الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مؤكدة انها لن تواصل تعليق تخصيب اليورانيوم * طهران تحذر الاوروبيين :لاتهددونا بمجلس الامن

تم نشره في الاثنين 5 كانون الأول / ديسمبر 2005. 02:00 مـساءً
مؤكدة انها لن تواصل تعليق تخصيب اليورانيوم * طهران تحذر الاوروبيين :لاتهددونا بمجلس الامن

 

 
* اسرائيل تندد بقرار موسكو بيع ايران 29 منظومة مضادة للصواريخ
عواصم - اف ب
اكد امين المجلس الاعلى للامن القومي في ايران علي لاريجاني ان طهران لن توافق ابدا على الامتثال للمطالب الغربية بجعل برنامجها النووي المدني محدودا وترفض مواصلة تعليق تخصيب اليورانيوم اكثر من عدة اشهر.وقال المسؤول عن الملف النووي الايراني ان الجمهورية الاسلامية تملك القدرة الكافية على ردع اي بلد آخر من مهاجمتها، مؤكدا ان الغربيين ايضا سيكونون ''خاسرين'' في حال احالة الملف الايراني الى مجلس الامن الدولي. وقال لاريجاني ان ''المفاوضات مع الاوروبيين سيكون موضوعها الوحيد تخصيب اليورانيوم الذي يهدف الى انتاج الوقود النووي في ايران نفسها لان هذا من حقنا ولن يكون هناك اي موضوع آخر'' ، موضحا ان المفاوضات مع الاوروبيين ستبدأ ''خلال اسبوعين او ثلاثة اسابيع''.وحذر من ان ''الاوروبيين يجب الا يلوحوا بالتهديد بمجلس الامن الدولي. فالشعب الايراني شجاع ولا يخاف هذا النوع من التهديد''. على صعيد متصل اعلن رئيس هيئة الاركان الاسرائيلي دان حالوتس امس ان الجهود الدبلوماسية الرامية الى منع ايران من امتلاك السلاح النووي محكومة بالفشل .وقال الجنرال حالوتس للصحافيين ''الايرانيين عازمون على امتلاك القدرة النووية ووضع كهذا غير مقبول من وجهة نظر اسرائيل ، ينبغي ان نكون على استعداد لمواجهة اسوأ سيناريو''. لكن الجنرال حالوتس قال ان ''الحلول البديلة للدبلوماسية لم تطرح على بساط البحث بعد''، في اشارة الى توجيه ضربة عسكرية وقائية ضد ايران.واضاف ان ''المسألة هي معرفة من سينفذها؟ متى سيحصل ذلك؟ لن اجيب على هذه الاسئلة لكن هناك خيارات في كل مكان في العالم''. واكد رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون مجددا امس ان ''اسرائيل لن تقبل وضعا تصبح فيه ايران قوة نووية''. وقال ''آمل ان يدين مجلس الامن الدولي ايران قريبا وان يتخذ قرارا بفرض عقوبات عليها من شانها وقف برنامجها النووي''. من جهة اخرى نددت اسرائيل امس بقرار موسكو بيع ايران 29 منظومة روسية مضادة للصواريخ من طراز ''تور ام-1'' كما اعلنت وسائل اعلام روسية.وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الاسرائيلية مارك ريغيف ''عندما يبيع بلد اسلحة لايران فانه يعزز القوة العسكرية لهذه الدولة ويخدم مصالح العناصر الاكثر سلبية في المنطقة'' . واعلنت الولايات المتحدة من جهتها عن ''قلقها'' ازاء المعلومات عن بيع هذه المنظومات الروسية المضادة للصواريخ الى ايران. وفي موسكو عبر نيكولاس بيرنز المسؤول الثالث في وزارة الخارجية الاميركية عن استياء واشنطن في موضوع هذا الاتفاق. من جهته قال البرفسور سيرغي دروجيلوفسكي في معهد العلاقات الدولية الروسي ان ايران تسعى خصوصا ل ''الدفاع عن محطتها النووية'' التي تبنيها موسكو في بوشهر لان ''اسرائيل اكدت انها تنظر في امكانية شن ضربات وقائية ضد هذا الموقع''.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش