الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بوش يضع خياراته على الطاولة ونجاد يذكر بقوة الجيش الايراني * واشنطن تلوح بالحرب وطهران تهدد بـ »قطع يد المعتدي«

تم نشره في الأربعاء 19 نيسان / أبريل 2006. 03:00 مـساءً
بوش يضع خياراته على الطاولة ونجاد يذكر بقوة الجيش الايراني * واشنطن تلوح بالحرب وطهران تهدد بـ »قطع يد المعتدي«

 

 
عواصم - وكالات الانباء: ردت ايران بقوة على طبول الحرب التي تقرعها الولايات المتحدة الاميركية التي قالت من ان كل الخيارات باتت مطروحة واعلنت طهران انها مستعدة للمواجهة العسكرية مع واشنطن على خلفية برنامجها النووي وحذرت من العواقب الخطيرة لهجوم تشنة امريكا عليها .
واعلن الرئيس الاميركي جورج بوش ان ''كل الخيارات مطروحة'' من اجل منع ايران من التزود بالسلاح النووي، مؤكدا في الوقت نفسه انه يسعى الى حل دبلوماسي للازمة.
وقال للصحافيين ردا على سؤال عن احتمال استخدام القوة واسلحة نووية تكتيكية ضد ايران، كما ذكرت الصحف، ''كل الخيارات مطروحة على الطاولة''.
بدوره اختارالرئيس الايراني محمود احمدي نجاد العرض العسكري السنوي ومرور القوات والصواريخ من امامه ليقول ان ''الجيش الايراني اليوم واحد من أقوى الجيوش في العالم وسيدافع بقوة عن الحدود السياسية للبلاد وعن الامة '' وسيقطع ايدي المعتدي'' فيما اعلن عبد الرحيم موسوي رئيس أركان الجيش الايراني ان جيشه لن تاخذه رحمه بالقوات الاميركية.
ورغم ان ايران قالت انها لن تذعن للتهديد او الترهيب من جانب الولايات المتحدة من اجل ايقاف انشطتها لتخصيب اليورانيوم الا انها اكدت تعاونها مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية فيما يقترب موعد انقضاء المهلة التي حددها مجلس الامن الدولي لايران في الثلاثين من الشهر الحالي .
وانتقد مسؤول ايراني تصريحات لوزيرة الخارجية الامريكية كوندوليزا رايس الاسبوع الماضي قالت فيها أنه يجب على مجلس الامن ان يدرس اتخاذ اجراءت قوية ضد ايران تستند الى الفصل السابع من ميثاق الامم المتحدة مثل اصدار قرار يؤدي الى فرض عقوبات او يضع الاساس لاستخدام القوة ضد طهران.
ونقلت وكالة الانباء الايرانية الرسمية عن علي لاريجاني الامين العام للمجلس الاعلى للامن القومي قوله ''اعتقد ان عصر التهديدات والترهيب قد ولى وعلى اي مستوى فان هذه التصريحات لن تثمر.''
وفي الكويت اعلن الرئيس الايراني الاسبق اكبر هاشمي رفسنجاني امس ان بلاده ''مستعدة'' للمواجهة العسكرية مع الولايات المتحدة وحذر من ''العواقب الخطيرة'' لهجوم تشنه واشنطن عليها. كما وجه رفسنجاني الذي يرئس مجلس تشخصيص مصلحة النظام، وهو من الهيئات الاكثر نفوذا في نظام الجمهورية الاسلامية، تحذيرا الى اسرائيل مشيرا الى ان الدولة العبرية لن تجرؤ على مهاجمة ايران التي تملك ''اليد الطولى''.
وقال رفسنجاني في مؤتمر صحافي عقده في ختام زيارة رسمية الى الكويت استمرت ثلاثة ايام بالرغم من ان برنامجها الاولي كان يمتد على يومين فقط، ''نحن لا نرغب ان تقع مثل هذه المواجهة ''العسكرية'' ولكن اذا فرضت علينا فنحن مستعدون لها''. واضاف ''ان عواقب مثل هذا العمل خطيرة جدا لانهم لن يستفيدوا منه''.
وبموازاة ذلك قالت الولايات المتحدة انها ستطالب القوى الكبرى الاخرى في العالم بدراسة ما تصفه بعقوبات محددة ضد ايران خلال اجتماعات الدول الخمس دائمة العضوية بمجلس الامن وهي الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والصين وروسيا مع ألمانيا المجتمعة حاليا في موسكو.
الى ذلك قالت وزارة الخارجية الصينية ان مبعوثا صينيا كبيرا أبلغ مسؤولين ايرانيين بأن الصين يساورها القلق من المواجهة الدولية المتفاقمة بشأن خطط ايران النووية لكنها ما زالت تأمل في التوصل الى حل من خلال التفاوض.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش