الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

السلطة مستعدون للتفاوض *ابوردينة:المطلوب افعال وليس اقوالا * اولمرت يعرض استئنافا مشروطا للحوار مع الفلسطينيين

تم نشره في الثلاثاء 28 تشرين الثاني / نوفمبر 2006. 02:00 مـساءً
السلطة مستعدون للتفاوض *ابوردينة:المطلوب افعال وليس اقوالا * اولمرت يعرض استئنافا مشروطا للحوار مع الفلسطينيين

 

 
- القدس المحتلة ، غزة - وكالات الانباء
دعا رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت الفلسطينيين امس الى استئناف مفاوضات السلام المتعثرة منذ بضع سنوات ، في اعقاب التهدئة التي بدأت السبت.
واعلن اولمرت في كلمة القاها في مستوطنة سديه بوكير في صحراء النقب متوجها الى الفلسطينيين "اقترح عليكم ان نسلك طريقا جديدا. وقد بدأنا السبت مع وقف اطلاق النار في قطاع غزة".
واكد مجددا ان اسرائيل ستكون على استعداد في اطار اتفاق سلام "للانسحاب من الكثير من الاراضي الفلسطينية ومن المستوطنات التي اقيمت فيها" من دون ان يحدد حجم مثل هذا الانسحاب من الضفة الغربية.
غير انه اشترط من اجل استئناف الحوار تشكيل حكومة فلسطينية جديدة تكون على استعداد للانخراط في عملية سلام مع اسرائيل خلافا للحكومة الحالية المنبثقة عن حركة المقاومة الاسلامية( حماس).
وقال اولمرت "اذا تشكلت حكومة جديدة عندكم وتعهدت تطبيق مبادىء اللجنة الرباعية ووضع خريطة الطريق موضع التنفيذ واطلاق سراح الجندي الاسيرجلعاد شاليت فانني ساعرض على الرئيس الفلسطيني محمود عباس لقاء فوريا لاجراء حوار صريح وصادق وجاد". واضاف "في هذا الاطار ووفقا لخريطة الطريق ستتمكنون من اقامة دولة فلسطينية مستقلة قابلة للاستمرار متصلة جغرافيا .. دولة سيكون لها سيادة تامة وبحدود محددة".
من جهة اخرى ، اعرب اولمرت عن استعداده لاطلاق سراح العديد من المعتقلين الفلسطينيين والافراج عن اموال مجمدة مستحقة للسلطة الفلسطينية في مقابل الافراج عن الجندي شاليت الذي تحتجزه مجموعات فلسطينية منذ 25 حزيران.
وفي رد على تصريحات اولمرت ، اكد كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات ان "هناك استعدادا فلسطينيا كاملا لبدء مفاوضات الوضع النهائي" ، مشددا على انه "من الضروري ان تبحث هذه المفاوضات قضايا الوضع النهائي مثل مواضيع الحدود والقدس واللاجئين والمياه والمستوطنات".
واضاف "اذا ارادت اسرائيل استمرار المفاوضات النهائية هناك عنوان للشعب الفلسطيني هو الرئيس محمود عباس الذي هو رئيس السلطة ورئيس منظمة التحرير التي وقعت كل الاتفاقات السابقة مع اسرائيل".
من جهته ، قال نبيل أبو ردينة المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية في أول تعقيب رسمي على تصريحات أولمرت إن المطلوب هو أفعال وليس أقوالا. وأكد ايضا أن "المطلوب كذلك هو الجلوس على طاولة المفاوضات لبدء مفاوضات جدية على أساس الشرعية الدولية وتطبيق خريطة الطريق بما فيها مبادرة السلام العربية وخاصة ما يتعلق بقرار عودة اللاجئين رقم "194. وأضاف في تصريحات للصحفيين في غزة" الطريق الوحيد هو إقامة دولة فلسطينية على حدود الرابع من حزيران وتطبيق كل ما ورد في قرارات الشرعية الدولية والعربية".
وتابع ابو ردينة"قلنا المطلوب هو مفاوضات وليس حوارا فقط ومن ثم قوات فصل دولية ليمكن تنفيذ هذه الاتفاقات".
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش