الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اتهمت فرنسا وبريطانيا والمانيا بالخضوع للضغوط الاميركية * نص رسالة ايران الى الوكالة الدولية للطاقة الذرية

تم نشره في الأربعاء 3 آب / أغسطس 2005. 03:00 مـساءً
اتهمت فرنسا وبريطانيا والمانيا بالخضوع للضغوط الاميركية * نص رسالة ايران الى الوكالة الدولية للطاقة الذرية

 

 
طهران - ا ف ب
اتهمت ايران في الرسالة التي سلمتها الى الوكالة الدولية للطاقة الذرية امس الاول الاتحاد الاوروبي بأنه يريد ان يفرض عليها التخلي نهائيا عن تخصيب اليورانيوم »كأمر واقع« بدون اي مقابل، لتبرير قرارها استئناف نشاطات التحويل. كما اتهمت فرنسا وبريطانيا والمانيا بأنها خضعت »للضغوط الاميركية« لحرمان الايرانيين من »حق ثابت غير قابل للتصرف«.
واكدت ايران في الرسالة انها تعتزم استئناف نشاطات التخصيب بحذ ذاتها في الامد المتوسط لكنها مستعدة لمواصلة المناقشات مع اوروبا من اجل »استئناف للنشاطات يتم التفاوض حوله«.
وفي ما يلي مقاطع من الرسالة:
»مع ان حقوق ايران بموجب معاهدة عدم الانتشار النووي ما زالت تنتهك بشكل فاضح ومنهجي.. واصلت ايران الامتثال لواجباتها بموجب المعاهدة«. وتحدثت الرسالة عن جهود ايران (قبول نظام المراقبة المعزز وتعليق كل النشاطات المتعلقة بالتخصيب) والمقترحات التي قدمتها الى الاوروبيين: »للاسف حصلت ايران على القليل جدا ان لم نقل لا شيء في المقابل بينما وسعت باستمرار اجراءات الثقة الطوعية ولم تحصل الا على وعود لا تنفذ ومزيد من الطلبات«.
»وخلال ثلاثة اشهر من المفاوضات بعد اتفاق باريس (المبرم في تشرين الثاني 2004) اصبح من المؤكد ان الاتحاد الاوروبي يريد مجرد مفاوضات طويلة وعقيمة تضر بممارسة حق ايران الثابت وغير القابل للتصرف في استئناف نشاطات التخصيب المشروعة«.
»منعت ضغوط خارجية الاتحاد الاوروبي ودوله الثلاث (المفاوضة) من الاخذ في الاعتبار بسرعة وجدية« المقترحات الايرانية.
»قالت ايران بوضوح في جنيف (في ايار) ان اي اقتراح من جانب الترويكا/الاتحاد الاوروبي يجب ان يتضمن فكرة ان لدى الاتحاد ضمانات موضوعية من اجل استئناف تدريجي لبرنامج التخضيب الايراني وان اي محاولة لتحويل هذه الضمانات الموضوعية الى توقف تعليق طويل الامد لا يتناسب مع روح ونص اتفاق باريس وبالتالي لا يمكن لايران ان تقبله«.
»على الرغم من جهودها الجدية ومرونتها القصوى، لم تتلق ايران اي اقتراح الى اليوم وكل المعلومات العامة والدبلوماسية تقول ان مضمون الاقتراح النهائي ستكون غير مقبولة اطلاقا«.
»اصبح من المؤكد ان المفاوضات لا تتقدم كما كان مقررا في اتفاق باريس بسبب سياسة الاتحاد الاوروبي والترويكا التي تقضي باطالة امد المفاوضات بدون اي محاولة من جانبهم لاحترام تعهداتهم وهذه الاطالة لا تهدف سوى الى الابقاء على التعليق لفترة طويلة ليصبح التوقف امرا واقعا«.
»بعد مفاوضات طويلة وبعد ان فعلت ايران الكثير لاعادة الثقة وابدت هذا القدر من المرونة، لم تعد هناك اي ذريعة لمزيد من التأخير في المرحلة الاولى من الاقتراح الايراني، عبر استئناف محدود« للتحويل. »تعليق تخصيب اليورانيوم اجراء ثقة طوعي ومؤقت انه ليس غاية بحد ذاته ولا يمكن تفسيره او تحويله الى تخل دائم عن نشاط قانوني تماما«. »ليس لدى مجلس الحكام (الهيئة التنفيذية للوكالة) اي سبب مادي او قانوني ولا سلطة في نظامه، لفرض« تخل عن نشاطات التخصيب. »لهذه الاعتبارات قررت ايران ان تستأنف في الاول من آب 2005 نشاطات التحويل في مصنع اصفهان«. »تؤكد الجمهورية الاسلامية الايرانية انها لن تهمل اي جهد للتوصل الى استئناف تفاوضي لنشاطاتها للتخصيب وهي مستعدة لمواصلة مفاوضاتها مع الاتحادالاوروبي والترويكا بنية طيبة وبسرعة مبقية في ذهنها الهدف المحدد«. »ستواصل ايران الابقاء على التعليق الطوعي لكل نشاطاتها المرتبطة بالتخصيب«.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش