الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

33 جريحا برصاص الاحتلال في نابلس وغزة واستنفار امني فلسطيني لمواجهة اي اجتياح * شهيدان من المقاومة.. وطائرات الاحتلال تشن 12 غارة على القطاع

تم نشره في السبت 1 تموز / يوليو 2006. 03:00 مـساءً
33 جريحا برصاص الاحتلال في نابلس وغزة واستنفار امني فلسطيني لمواجهة اي اجتياح * شهيدان من المقاومة.. وطائرات الاحتلال تشن 12 غارة على القطاع

 

 
* تدمير جسر وقصف وزارة الداخلية ومقرين لفتح وحماس منع المصلين دون سن 45 من الوصول الى الاقصى

القدس المحتلة - الدستور ، ووكالات الانباء
استشهد الشاب محمد حسين عبد العال (25 عاماً) من سرايا القدس الجناح المسلح لحركة الجهاد الإسلامي صباح امس ، متأثرا بجراحه التي أصيب بها فجراً بقصف طائرة مروحية لمجموعة من عناصرالسرايا كانت تعد لإطلاق صواريخ باتجاه القوات الإسرائيلية التي تتمركز إلى الجنوب من رفح.
وافادت مصادر طبية وشهود عيان ان ثلاثة فلسطينيين من حركة الجهاد الاسلامي اصيبوا في غارة اسرائيلية جوية استهدفت سيارة مدنية في حي الشجاعية شرق مدينة غزة. واكد مصدر في الحركة ان المستهدفين من عناصرها ".
وفي نابلس ، شمال الضفة الغربية المحتلة ، استشهد الشاب محمود الزكاري وإصيب آخر في اشتباك مسلح دام عدة ساعات بين مقاومين فلسطينيين وجنود الاحتلال الذين حاصروا المقبرة الشرقية في المدينة. واندلعت الاشتباكات بعد أن حاصرت قوات الاحتلال بأعداد كبيرة من الآليات العسكرية مجموعة من المقاومين تنتمي إلى كتائب شهداء الأقصى (مجموعات فارس الليل) ، كانت تتواجد داخل المقبرة وأطلق جنود الاحتلال في الاشتباكات العنيفة قذائف الأنيرجا والرصاص الكثيف ، فيما حلقت طائرة أباتشي في سماء المنطقة.
واجتاحت قوات الاحتلال المدينة في ساعة متأخرة من ليل الخميس الجمعة ، بأكثر من أربعين آلية وأربع جرافات ، واحتل جنود الاحتلال العديد من البنايات المرتفعة واتخذوها ثكنات عسكرية. كما داهم الجنود عشرات المنازل في البلدة القديمة ومخيم بلاطة المجاور ومنطقة رفيديا ومنطقة خلة العامود واعتقلوا عددا من الشبان عرف منهم: محمد حسونة (17 عاماً) ، ومحمد الدمياطي (18 عاماً) وسامي صبح (17 عاماً).
واستدعت قوات الاحتلال خلال الاشتباكات قرب المقبرة ، والدة أحد المقاومين واجبروها على مطالبة ابنها عبر مكبرالصوت على تسليم نفسه. كما عمدت قوات الاحتلال على تدمير أبواب المحلات التجارية المحيطة بالمقبرة. وحاول مقاومون فلسطينيون من داخل البلدة القديمة كسر الحصار عن المقاومين المحاصرين في المقبرة الشرقية ووقع اشتباك عنيف استمر لساعات عديدة ، فيما منعت قوات الاحتلال الطواقم الطبية من الدخول إلى المقبرة. وذكرت التقارير ان عدد الجرحى الفلسطينيين برصاص الاحتلال في نابلس ارتفع إلى ثلاثين اثنان منهم في حالة الخطر.
وشنت المروحيات والطائرات الحربية الاسرائيلية من طراز ف 16 فجر امس اكثر من 12 غارة على اهداف ومواقع فلسطينية في شمال وجنوب ووسط قطاع غزة ما ادى الى اصابة اربعة مواطنين بجروح.
وقصفت المروحيات الاسرائيلية مقر وزارة الداخلية الفلسطينية الواقع في منطقة تل الهوى بمدينة غزة بصاروخين دون وقوع اصابات. وقال شهود عيان فلسطينيون ان القصف الذي استهدف الطابق الرابع في مقر الوزارة حيث مكتب وزير الداخلية سعيد صيام ادى لاشتعال النيران فيه واحتراقه بالكامل . كما قصفت المروحيات الاسرائيلية جسر "المغراقة" الذي يربط شمال القطاع بمدينة غزة ما ادى الى تدميره ، وقصفت ايضا موقعا تابعا للقوة التنفيذية التابعة لوزارة الداخلية في حي الشيخ رضوان ما ادى الى الحاق اضرار مادية في الموقع وعدد من المنازل المحيطة به واصابة ثلاثة مدنيين فلسطينيين . وقصفت الطائرات الحربية الاسرائيلية مقرا تابعا لحركة فتح في منطقة الزهراء بغزة ما ادى الى اصابة احد المواطنين بجروح وتدمير محتويات المقر. وفي محافظة الوسط بغزة اطلقت المروحيات الاسرائيلية صاروخين باتجاه احد المباني غير المكتمله القريبة من مكتب تابع لشركة كهرباء غزة ما احدث اضرارا مادية فيه ، فيما تعرض مكتب الصحوة الاعلامي للقصف بصاروخين من الطائرات الاسرائيلية ادت الى اشتعال النيران فيه.
وفي تمام الساعة الثالثة من فجر أمس جددت المروحيات وطائرات اف 16 الاسرائيلية قصفها لمواقع فلسطينية حيث تم قصف مقر لكتائب القسام غرب غزة دون وقوع اصابات ، اضافة الى قصف مواقع اخرى شمال القطاع ومنطقة النصر ما ادى الى انقطاع التيار الكهربائي بشكل كامل عن محافظة شمال غزة ومعظم مدينة غزة نفسها. وكانت المدفعية الاسرائيلية قد كثفت قصفها للعديد من مناطق شمال غزة حيث استهدف القصف مناطق مفتوحة في بلدتي بيت لاهيا وبيت حانون الى جانب تنفيذ غارات جوية على تلك المناطق ما ادى لاصابة طفلة فلسطينية بجروح طفيفة. إلى ذلك ، أشارت مصادر عسكرية اسرائيلية إلى سقوط أربعة صورايخ قسام في النقب الغربي. وقالت ان الصواريخ أطلقت من شمال القطاع. وبحسب المصادر الأمنية الإسرائيلية فإن إثنين من الصواريخ سقطا في المنطقة الصناعية الواقعة جنوب مدينة عسقلان بالقرب من منشآت استراتيجية ، في حين سقط إثنان في مناطق مفتوحة جنوب عسقلان ، ولم تقع أية خسائر مادية أو بشرية.
وفي القدس المحتلة ، فرضت شرطة الاحتلال قيودا على دخول المصلين المسلمين للصلاة في المسجد الاقصى المبارك لاداء صلاة الجمعة ولم تسمح للشبان دون سن 45 بالوصول اليه. ووضعت الحواجز العسكرية الثابتة والمتحركة على ابواب المسجد الأقصى والبلدة القديمة وعلى كافة الطرق المؤدية الى المدينة المقدسة وشددت من اجراءاتها على مداخل القدس خاصة الشمالية والجنوبية مع الضفة الغربية. ونشرت الشرطة الإسرائيلية الآلاف من افرادها في شوارع المدينة التي بدت وكأنها تم احتلالها من جديد. من جهة اخرى ، أكدت مصادر عسكرية أن تأجيل الهجوم الكبير على شمال قطاع غزة جاء لإتمام صفقة يجري بلورتها في غضون الساعات القليلة القادمة ولمنح القيادة المصرية فرصة للإفراج عن الجندي الإسرائيلي الاسير جلعاد شاليت.
واشار ناطق عسكري الى ان الجانب الإسرائيلي لم يتسلم من مصر بعد اي مقترح بشأن الافراج عن الجندي وان ارجاء العملية البرية في شمال قطاع غزة لا علاقة له بجهود الوساطة كما قال . من جانبه ، اكد وزير الدفاع الإسرائيلي عمير بيرتس ان تاجيل العملية يعود الى اعتبارات عملياتية. بدوره ، كشف رئيس حركة "إسرائيل بيتنا" اليمينية المتشددة أفيغدور ليبرمان ان اسرائيل تجري مفاوضات مع قيادة حركة حماس بما فيها رئيس المكتب السياسي للحركة خالد مشعل. ورأى النائب ليبرمان في حديث للإذاعة الإسرائيلية باللغة العبرية ان عمليات اتخاذ القرارات في اسرائيل تبدو غير منتظمة وغير منسقة . ودعا الى وقف اطلاق القذائف على مناطق رملية وافساح المجال أمام قوات الامن للقيام بما يجب عليها القيام به .
وأعلنت وزارة الداخلية الفلسطينية امس حالة الاستنفار والتأهب القصوى في صفوف الاجهزة الامنية بما فيها القوة المساندة لمواجهة أي اجتياح قد يتعرض له قطاع غزة. وقال خالد أبوهلال المتحدث باسم الوزارة في مؤتمر صحفي إن قضية الجندي الاسير "ليست مبررا لارتكاب المزيد من الجرائم والهجمات الحاقدة" ، معتبرا أن إسرائيل تستغل هذه القضية "من أجل مواصلة عدوانها على الاراضي الفلسطينية". ونفى وجود أي معلومات لدى الوزارة بشأن الجندي معربا عن الامل"في أن تنجح الجهود السياسية والدبلوماسية المبذولة في علاجها بالشكل المناسب وحلها". وأضاف أن قضية الجندي الاسرائيلي "مسألة سياسية وأن حلها يمر عبر الطرق الدبلوماسية".
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش