الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الاردن يشارك الامة الاسلامية الاحتفال بذكرى الاسراء والمعراج اليوم

تم نشره في الخميس 5 أيار / مايو 2016. 08:00 صباحاً

عمان - يشارك الاردن العالم الاسلامي اليوم الخميس الاحتفال بذكرى الاسراء والمعراج التي تعد من المحطات الرئيسية في مسيرة الدعوة الإسلامية، والتي جاءت بعد الهجرة النبوية، وكأنها تثبيت لقلب النبي عليه السلام ، وتعويض عن قسوة الناس بحفاوة السماء وتكريم الملأ الأعلى ، وإشعار للرسول بأن الله معه، بالرعاية والعناية .

كما كانت المعجزتان ( الاسراء والمعراج ) تكريماً فريداً للرسول الكريم من دون الأنبياء، وتعريفاً له بأنه سيد الأنبياء والمرسلين.

وقال استاذ الفلسفة والعقيدة ورئيس قسم اصول الدين في جامعة العلوم الاسلامية الدكتور الليث العتوم، إن معجزة الاسراء والمعراج كانت خرقا لكل النواميس الكونية والقوانين التي اودعها الله عز وجل في هذا الكون .

وبين ان الرسول الكريم عندما انتقل من مكة الى المسجد الاقصى ومن ثم الى السماوات العلا بهذه السرعة كانت خرقا متجذرا للعادة .

 وقال ان ذكرى الاسراء والمعراج مناسبة لابراز عظمة شخصية الرسول الكريم ، حتى تدفع الناس الى محبته ، موضحا ان الاسلام ينطلق من المحبة والشفقة على نفس المنهج الذي سار عليه النبي الكريم ، اذ كان يدعو بالمحبة وليس بالعنف والاكراه ، فكان عليه الصلاة والسلام يتسم بفكر الرحمة ، انطلاقا من قوله تعالى «  وما ارسلناك الا رحمة للعالمين « .

المفتي السابق للامن العام الدكتور محمد خير العيسى قال ان معجزة الاسراء والمعراج هي استشراف للمستقبل واثبات لرسالة الاسلام واعلان بان مصدر الرسالات السماوية واحد موضحا ان حادثة  الاسراء والمعراج معجزتان وليس واحدة فقط .

وقال ان معجزة الاسراء ارضية ، ومعجزة المعراج سماوية ، فقد أُسري بالرسول الكريم  من المسجد الحرام الى المسجد الاقصى في بيت المقدس حيث عرج به الى السماء.

واضاف ان حادثة الاسراء كانت من المسجد الحرام في مكة المكرمة المكان الاول لدعوة ابراهيم ومن بعده اسماعيل ثم محمد عليه السلام الى المسجد الاقصى مكان الرسالة النصرانية التي سبقت الاسلام رحلة مختارة من الله الخبير تبين عقائد التوحيد الكبرى على يد ابراهيم واسماعيل عليهما السلام الى محمد خاتم الانبياء والمرسلين .

وبين ان الحادثتين تربطان  بين الاماكن المقدسة ورسالة التوحيد ، فمكة هي المكان المقدس للمسلمين ، وبيت المقدس هو مكان مقدس للنصارى، لذلك فهي تربط بين العلامات المقدسة لرسالات التوحيد جميعا .

واشار الدكتور العيسى الى مكانة الاردن في معجزة الاسراء والمعراج اذ بدأت سورة الاسراء بقوله تعالى :  سبحان الذي اسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام الى المسجد الاقصى الذي باركنا حوله لنريه من اياتنا انه هو السميع البصير    وقال ان هذه الاية تتكلم عن البركة حول المسجد الاقصى ، والحول الحقيقي للمسجد الاقصى ، هو الاردن .

واضاف ان تحرير الاقصى على امتداد  التاريخ لم يتم الا من خلال الاردن، ففي عهد سيدنا موسى عليه السلام، دخله من جبل نيبو ، والجيوش الاسلامية فتحته من غور الاردن ، ثم صلاح الدين الايوبي حرره من الاردن ، وفي اخر الزمان وعد من الله تعالى ان يحرر المسجد الاقصى من الاردن مشيرا الى الحديث الشريف (ستقاتلون المشركين على نهر الأردن أنتم شرقيه وهم غربيه ).(بترا)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش