الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

هذا ما ينتظره الاردنيون في رمضان

تم نشره في الاثنين 9 أيار / مايو 2016. 08:00 صباحاً



 كتب : فارس الحباشنة

كل بيت وعائلة في الاردن تفكر كيف ستستقبل شهر رمضان الفضيل ؟ سؤال على الابواب والاردنيون يطارحون ازمة اقتصادية ومعيشية خانقة وعسيرة، والسؤال يفتح ذراعيه ككل رمضان في مواجهة معادلة استهلاكية خلال الشهر المبارك متخمة بانفاق ومصاريف مالية على انماط من العادات الدينية والاجتماعية التي لا تظهر ببقية العام.

«رمضان» عادة يوقظ قبل حلوله نوازع المواطنين المصابين بالخيبة وانعدام الامل والاحباط للتوجه  نحو الاستدانة والسلف من البنوك وشركات التمويل وغيرها، تتفجر شهوة المواطنين للبحث عن «أموال» القروض لقضاء حاجات الشهر الفضيل قبل أن تحل بركاته.

الاسواق باختلاف المستويات الاجتماعية ما أن تشتم حلول رمضان حتى تستعر اسعار السلع التموينية والاستهلاكية بالجنون، السلع تختفي فجأة من الاسواق، ومن ثم تصاب بارتفاع مباغت باسعارها، ولربما هو قدر حتمي لعيش المواطنين مع حلول كل رمضان.

ووسط اشباح الاسعار وجنونها المطبق في المجال العام يتم استحضار بيانات وتحذيرات وارشادات من وزارة الصناعة والتجارة وجهات مدنية معنية، ينفض الغبار عنها من الادراج المقفلة لاعادة استهلاكها في مواجهة تظلم وشكوى السواد الاعظم من المواطنين الذين بالطبع يعاودون الاستسلام للأمر الواقع ويزداد معدل اقبالهم على شراء السلع رغم ارتفاعها بفعل احتكار وجشع التجار.

وطبعا، يدفع الفقراء وذوو الدخل المحدود المنهكون اجتماعيا «فاتورة رمضان» دون حياء، والحكومة تنظر الى مركز ازمة المواطنين واطرافها من ثقب مخروم، فلا ارتفاع الاسعار تكبح بالرقابة وتفعيل القانون، ولا مغالاة التجار بالربح الوفير تجهض بكسر قواعد الاحتكار التي ترسو جذورها بثبات في الاقتصاد المحلي.

تسقط شرائح المجتمع في دوامة الاستهلاك، والمقيمون على الحافة يسقطون في الهاوية والباقون في  حالة انتظار، واحوال عيشهم مغلفة خلال رمضان ومن دونه بصناديق اسرار محكمة، وتكاد تحفظات اخلاقية اجتماعية تتستر على فقرهم وعوزهم وقلة الحيلة ولا يطيب لهم كشف سرها للمجتمع العام.

سياسات الحكومة الاقتصادية اجبرت نحو 50 % من الاردنيين على الانتقال للاقامة وراء أو بجانب خط الفقر، وبمعنى أنها طحنت نصف الاردنيين ولربما أكثر، وقلبت مستواهم الاجتماعي والمعيشي، والقت بهم الى جحيم معاناة الفقر والعوز والحاجة، ولم يعد لتصنيفات ادبيات الاقتصاد الاجتماعي لذوي دخل محدود ومتوسطي الدخل أي اعتبار موضوعي وواقعي.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش