الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مساجلات في الجلسة الـ «32» لمحكمة قضية الدجيل واحتجاج على اعتقال شهود * صدام يطالب بـ«جهة دولية محايدة » للتحقق من مصداقية الوثائق والتواقيع

تم نشره في الثلاثاء 6 حزيران / يونيو 2006. 03:00 مـساءً
مساجلات في الجلسة الـ «32» لمحكمة قضية الدجيل واحتجاج على اعتقال شهود * صدام يطالب بـ«جهة دولية محايدة » للتحقق من مصداقية الوثائق والتواقيع

 

 
* القاضي: مهلة اسبوع للاستماع الى بقية شهود الدفاع
بغداد - وكالات الانباء
طالب صدام حسين بمنح المزيد من الوقت لوكلاء الدفاع لدى استئناف المحكمة الجنائية العراقية العليا امس محاكمته مع سبعة من معاونيه في قضية الدجيل . ورفع القاضي رؤوف رشيد عبد الرحمن رئيس المحكمة الجنائية العراقية العليا الجلسة ال 32 من المحاكمة الى الاثنين المقبل الثاني عشر من حزيران لاعطاء المزيد من الوقت لفريق محامي الدفاع لايجاد شهود دفاع جدد. وحصلت مساجلة بين القاضي والمتهمين حول مصداقية الوثائق والتواقيع التي بحوزة المحكمة. وقال صدام حسين للقاضي انا قلت عندما عرضت الوثيقة اي التوقيع انه في حال اثبتت جهة محايدة دولية انه لصدام حسين فأنا سأتحمل المسؤولية.وطالب صدام بمنح المزيد من الوقت لوكلاء الدفاع ، وقال ينبغي ان تمنح المحكمة فرصة للناس الذين يمكنهم ان يوصلوها الى الحقائق.مضيفا ان الوقت ليس هو الاساس في حسم الدعوى وانما يكون الحسم طبقا للحق.
وحصلت ايضا خلال الجلسة عدة مساجلات كما جرت العادة بين فريق محامي الدفاع من جهة والقاضي رئيس المحكمة من جهة.وطلب احد المحامين وقف سير اجراءات المحكمة على خلفية افادات بعض شهود الدفاع في الجلسة السابقة بان بعض المحكوم عليهم بالاعدام ما زالوا على قيد الحياة ما أثار غضب القاضي الذي قال هذه العبارة رددتموها خمسين مرة.واضاف لقد اصبح همكم ليس تبرئة موكليكم بل تعطيل عمل المحكمة وهذا ليس في صالح موكليكم ولا العدالة مع كل الاسف.وتابع المحكمة لن تبقى الى مالا نهاية ونحن نريد الانتهاء منها كي ننطق بكلمة الحق. وحمل عواد البندر رئيس محكمة الثورة المنحلة قوات الاحتلال التي احتلت بغداد مسؤولية جلب الوثائقالاصلية ، مضيفا انه حكم بالعدل وان الاضبارة الحقيقية اختفت. من جانبه ، نفى برزان ابراهيم التكريتي اية علاقة له باحداث الدجيل ، وقال انا ليس لي اي علاقة بالموضوع وانا لست من الاناس الانهزاميين صار لي 6 اشهر اتعامل معك ولا بد انك عرفتني حق المعرفة. واضاف هذه قضية معقدة وشائكة فهل يعقل ان يكون انا المسؤول عنها ، مشيرا الى انه المعتقل الوحيد من بين قادة الاجهزة الامنية.
وانتقد المحامي خميس العبيدي اعتقال اربعة من شهود الدفاع بعد انتهاء جلسة المحاكمة الماضية ، وقال العبيدي ان طريقة الاعتقال لم تكن انسانية.لكن القاضي رؤوف رشيد عبد الرحمن برر عملية الاعتقال تلك ، مؤكدا ان اولئك الشهود هم شهود زور وانا الذي امرت باعتقالهم اربعة ايام لاحالتهم الى محكمة تحقيقية خاصة. وعندما رد عليه المحامي خميس العبيدي بأن طريقة الاعتقال لم تكن قانونية اجابه القاضي بالنسبة لكم كل شيء غير قانوني وحتى تشكيل المحكمة غير قانوني ووجودي هنا غير قانوني. وكان عبد الرحمن قد أعلن في مستهل وقائع الجلسة أن المحكمة استمعت إلى إفادات 50 شاهدا للدفاع في القضية .وأعطى القاضي فريق الدفاع عن المتهمين مهلة أسبوع لاحضار باقي شهود الدفاع عن المتهمين. وقال في مستهل الجلسة التي عقدت بحضور جميع المتهمين وفريق الدفاع عنهم إن المحكمة استمعت إلى إفادات شهود الدفاع عن المتهمين في الجلسات الماضية 19 و شاهدا للدفاع عن المتهم صدام حسين المجيد وثلاثة شهود للدفاع عن المتهم عواد البندر وستة شهود للدفاع عن المتهم محمد عزاوي 10 و شهود للدفاع عن المتهم عبد الله كاظم رويد وخمسة شهود للدفاع عن المتهم علي دايح وسبعة شهود للدفاع عن المتهم مزهر عبد الله كاظم رويد.
واستمعت المحكمة امس لاقوال اثنين من شهود الدفاع عن المتهم علي دايح علي.وعمل علي دايح علي الزبيدي 66 عاما مدرسا ثم باحثا علميا في وزارة التربية. وهو من اهالي بلدة الدجيل وعضو سابق في حزب البعث العربي الاشتراكي المنحل ومتهم بكتابة تقارير عن بعض سكان الدجيل اعدموا فيما بعد بتهمة انتمائهم الى حزب الدعوة.وكان حزب الدعوة محظورا ابان حكم النظام السابق.وتم حتى الآن الاستماع الى سبعة من شهود الدفاع عن المتهم علي دايح علي.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش