الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

دكتوراه فخرية بالقانون لمحمود عباس

تم نشره في الجمعة 16 حزيران / يونيو 2006. 03:00 مـساءً
دكتوراه فخرية بالقانون لمحمود عباس

 

 
منحت جامعة النجاح الوطنية الرئيس الفلسطيني محمود عباس درجة الدكتوراه الفخرية في القانون. ليكون الشخصية الفلسطينية الثالثة التي تحصل على هذه الدرجة من جامعة النجاح بعد رجل الأعمال المعروف منيب المصري والشاعرة الراحلة فدوى طوقان.
وفي كلمته عبر الرئيس محمود عباس عن آفاق بنجاح الحوار الوطني خلال أسبوع واحد.
وقال أبو مازن: ''انتقلنا بالحوار إلى قطاع غزة واتفق الجميع على انهاء الحوار خلال أسبوع وهذا يجعلنا نستبشر خيرا بأن الكل يستشعر بالمسؤولية''. وقال عباس'' كلما مر يوم زادت الضائقة واشتد الخناق على رقاب الجميع '' وأضاف: ولذلك اتفق الجميع اتفاقا طيبا أنهم خلال أسبوع سينهون الحوار ويجمعون على رأي واحد موحد نقدمه للعالم ونقول لهم كفى فكوا حصارنا وابعدوا عن طريقنا حتى نتنفس''. وشدد الرئيس الفلسطيني على أن جامعة النجاح هي رحلة كفاح ورحلات الكفاح ستستمر حتى يتحقق النصر بإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة والقدس عاصمة لها وحل عادل لقضية اللاجئين وفقا للشرعية الدولية. وقال:'' نصر على أن الاستيطان منذ بدأ عام 1967 هو غير شرعي ويجب أن يزال من أرضنا. واضاف : ''أعلى نسبة من التعليم والعلماء هي من الشعب الفلسطيني الذي يكافح بأظافره ودمه. شعبنا مصر للاستمرار في مسيرة العلم والتعليم والحضارة ليواكب شعوب العالم'' وشدد على أن الجميع يعاني حصارا اقتصاديا وسياسيا واجتماعيا وماليا منذ سنوات لكن برزت معالمه في الأشهر الأخيرة.وقال:'' لا ننسى أن الشهيد ياسر عرفات تعرض لحصار أربع سنوات والمقاطعة شاهدة على هذا الحصار. كان ممنوعا عليه أن يتنفس ويرى الشمس سنوات أربعا ومع ذلك صمد وصبر واستشهد دون أن يتراجع عن مواقفه''. وقال عباس أن الراحل أبو عمار هو ''أعظم رجل سلام في كل العالم وفي الشعب الفلسطيني بالذات وكان لديه رؤية واضحة وبعيدة''. وتساءل :''يا ترى هل يريدون السلام سؤال أسأله دائما لنفسي وللناس لكن أيا كان ردهم وموقفهم نحن نريد السلام. نريد السلام لنغيظ أعداء السلام وأعداء الحرب الذي يطغون في مجتمعات كثيرة''.
وتابع قائلا:''لا يوجد أموال تأتي ولا حركة إلى الخارج وكل اللاءات فرضت علينا. ''هل نركن إلى الأمر الواقع ونستكين... كلا.. وقد تداعينا إلى الحوار وقلنا هذه بداية طيبة ولا بد أن نتفاهم ونتحاور ونخرج من هذه الحفرة ومن هذا المأزق وننهي المأساة فالحصار ليس على الحكومة ولا نواب ولا رئيس فحسب ، فالحصار على الشعب كله والمعاناة تصل لكل فرد من أفراد هذا الشعب وبالتالي علينا أن نفكر بمصير هذا الشعب'' وشدد على أن الحوار كان بجدية عالية وأضاف:'' ولم نتمكن من الوصول إلى اتفاق خلال الأيام الأولى على وثيقة قدمها أشرف من في الشعب الفلسطيني وقلنا علينا أن نتحاور في هذه الوثيقة وهي وثيقة شاملة لأفكار مختلفة قد لا ترضي طرفا بعينه وإنما تكون مصلحة لكل الناس وهي ليست حوارا بيننا كفلسطينيين وإنما هي حوار بين الفلسطينيين والعالم المحيط وغير المحيط بنا''.
وأكد على أن الهدف من وثيقة الأسرى هو التغلب على الصعاب التي يعيشها الفلسطينيون وفك العزلة عن هذا الشعب وإيصال لقمة العيش إليه. وأضاف :''قلت أنه إذا لم ينجح الحوار فلا بد أن نعود إلى الشعب ليقول كلمته لأننا في هذه الحالة كقادة فشلنا في رفع الحصار عن شعبنا ''فلنسأل الشعب''، وأكد عباس على أن هذا الاستفتاء ليس سيفا على أحد وليس استفتاء على الثوابت وقال: '' لا أحد يجرؤ على السؤال هل تريد عودة اللاجئين أم لا تريد ،لان الثوابت الفلسطينية محل إجماع كامل''.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش