الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

العطية ينفرد بالصدارة وجمعة يندفع نحو الوصافة

تم نشره في السبت 7 أيار / مايو 2016. 08:00 صباحاً

  البحر الميت - الدستور - شبلي الشطرات

حرص سمو الأمير فيصل بن الحسين على متابعة مراحل اليوم الثاني من رالي الأردن الدولي التي جرت طوال يوم أمس في منطقة البحر الميت، حيث التقى كوكبة المتسابقين في منطقة إعادة التجمع للاطمئنان على أحوالهم وطبيعة المنافسة.

بسط بطل الشرق الأوسط الحالي للراليات القطري ناصر صالح العطية سيطرته المطلقة على مجريات مرحلة اليوم الثاني من رالي الأردن الدولي إذ تمكّن من تصدّر جميع مراحله ليُوسّع الفارق إلى 11 دقيقة و16.4 ثانية عن أقرب منافسيه الأردني خالد جمعة.

إذ لم يتمكّن أيّ سائق من الوقوف بوجه العطية وملاحه ماثيو بوميل على متن سيارة سكودا فابيا آر5 حيث بات القطري قاب قوسين أو أدنى من تحقيق فوزه العاشر في رالي الأردن، والاقتراب اكثر من رقم الاماراتي محمد بن سليّم القياسي مع 12 فوزًا في رصيده.

وقال العطية: «بصراحة قمت بالضغط في المرحلة الاستعراضية بالأمس من أجل زيادة الإثارة بالنسبة للمتفرجين، وبعدها بدأت بالسيطرة على الرالي والتحكم بوتيرتي».

وفي حين كان من المتوقع أن يصل عبدالعزيز الكواري في المركز الثاني، إلا أنه خسر مركزه في المرحلة العاشرة وما قبل الأخيرة لليوم لصالح الأردني خالد جمعة.

وبالتالي بات الأردني يحتلّ صدارة فئة «أم إي آر سي2» أمام مواطنه حسام سالم الذي واجه سلسلة من المشاكل والصعاب إذ وبالرغم من ذلك أوصل سيارته إلى المركز الثالث.

وأثبت خالد جمعة برفقة ملاحه فارس التل جدارته، وعرف كيف يتقدم بثقة نحو المركز الثاني بعد أن سجل أوقاتا جيدة الأمر الذي جعله يفكر بجدية للوصول إلى منصة التتويج وصيفا.

ومع تعرّض خليفة العطية وراشد النعيمي لمشاكل، قرّر عبدالله الكواري الحد من وتيرة انطلاقته من أجل ضمان وصوله إلى خطّ النهاية بهدف الحصول على النقاط.

من جهةٍ أخرى، تخطى السائق الكويتي مشاري الظفيري سوء الطالع الذي رافقه في المراحل الصباحية ليحتلّ المركز الخامس في الترتيب العام، بينما حلّ إيهاب الشرفا في المركز السادس.

وضمن صراع المجموعة (S) رسم سلامة القماز لوحة جديدة عندما تقدم بثقة وأثبت صدارته ليحتل المركز الخامس على قائمة الترتيب بانتظار تتويج أنيق في حالة تواصله بنفس الصورة.

وواصل المتسابق الأردني إيهاب الشرفا قائد فريق الصياد للراليات برفقة ملاحه حازم العطيات تقدمه بثقة متغلبا على عدة أعطال فنية خاصة في المراحل المسائية، إلا أن حسن إدارته دفعته نحو المركز السابع.



تفاصيل المرحلة الثانية

فاجأ القطري ناصر صالح العطية خصومه بسرعته منذ بداية المرحلة الخاصة الثانية صباح أمس، إذ وبعدما سيطر على المرحلة الاستعراضية الخاصة بالمتفرجين تمكّن القطري من توسيع الفارق في مرحلة بانوراما التي بلغ طولها 16.85 كلم، ليصل الفارق إلى 19.4 ثانية عن مواطنه عبدالعزيز الكواري.

وفي حين كانت أحداث المراكز الأولى طبيعيّة، شهدت المراكز التي تلتها بعض الأحداث الدرامية بالنسبة لعدد من السائقين، على غرار تضرّر إطار راشد النعيمي، وخسارة  مشاري الظفيري أكثر من 5 دقائق في حين انقلبت سيارة خليفة العطية من دون تعرضه وملاحه القبرصي سافاس لاوس لأيّ ضرر.

ولم تتوقف المشاكل هنا، حيث خسر حسام سالم الكثير من الوقت بينما انلقبت سيارة السائق اللبناني اليافع رودولف أسمر، وبالرغم من ذلك تمكّن من إيصال سيارته على متن عجلتين إلى نهاية المرحلة بعد خسارته لـ20 دقيقة.

أمّا مرحلة صيّاغة التي تعتبر قصيرة نسبيًا فقد شهدت ابتعاد ثنائي الصدارة، حيث تمكّن العطية من توسيع صدارته إلى 21.5 ثانية، قبل أن يكسب 5.8 ثانية إضافيّة في مرحلة راما.

ويمكن القول بأنّ الصراع كان مثيرًا للغاية بين الأردنيين خالد جمعة وحسام سالم على صدارة فئة «أم إي آر سي2» حيث بلغ الفارق بينهما 2.7 ثانية مع نهاية المرحلة الرابعة.

وقد أكمل العطية تأديته المتفوقة ليوسع الفارق إلى 41.1 ثانية مع نهاية المرحلة السادسة قبل عودة السيارات إلى منطقة الصيانة في منطقة البحر الميت. ولسوء حظه تأخّر سالم ما منح جمعة الأفضلية ليحتلّ المركز الرابع مؤقتًا والأوّل ضمن فئة «أم إي آر سي2» بفارق دقيقة واحدة و12.9 ثانية.

«لم أكن أحاول الضغط في المراحل الأولى. لم نتعرّض لمشاكل» قال العطية، مضيفًا: «ستكون المسارات أفضل في مراحل بعد الظهر إذ سنحاول الضغط أكثر».

من جهته قال القطري عبدالعزيز الكواري: «إنّ الفارق كبير بصراحة. لقد خسرنا 10 ثواني بالأمس و31 ثانية اليوم، ولكن لا يزال هناك 5 مراحل متبقية. سأحاول بذل قصارى جهدي، ولكن المسألة ليست بتلك السهولة».

«لا مشاكل. أنهيت المرحلة الأولى في صدارة المجموعة ن» قال عبدالله الكواري، ثم تابع: «عندما رأيت تعرض السياراتين اللتين تنافس معهما (النعيمي والعطية) قمت بإبطاء سرعتي بهدف ضمان الحصول على النقاط».

وأكمل: «لدينا الآن سيارتين من الأردن أمامنا، ولكنهما لا يشاركان في كامل البطولة لذلك من المهم أن أصل إلى خطّ النهاية».

وتعليقًا على المشاكل التي تعرّض لها سالم، قال السائق الأردني: «قمت بإغلاق المكابح في المرحلة الصباحية لهذا اليوم حيث كنت حذرًا للغاية. لم يكن لديّ مكابح في تلك المرحلة وكنت خائفًا من فقدانهم نهائيًّا».

وأضاف: «اصطدمت بصخرة في المرحلة التالية وتضرّرت أرضيّة السيارة، لذلك توجّب عليّ القيادة بحذر. كنت أقود ببطء في المناطق المائيّة. إن آخر 5 مراحل كانت أسوأ مراحل أقودها طوال مسيرتي».

وقد تمّ تكرار المراحل الخمس في فترة ما بعد الظهر إذ حافظ العطية على أفضليته حيث وصل الفارق إلى 53.4 ثانية في المرحلة السابعة، وتجاوز حاجز الدقيقة في المرحلة الثامن.

أمّا السويدي فقد واجه بعض المشاكل لم تسمح له بالوصول إلى نقطة انطلاق المرحلة الثامنة، في نفس الوقت الذي وسّع جمعة صدارته في الفئة الثانية بفارق دقيقة و15.8 ثانية عن سالم.

في المرحلة الخاصة العاشرة تغيّرت الأمور تدريجيًّا حيث تعرّض الكواري صاحب المركز الثاني لحادث وضعه خارج منافسات المرحلة الأخيرة فاسحًا المجال للسائقين الأردنيين بالمنافسة على مركز الوصافة.

يشهد اليوم إقامة 8 مراحل خاصة للسرعة حيث سيشهد سمارة مول حفل تتويج الرالي.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش