الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مركز الخلايا الجذعية . انجاز طبي اردني لعلاج كثير من الامراض المزمنة

تم نشره في الثلاثاء 10 أيار / مايو 2016. 08:00 صباحاً

 كتب:كمال زكارنة

 حقق القطاع الطبي في المملكة نقلة نوعية هائلة بافتتاح مركز للابحاث والعلاج بواسطة الخلايا الجذعية في مستشفى الجامعة الاردنية الذي افتتحه جلالة الملك عبدالله الثاني  ، الداعم الاول للقطاع الصحي والاكثر حرصا واهتماما بصحة المواطن الاردني وكل من يقيم على ارض هذا البلد العروبي الاصيل.

وبهذا الانجاز الهام والكبير حجز الاردن موقعا متقدما الى جانب الدول المتقدمة جدا في المجال الطبي والصحي واصبح في مصاف دول الندرة في الانجازات الطبية والعلاجية واصبحت المستشفيات الاردنية من بين نظيراتها الاكثر تطورا على مستوى العالم والاقليم في الشرق الاوسط.

 ان انشاء مركز للخلايا الجذعية في عمان ، ونحن نعلم ان هناك توجهات قوية لدى القطاع الخاص الطبي لانشاء مثل هذه المراكز والبنوك الصحية يعتبر رافدا قويا للسياحة العلاجية التي يحتل فيها الطب الاردني مركزا متقدما جدا على المستويين الدولي والاقليمي خاصة اذا ما علمنا ان السياحة العلاجية من اهم روافد الاقتصاد الوطني والدخل القومي.

 والخلايا الجذعية هي خلايا غير متخصصة ولكن يمكنها أن تتمايز إلى خلايا متخصصة، مع تميزها بقدرتها على الانقسام لتجدد نفسها باستمرار، ُويعد اكتشاف الخلايا الجذعية من المكتشفات الطبية الحديثة نسبيًا ، ويُعول عليها أن تكون مصدرًا مهمًّا في علاج الكثير من الأمراض المزمنة والإصابات الخطيرة، كأمراض الكلى والكبد والبنكرياس وإصابات الجهاز العصبي والجهاز العظمي.

ويسعى القطاع الصحي في المملكة لجعل الاردن مركزا اقليميا ودوليا للعلاج بواسطة الخلايا الجذعية كون القطاع الصحي يقدم افضل خدمات علاجية باقل الاسعار قياسا بدول الشرق الاوسط .

 تصنف الخلايا الجذعية بناء على طريقة الحصول عليها إلى خلايا جذعية جنينية وخلايا جذعية بالغة ، وتتلخص الفروق بينهما في أن للخلايا الجذعية الجنينة قدرة أكبر على التخصص وبأنها تنتج إنزيم التيلوميريز    الذي يساعدها على الانقسام باستمرار، في المقابل الخلايا الجذعية البالغة لا تُنتج هذا الإنزيم إلا بكميات ضئيلة أو على فترات متباعدة مما يجعلها محدودة العمر .

ويتم الحصول على الخلايا الجذعية الجنينية  من الكتلة الخلوية الداخلية للحويصلة الجذعية ، وهي خلايا جذعية وافرة القدرة، وهي تمتلك القدرة على التخصص لأي نوع من الخلايا البشرية عدا خلايا المشيمة والأغشية المحيطة بالجنين فيما توجد الخلايا الجذعية البالغة في الأطفال والبالغين على حد سواء ، وتتوزع في جميع أنحاء الجسم  وهي مهمة لتعويضه عن الخلايا التي تموت بشكل طبيعي بعد إنتهاء عمرها المحدد، ويقل عدد هذه الخلايا مع تقدم الإنسان في العمر .

يُمكن الحصول على الخلايا الجذعية من المشيمة والحبل الشوكي والسائل الأمنيوسي. والأطفال والبالغين ، والأجنة المجهضة،  والفائض من لقائح أطفال الأنابيب،  والاستنساخ العلاجي..

 وأثبتت التجارب العلمية فعالية العلاج بالخلايا الجذعية في علاج فشل نخاع العظم، حيث تُزرع في المريض خلايا جذعية من متبرع مطابق له .

ويتم علاج  أمراض القلب والشرايين باستخلاص خلايا جذعية من نخاع عظم جسم المريض، وزراعتها في مزارع خلوية، ثم حقنها في المناطق المصابة في المريض، وفي بعض الدراسات تم رفع معدل ضخ الدم من القلب بنسبة 17%31.

 كما أدى حقن خلايا جذعية إلى البنكرياس في دراسة حديثة إلى علاج مرض السكري بشكل كامل.

واستطاع علماء إنتاج أجزاء من الجلد معملياً باستخدام خلايا جذعية اسُتخرجت من مرضى حروق فقدوا ما يعادل 80% من جلودهم، وزراعتها في مناطق مختلفة من أجسامهم، سرعان ما نمت هذه الخلايا في مدة لم تتجاوز 6 أشهر معوضة عن 95% من الجلد المفقود .

فتح انشاء مركز للعلاج بواسطة الخلايا الجذعية في مستشفى الجامعة الاردنية الباب على مصراعيه امام الباحثين والمتخصين والمهتمين بالعلاجات الطبية المتقدمة والحديثة لمكافحة وعلاج العديد من الامراض المستعصية والمزمنة والقضاء على امراض مخيفة ومرعبة للبشر في غضون سنوات قليلة قادمة .

وتجدر الاشارة الى ان كلفة استيراد الخلايا الجذعية من دول اخرى في العالم مثل الولايات المتحدة الامريكية والمانيا وغيرهما لعلاج بعض الامراض تقدر بعشرات الاف الدولارات ، بينما ستكون هذه الكلفة اقل بكثير عندما يكون الحصول عليها ممكنا محليا ، وهذا سينعكس ايضا على المرضى العرب والاجانب الذين يبحثون عن علاج بواسطتها في المملكة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش