الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الدول الكبرى رحبت بالاعلان واكدت على بقاء العقوبات والبرادعي يتهم بيونغيانغ بـ«الابتزاز» * كوريا الشمالية تشترط رفع العقوبات المالية لاستئناف «السداسية»

تم نشره في الخميس 2 تشرين الثاني / نوفمبر 2006. 02:00 مـساءً
الدول الكبرى رحبت بالاعلان واكدت على بقاء العقوبات والبرادعي يتهم بيونغيانغ بـ«الابتزاز» * كوريا الشمالية تشترط رفع العقوبات المالية لاستئناف «السداسية»

 

 
عواصم - وكالات الانباء
اكدت كوريا الشمالية امس عزمها استئناف المفاوضات المعلقة منذ سنة حول برامجها النووية لكن بشرط حل مسالة رفع العقوبات المالية التي تفرضها الولايات المتحدة عليها خلال الدورة الجديدة من المفاوضات.
وهذا التغير في موقف كوريا الشمالية المعتاد اعلن مساء الثلاثاء في بكين بعد لقاء مفاجىء عقد في بكين بين وفود من كوريا الشمالية والولايات المتحدة والصين.
واعلنت وزارة الخارجية الكورية الشمالية في بيان نشرته وكالة الانباء الرسمية ان "جمهورية كوريا الشمالية الشعبية الديموقراطية قررت العودة الى طاولة المفاوضات السداسية شرط مناقشة مسألة رفع العقوبات المالية وايجاد حل لها في اطار المفاوضات السداسية".
واعلن المفاوض الاميركي كريستوفر هيل امس ان كوريا الشمالية كررت تعهدها باحترام اتفاق ايلول 2005 ووافقت على استئناف المفاوضات بدون شروط.وقال ان المفاوضات السداسية يمكن ان تستانف "الشهر الجاري تشرين الثاني او كانون الاول المقبل ".
الا ان هيل اكد ان كوريا الشمالية لم تتعهد بالتوقف عن اجراء المزيد من التجارب خلال ما وصفها بالمحادثات "العملية للغاية".
من ناحيتها ، اعلنت وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس امس الاول ان المفاوضات السداسية لن تستأنف قبل منتصف تشرين الثاني الجاري .
وقالت رايس لشبكة سي.ان.بي.سي ، ان "الكوريين الشماليين وافقوا على العودة الى طاولة المفاوضات ، ويجب ان ننصرف الان الى الاعداد الجيد لهذه المفاوضات ، للتوصل الى نتيجة جيدة وتطبيق الاتفاق الموقع في ايلول "2005.
وردا على سؤال عن موعد هذه المفاوضات ، اعتبرت رايس انها "ستبدأ بالتأكيد قبل نهاية السنة".
واشادت القوى الكبرى بهذا الاعلان.
وعبر الرئيس الاميركي جورج بوش عن "سعادته البالغة اثر التقدم الذي احرز" مؤكدا انه لا يزال هناك "عمل يتوجب القيام به".
وقال بوش انه سعيد للغاية بموافقة كوريا الشمالية على العودة للمحادثات النووية لكنه سيرسل وفودا للمنطقة لضمان تنفيذ قرار مجلس الامن الدولي الخاص بفرض عقوبات عليها.
واضاف بوش "سنرسل بفرق للمنطقة للعمل مع شركائنا للتأكد من ان قرار مجلس الامن الحالي سيتم تطبيقه.
وايضا للتأكد من ان المحادثات فعالة واننا نحقق النتائج التي نريدها" وذكرت وكالة كيودو اليابانية للانباء ان الصين قالت لدبلوماسيين أجانب في بكين امس انها ستستمر في تنفيذ العقوبات وأنها تريد أن تستأنف المحادثات السداسية بنهاية تشرين الثاني .
كما رحبت كوريا الجنوبية باعلان جارتها الشمالية واصفة اياه بأنه "نقطة انطلاق للتسوية الكبرى للمسألة النووية". وقال رئيس الوزراء هان ميونغ - سوك "نعتبر هذا القرار مؤشرا لتغيير موقف كوريا الشمالية".
وبينما رحبت اليابان بالقرار أعلن وزير الخارجية الياباني تارو آسو امس خلال جلسة للجنة الشئون الخارجية بمجلس النواب أن بلاده لن ترفع عقوباتها المفروضة على كوريا الشمالية انه لم تتضح ماهية الشروط التي قد تتقدم بها كوريا الشمالية قبل أن تعود فعليا إلى المحادثات . و شككت الصحافة اليابانية ء بقرار بيونغ يانغ وحثت المجموعة الدولية على "عدم التخلي عن جهود فرض عقوبات".
واعتبرت الصحف اليابانية ان "التهديد بان تكون كوريا الشمالية قوة نووية لم يتراجع على الاطلاق".
من ناحيته رحب محمد البرادعي رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية بقرار كوريا الشمالبة ولكنه اتهم بيونجيانج باستخدام التكنولوجيا النووية "لابتزاز" الولايات المتحدة ودول أخرى.
وقال البرادعي"تملك كوريا الشمالية ورقة لعب رابحة واحدة وهي التكنولوجيا النووية. ولسوء الحظ تستخدم هذه الورقة للحصول على أقصى حد ممكن من الامتيازات التي يمكن أن تحصل عليها من المجتمع الدولي." واستطرد "هذا هو الوضع الحقيقي.. الوضع هو أنها تحاول الابتزاز." من ناحية ثانية ، دعا وزير خارجية كوريا الجنوبية والامين العام المقبل للامم المتحدة بان كي مون في موسكو كوريا الشمالية الى السماح لمفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية بزيارة منشآتها النووية كما دعا ايضا الولايات المتحدة واليابان الى "الاستعداد لتطبيع" علاقاتهما مع كوريا الشمالية.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش