الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اجتماع ايراني اوروبي في باريس الاربعاء * طهران تطالب باحترام حقها في تخصيب اليورانيوم

تم نشره في الأحد 20 آذار / مارس 2005. 02:00 مـساءً
اجتماع ايراني اوروبي في باريس الاربعاء * طهران تطالب باحترام حقها في تخصيب اليورانيوم

 

 
طهران، فيينا - ا ف ب - طلبت ايران امس من الاتحاد الاوروبي وروسيا احترام حقها في تخصيب اليورانيوم بينما يسعى الاتحاد الاوروبي الى اقناعها بالتخلي عن هذه العملية كي تؤكد انها لن تصنع السلاح النووي.
واعلن الناطق باسم وزارة الخارجية حميد رضا آصفي في بيان »نامل ان تفي هذه الدول بوعودها وان تحترم حق ايران في دائرة الوقود النووي وانهم سيثبتون ذلك بدليل ملموس خلال اجتماع لجنة التقييم في 23 اذار«.
وجاء بيان آصفي ردا على التصريحات الصادرة الجمعة عن القمة الرباعية التي عقدها الرئيسان الفرنسي جاك شيراك والروسي فلاديمير بوتين ورئيس الحكومة الاسبانية خوسيه لويس ثاباتيرو والمستشار الالماني هيرغارد شرودر.
وقال آصفي »يجب ان لا يحرم اي بلد من التكنولوجيا النووية السلمية«.
وتتفاوض بريطانيا وفرنسا والمانيا باسم الاتحاد الاوروبي مع ايران في محاولة للحصول منها على »ضمانات موضوعية« بالا تصنع قنبلة نووية وتعتبر ان افضل طريقة لذلك هو ان تتخلى ايران نهائيا على عملية تخصيب اليورانيوم.
واقترحت هذه الدول على ايران في المقابل تعاونا نوويا وتكنولوجيا وتجاريا وحوار سياسيا امنيا.
وتجري سلسلة جديدة من المفاوضات بين ايران والاتحاد الاوروبي الاربعاء المقبل في باريس بعد ان رفضت طهران اقتراحا اميركيا للدفع بالمفاوضات حول برنامجها النووي.
واعتبر المحللون ان ليس امام ايران هامش كبير للمناورة عشية اجرائها انتخابات رئاسية في حزيران.
واصبحت الولايات المتحدة التي لم تتخل تماما عن خيار اللجوء الى استخدام القوة العسكرية ضد الجمهورية الاسلامية، تدعم مساعي الدول الثلاث في الاتحاد الاوروبي »المانيا وفرنسا وبريطانيا« الرامية الى حمل طهران على التخلي عن تخصيب اليورانيوم.
ورغم انها تقول انها مقتنعة بان طهران تعمل بشكل سري على انتاج السلاح النووي اعلنت الولايات المتحدة مؤخرا انها مستعدة للتخلي عن معارضة ترشيح ايران للانضمام الى منظمة التجارة العالمية وانها مستعدة لبيع ايران قطع غيار لطائراتها التجارية لكن الجمهورية الاسلامية رفضت العرض.
وحاولت ايران والدول الاوروبية الثلاث التوصل الى تسوية حول تقرير مشترك يفترض ان يشكل ارضية لمفاوضات للمدراء السياسيين في وزارات خارجية الدول الاربع في باريس.
واعلن دبلوماسي قريب من المفاوضات لوكالة فرانس برس »ان الايرانيين يلحون على عدم ذكر عبارة -وقف- تخصيب اليورانيوم في هذه الوثيقة رغم ان الدول الاوروبية الثلاث تعتبر ان هذه العبارة ضرورية لتحديد ما تطلبه بدقة« من طهران.
وقال الدبلوماسي ان ايران تريد الاقتصار على اعطاء »ضمانات موضوعية« حول طبيعة برنامجها النووي »وهو ما ليس جديدا ولا مفيدا«.
واعتبر دبلوماسيون آخرون ان الاقتراح الايراني الاكتفاء ببناء وحدة تخصيب اصغر من التي كانت مقررة والقيام بعملية تخصيب لليورانيوم بشكل ضئيل ليست مقبولة للتوصل الى حل وسط.
وشدد دبلوماسي غربي على »اننا كنا دائما نقول بوضوح انه لا يمكن الموافقة على حل وسط في مجال التخصيب«.
ويرى غاري سامور من المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية في لندن انه »لم يحصل اي اختراق في المفاوضات«مضيفا »لكن ذلك لا يعني انهم سيفشلون لان ايران ليست مستعدة للمواجهة« مع مجلس الامن الدولي الذي ترغب الولايات المتحدة ان تجرها امامه لينزل بها عقوبات.
واعتبر سامور ان الايرانيين »يترقبون ترتيب البيت« في اشارة الى الانتخابات الرئاسية الايرانية.
وقال جورج بيتروفيتش الخبير في مؤسسة كارنيجي للسلام الدولي في واشنطن »ان الايرانيين لن يقدموا تنازلات قبل عملية الاقتراع« مضيفا »سيتم التفاوض على الامور الجدية في ايلول« عندما يتولى الرئيس الايراني الجديد مهامه.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش