الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

لبناني يعترف بتنفيذ سلسلة عمليات لصالح الموساد ...بيروت تكشف شبكة عملاء لتنفيذ «اغتيالات عند الطلب»

تم نشره في الخميس 15 حزيران / يونيو 2006. 03:00 مـساءً
لبناني يعترف بتنفيذ سلسلة عمليات لصالح الموساد ...بيروت تكشف شبكة عملاء لتنفيذ «اغتيالات عند الطلب»

 

 
بيروت - دمشق - وكالات الانباء
قال الجيش اللبناني أن مواطنا متهما بعلاقاته بالمخابرات الإسرائيلية اعترف بتنفيذ سلسلة اغتيالات شملت مسؤولين بارزين من حزب الله وفصائل فلسطينية منذ سبع سنوات. وقال الجيش في بيان إن محمد رافع يعد أحد أبرز أعضاء شبكة كانت تقف وراء ثلاثة اغتيالات على الأقل في لبنان. واعتقل رافع مع ثلاثة آخرين الأسبوع الماضي ، لعلاقته بقتل اثنين من مسؤولي الجهاد الإسلامي يوم ,ايأ26 بمدينة صيدا الجنوبية. وجاء في البيان أن التحقيقات التي أجرتها مديرية المخابرات تبين أن الشبكة المكتشفة ترتبط بجهاز الموساد الإسرائيلي منذ عدة سنوات ، وقد خضع أفرادها لدورات تدريبية داخل إسرائيل وخارجها ، وقد كلفت الشبكة من قبل المخابرات الإسرائيلية بتنفيذ تلك العمليات. وأشار الجيش إلى أنه في العملية الأخيرة التي استهدفت الشهيدين محمود مجذوب المسؤول البارز بحركة الجهاد الإسلامي وشقيقه نضال استقدمت الشبكة باب السيارة مجهزا ومفخخا من إسرائيل ومزودا بأجهزة التقاط وبث لتأكيد خروج الشهيدين من المبنى ، وبمداهمة الأماكن التي تخص أفراد الشبكة عثر على مضبوطات وأجهزة سرية متطورة. واوضح أن رافع اعترف باغتيال المسؤول في حزب الله علي حسن ديب الملقب بأبو حسن سلامة في محلة عبرا قرب صيدا ، بعبوة مزدوجة عام 1999. كما اعترف باغتيال المسؤول بحزب الله علي صالح في محلة الكفاءات بالضاحية الجنوبية بعبوة ناسفة عام 2003 ، واغتيال جهاد نجل أحمد جبريل زعيم الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين - القيادة العامة التي تتخذ من دمشق مقرا لها في بيروت بانفجار في سيارته عام 2002. وقال بيان الجيش إن رافع وهو في أواخر العقد الخامس من عمره اعترف بزرع متفجرات بعضها اكتشف قبل الانفجار ، وبعضها الآخر انفجر من دون وقوع إصابات.
ورحب حزب الله والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين - القيادة العامة باعتقال الشبكة ، فيما قال رئيس الجمهورية اللبنانية إميل لحود إن الكشف عن الشبكة يدل على أن إسرائيل مستمرة في سياساتها العدوانية. وأوضحت مصادر أمنية أن الموقوفين سيحالون إلى القضاء المختص ، فيما يبحث الجيش عن رجل فلسطيني يعتقد أن متورط مع الشبكة.
وعبرت صحيفة حكومية سورية عن ارتياحها لعملية مديرية المخابرات في الجيش اللبناني التي أسفرت عن ضبط شبكة تجسس إسرائيلية هي الابرز من نوعها منذ ستة عشر عاما. وأشارت صحيفة تشرين إلى أن ضبط هذه الشبكة في إطار العملية الاستخبارية التي أطلق عليها البعض تسمية مفاجأة الفجر قد يكشف الكثير من الجرائم ومنها قضية اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الاسبق رفيق الحريري الذي وجهت العديد من الاتهامات في مقتله لسوريا. وقالت تشرين في افتتاحيتها أن الكشف عن هذه الشبكة التجسسية وما تناقلته وسائل الاعلام اللبنانية من معلومات أولية عن أفرادها وانتماءاتهم الحزبية يدعو إلى النظر مليا بما جرى خلال أكثر من عام بدءا من اغتيال رفيق الحريري وصولا إلى يومنا هذا دون أن ننسى دوافع الواقفين وراء القرار 1559. في السياق ذاته قال أحمد جبريل والد جهاد جبريل الامين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين - القيادة العامة في تصريح أدلى به للصحفيين إن كشف الشبكة هو شيء جيد معبرا عن أمله أن يصحح هذا العمل الكبير البوصلة والاتجاه لبعض الاطراف الموتورة في لبنان بأن العدو الاسرائيلي هو الذي يستهدف لبنان في الماضي والحاضر والمستقبل. وأضاف جبريل أن كشف هذه الشبكة الاجرامية التي تقودها إسرائيل قد أوضح أن العدو الاسرائيلي له دور تخريبي على الاراضي اللبنانية سواء في القضايا الامنية أو السياسية أو الاقتصادية. ودعا الحكومة اللبنانية إلى رفع شكوى إلى مجلس الامن الدولي ضد الكيان الصهيوني وأعماله التخريبية.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش