الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الكرك وثيقة شرف عشائرية تحصر الجلوة في دفتر العائلة. وداخل المحافظة

تم نشره في الثلاثاء 10 أيار / مايو 2016. 08:00 صباحاً





الكرك – الدستور – عامر العمرو

عقد في محافظة الكرك أمس لقاء تشاوري ضم عددا كبيرا من شيوخ ووجهاء عشائر الكرك لإصدار وثيقة شرف عشائرية حول الجلوة العشائرية وبعض العادات العشائرية المتبعة في الكرك ، بحضور محافظ الكرك عبدالله آل خطاب ومدير اقليم أمن الجنوب العميد خلف الخرابشة ، ومدير شرطة الكرك العميد ايمن العوايشة ، وجمع من ابناء المحافظة .

وقال محافظ الكرك عبدالله آل خطاب ان هذا الجمع الطيب يشكل نقلة نوعية للتشاور بين شيوخ ووجهاء عشائر الكرك حول بعض العادات العشائرية مثل الجلوة العشائرية وتقطيع الوجه ، لافتاً الى ان محافظة الكرك وشيوخها ووجهاءها يمثلون مرجعية لكل الاردنيين في العرف العشائري .

وأشار المحافظ ان هنالك الكثير من المواطنين غير ملتزمين بالعرف العشائري والعادات والتقاليد العشائرية  ، الامر الذي جعل من هذا الاجتماع اهمية للخروج بوثيقة مهمة تمثل مرجعية للقضاء العشائري ، خاصة وان قانون العشائر في ديوان التشريع والرأي لمناقشته والتعديل عليه ثم عرضه على مجلس النواب .

بدوره قال مدير اقليم أمن الجنوب العميد خلف الخرابشة ان محافظة الكرك ووجهاءها وشيوخها من المرجعيات في القانون العشائري ، مطالباً ان تتوافق هذه الوثيقة بموافقة جميع الاطراف بعد التشاور عليها من قبل جميع الاطراف وان يتم عرضها على نواب الكرك لكي تكون قريبة من القانون والعرف العشائري .

الشيخ احمد سالم المبيضين قال في حديثه ان ما يجري على الساحة الكركية بشكل خاص من قضايا عشائرية وتحديداً في قضايا القتل ، دعا الى التشاور للخروج بوثيقة تنظم العرف العشائري ، خاصة وان هنالك تجاوزا واضحا على العرف العشائري وخاصة في الجلوة العشائرية ، وما يجري من سلوك خاطئ بحرق البيوت والممتلكات، الامر الذي يخالف العرف العشائري والعادات والتقاليد الاردنية .

وأشار المبيضين ان هنالك 3 قضايا ساخنة في الكرك تحتاج الى تنظيم العرف العشائري بخصوصها خاصة وان إحدى الجلوات تم اجلاء ما يقارب 474 شخصا من اهل القاتل الامر الذي ينافي العرف العشائري والعادات العشائرية .

وقال العميد المتقاعد عبدالله القرالة ان اجتماعنا هذا جاء للبحث والتداول في الاعراف والعادات العشائرية في محافظة الكرك التي خرجت عن اعراف الكرك الحميدة ، واصبحت تؤرق الشارع الكركي ، واصبح المجتمع يضيق من بعض التصرفات التي خرجت عن قيم الاسلام الحميدة والعادات العربية الكريمة ، مما دفع لإصدار هذه الوثيقة ورفعها للجهات المختصة رغم صدور 3 وثائق سابقة تهيب بالمسئولين اصدار تشريع حازم وملزم للجميع .

وجاء في وثيقة الشرف العشائرية بان يتم حصر الجلوة في دفتر العائلة وان تكون الجلوة في محافظة الكرك حسب العرف العشائري السائد منذ مئات السنين ، بحيث يبتعد ذوي الجاني الى شمال الكرك او جنوبه حسب مسكنه ضمن ألوية المحافظة ولا يعتبر لواء الاغوار الجنوبية مجلى لأنه طريق نافذ وسياحي .

وطالبت الوثيقة بحصر الجلوة بجرائم القتل العمد وهتك العرض والاغتصاب والخطف بالاكراه ، بالاضافة الى انه اذا نفذ حكم الاعدام بالجاني تعتبر الجريمة منتهية وعلى الجهات المسؤولة ان تقوم بإجراء ترتيبات الصلح ولا يجمع بين قصاص ودية ، وإذا مات الجاني موتاً طبيعياً تستحق الدية الى ان يعفو صاحب الحق.

وأشارت الوثيقة الى ان اعمال الحرق والنهب والتخريب التي تقع بداعي فورة الدم يتحملها ذوي المجني عليه وحسب ما يرتبه القانون الجزائي ، واحترام وجوه الكفلاء من التعدي عليها واعتبار كفالتهم ملزمة للطرفين الجاني والمجني عليه ويحميها القانون ويلزم القضاء العشائري كل من يقوم بتقطيع الوجه بدفع مبلغ لا يقل عن 30 الف دينار لصاحب الوجه المعتدى عليه .

واعتبرت الوثيقة الجرائم التي تنجم عن اطلاق العيارات النارية في المناسبات جرائم قتل خطأ وتعامل في الحقوق مثل جريمة القتل العمد .

وفي نهاية اللقاء اتفق الحضور على تشكيل لجنة من شيوخ ووجهاء العشائر المتواجدين لبحث بنود الوثيقة وإجراء التعديلات اللازمة عليها ومن ثم عرضها على الجهات المختصة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش