الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أسبوع جبل عمان ..ثقافة حرة وابداع خلاق في أعرق أحياء عمان

تم نشره في الجمعة 6 أيار / مايو 2016. 08:00 صباحاً

 الدستور-خالد سامح



يأتي أسبوع جبل عمان الثقافي الفني الثالث احتفاء من مؤسسة عبد الحميد شومان بجبل عمّان كمهد وملتقى للتنوع الثقافي في قلب العاصمة، حيث دأبت المؤسسة على تنظيمه منذ ثلاث سنوات وقد انطلقت فعالياته أمس وتختتم الأسبوع المقبل، وتتضمن مجموعة من النشاطات الثقافية والفنية المختلفة وفيها الموسيقى والسينما والغناء وتوقيع الكتب وغيرها من الفعاليات التي تقام في فضاءات جبل عمان وفي أعرق منطقه منه تلك الممتدة من شارع الرينبو القريب من وسط البلد وحتى مقر مؤسسة شومان الواقع بين الدوارين الأول والثاني.



شراكة مع مؤسسات رسمية وخاصة

مؤسسة عبد الحميد شومان هي المنظم الرئيسي للأسبوع وانما بالتعاون مع جمعية جارا( جمعية سكان جبل عمان القديم)، وتحت رعاية أمانة عمان الكبرى، وبالشراكة مع دور النشر الأردنية والهيئة الملكية للأفلام، ومعهد ثربانتس الإسباني ودارة التصوير وغاليري نبض ووادي فينان وجكاراندا وفضاء 317 وستوديو8 وخلية الكتاب ودرب المعرفة وأكاديمية الأوريغامي الأردن وجلسات الربيع ومركزهيا الثقافي ومدرستي الأهلية والمطران ومدارس الكلية العلمية الإسلامية و Turtle Green، ومعظمها مؤسسات تقع في تلك المنطقة العريقة من عمان ولها دور كبير في اغناء المشهد الفني والثقافي والابداعي في العاصمة.



فعاليات ابداعية منوعة

يتخلل الأسبوع فعاليات ثقافية عدة لمختلف الفئات والأعمار كفعاليات شارع جارا ومعرض الكتاب الذي يضم أحدث الكتب وحفلات موسيقية وأولمبياد الشعر المحكي والتواقيع وأنشطة تفاعلية للأطفال يومي الجمعة والسبت.

 كما يضم فعاليات ثقافية متنوعة في مؤسسة عبد الحميد شومان وجبل عمّان على مدار الأسبوع ابتداء بمعرض دارة التصوير والأمسيات الموسيقية في مؤسسة عبد الحميد شومان بالإضافة لمعارض متنوعة وجوقة وشعر ومسرح وحوارات وفعاليات مختلفة في مدارس وغاليريهات ومراكز ومساحات جبل عمّان الثقافية والإبداعية. كما يضم الأسبوع عروضاً ثقافية للأفلام بحضور صناع الفيلم الموسيقي «يلا! تحت الأرض» على مسرح الرينبو بالإضافة إلى أفلام أردنية قصيرة في الهيئة الملكية للأفلام وأفلام قصيرة أولى لسينمائيين أردنيين في سينما شومان وفعاليات خاصة للأطفال طوال الأسبوع في مكتبة درب المعرفة للأطفال (حكاية بلد وجدارية مع الفنان سهيل بقاعين والمتحف الوطني للفنون).

ويأتي تنظيم مؤسسة عبد الحميد شومان لأسبوع جبل عمّان سعيا منها لتقديم برنامج نوعي يعكس التنوع في المشهد الثقافي الأردني بما يلائم كافة الاهتمامات والأعمار وتعزيزا للشراكة مع المؤسسات والمراكز الثقافية والفنانين والعاملين الثقافيين الرواد والناشئين لتسليط الضوء على دورهم في تعزيز نشر الثقافة لتكون بمتناول الجميع.





مؤسسة شومان..الأهداف والرؤى

أسس البنك العربي مؤسسة عبد الحميد شومان سنة 1978 للمساهمة في دعم البحث العلمي والدراسات الإنسانية في محاولة لتوفير سبل النهوض بالعلوم والثقافة، والإسهام في تشجيع الأجيال الجديدة من العلماء والباحثين في الأردن وفي الأقطار العربية، من خلال تخصيص جوائز سنوية لحفزهم على الإنتاج، هذا إضافة إلى توفير مناخات البحث اللازمة لإنشاء مكتبة متطورة، وإتاحة نظم المعلومات بصورة تسهم في إيصال الباحث بالمستجدات الكبرى المتسارعة في عصر المعلومات العلمية والتقنية، وتتبع ما ينشر من بحوث في العالم العربي والعالم.وقد رافق هذا الاهتمام بالعلم والعلماء والباحثين، اهتمام مقابل بالثقافة والفكر والفن والابداع، إذ يشكل منتدى عبدالحميد شومان الثقافي الذي ترتاده فئات مختلفة من المواطنين، منبراً يستضيف أبرز المفكرين والعلماء والمثقفين والمبدعين العرب في الشعر والرواية والاخراج السينمائي والمسرحي والموسيقى، حيث تستقطب نشاطات المنتدى الطاقات الفكرية الأردنية والعربية.وتتبوأ المؤسسة مكانة مشهوداً لها على الخريطة العلمية والثقافية العربية، وتربطها علاقات تعاون وثيقة بالمؤسسات والمراكز الفكرية والعلمية والأدبية في الوطن العربي.وتحرص المؤسسة على دعم المؤسسات والهيئات التعليمية، ومراكز الأبحاث، وعقد الندوات العلمية والبحثية، فقد قدمت الدعم لأشكال الإبداع المختلفة، سواء عبر العلاقة المباشرة بالمبدعين أو عبر العلاقة بالمؤسسات والمراكز العلمية المماثلة في الأردن والوطن العربي.وفي سعيها لتحقيق رسالتها انتهجت جملة أساليب علمية وثقافية تتوخى من خلالها أيضاً تحقيق أهدافها، تتوزع بين دعم البحث العلمي والتواصل الفكري والثقافي وغير ذلك من الأساليب في مجالات العلم والثقافة.

وقد أعلنت مؤسسة عبد الحميد شومان منذ تأسيسها هدفها في إعداد جيل من العلماء والخبراء الاختصاصيين العرب في ميادين العلوم الطبيعية والأساسية والتطبيقية والتكنولوجية والتنموية والفنون والثقافة ومساعدتهم في تنمية خبراتهم وكفاءتهم نظرا لحاجة الأمة العربية لهذا النوع من الكفاءات العلمية من ناحية، وإلى ما تحتله العلوم التجريبية والتقنيات من أهمية خاصة في العالم، وإلى المنافع التي يمكن أن يجلبها لجميع الشعوب السائرة على طريق التطور.



اهتمام خاص بالفن السابع

بدأت مؤسسة عبدالحميد شومان بالاهتمام بإشاعة الثقافة السينمائية وعرض الأفلام العربية والعالمية المتميزة في أواخر العام 1989 سعيا لتنويع نشاطاتها الثقافية، وتشجيع تفاعل أوسع بين الثقافة العربية وغيرها من الثقافات. وقد قامت في العام 1995 بإنشاء قاعة تعرض فيها أفلام يجري اختيارها بعناية بدءا من الروائع الكلاسيكية، وحتى الأفلام التجريبية الحديثة التي تجتذب أعداداً كبيرة من الرواد من مختلف البيئات والأذواق. ويرافق عرض الأفلام عادة تحليل مكتوب للفيلم، وفي كثير من الأحيان تجري مناقشة عامة بعد العرض. ومثل هذه المناقشات تعد من الوسائل الهامة لتنمية التذوق الفني عند الجمهور. كما تدعو المؤسسة مخرجين ونقاداً وممثلين في كثير من الأحيان للمشاركة في حوار مفتوح مع الجمهور.

وقد أقيم خلال الأعوام الماضية العديد من المهرجانات وأسابيع لأفلام عالمية خصصت للسينما الصينية، المصرية، التونسية، اللبنانية، السورية، الإيرانية، الفرنسية، الأمريكية، الكوبية، السويدية، واليابانية وغيرها. وكثيرا ما جرى ذلك بالتعاون مع مؤسسات ومراكز ثقافية عربية أو الملحقات الثقافية في السفارت المعتمدة في الأردن.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش