الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الجمعية الفلسفية تتأمل الاقتصادات الوطنية والعولمة

تم نشره في الخميس 5 أيار / مايو 2016. 08:00 صباحاً



 عمان - الدستور

اعتبر الاقتصادي الاردني محمد البشير أن ظاهرة العولمة يمتد تأثيرها إلى كافة الاقتصادات الصغيرة والكبيرة. ولكن الاقتصادات الكبيرة استطاعت من خلال عولمة الاقتصاد اعادة هيكلة الاقتصادات في الدول النامية بما يخدم مصالحها وهيمنتها ونهبها المتواصل لثروات الشعوب. وأشار البشير في المحاضرة التي ألقاها في ملتقى الثلاثاء الفكري الذي تقيمه الجمعية الفلسفية الاردنية أن العولمة تعتبر التتويج النهائي للنظام الاقتصادي الذي تم تكريسه بعد الحرب العالمية الثاني في بريتون وودز. وقد قام هذا النظام الجديد على ثلاثة أركان هي: صندوق النقد الدولي، والبنك الدولي، ومنظمة التجارة العالمية. وقد استغرق الوصول لاتفاقية منظمة التجارة العالمية التي تهدف إلى تحرير تجارة السلع والخدمات  نصف قرن بسبب إصرار الولايات المتحدة على استغلال هذه الاتفاقية لصالحها. وأشار البشير أن المهيمنين على هذه الواجهات العولمية مارسوا كل الاساليب غير المشروعة من أجل نهب الشعوب والاستيلاء على مقدراتها، وكل هذه الممارسات دونها جون بيركنز في كتابه الشهير اعترافات قاتل اقتصادي. وفيما يخص الاقتصاد الاردني فقد خضع لإملاءات البنك الدولي وصندوق النقد الدولي، مما قاد إلى اختلالات اقتصادية كبيرة. وقد كانت الخطوة الاولى في تشويه الاقتصاد الاردني بحسب البشير هي استبدال ضريبة الدخل بضريبة المبيعات، ومع رضوخ الاردن لاملاءات الصندوق أصبحت ضريبة الدخل تتناقص وصولا الى 800 مليون، مقابل الزيادة الهائلة في ضريبة المبيعات التي تجاوزت الثلاثة مليارات. وأشار البشير إلى أن القوى الاقتصادية العالمية بادرت إلى انشاء مؤسسات داعمة لها  من أجل اصدار تشريعات تصب في مصالحها، ومن اجل ايجاد بنية تحتية لخدمة الاقتصاد العولمي. مثال ذلك ال USAID وال NGO. واعتبر البشير أن الاعتداء على الوظيفة العامة واستبدالها بنظام العقود كان من ضمن التشوهات التي فرضها الاقتصاد العولمي على الاقتصاد الوطني. وقد ارتبط الاعتداء على الوظيفة العامة بظاهرة الخصخصة. واعتبر البشير ان التجلي الابشع للعولمة هو الخصخصة. وفيما يخص المديونية، أشار البشير أن المديونية قد استخدمت في اقتصادنا لأهداف لا تتعلق بالتنمية، مما زاد في التفاقم المستمر للعجز في الموازنة. وفي المداخلات اشار موفق محادين الى ان قوى الاقتصاد العولمي وعلى رأسها الولايات المتحدة نهبت الدول من خلال ربط كافة العمولات بالدولار وتحرير الارتباط بالذهب ابتداء من العام 1970، كما أنها حولت حكومات الدول الى مافيات مثل برلسكوني وترامب وساركوزي.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش