الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

جنازته تحولت الى مظاهرة حب: الآلاف يشيعون الفنان أحمد زكي

تم نشره في الثلاثاء 29 آذار / مارس 2005. 02:00 مـساءً
جنازته تحولت الى مظاهرة حب: الآلاف يشيعون الفنان أحمد زكي

 

 
مكتب الدستور - ووكالات الانباء: شيعت بعد ظهر امس جنازة الفنان المصري أحمد زكي الذي وافته المنية ظهر الاحد بعد صراع طويل مع مرض السرطان من مسجد محمود بضاحية المهندسين بالقاهرة.
أدى صلاة الجنازة آلاف المواطنين الذين لم يسعهم المسجد فأدوا الصلاة في الشوارع المحيطة، وخرج نعشه ملفوفا بالعلم المصري ووضع في سيارة سارت إلى مقبرة الفنان بمدينة السادس من أكتوبر والتي إشتراها بعد اكتشاف إصابته بالسرطان والتي دفن فيها رفيق حياته وصديق عمره الفنان الراحل ممدوح وافي.
وسار خلف السيارة التي حملت النعش عشرات السيارت للمشيعين الذين توافدوا على ضاحية المهندسين منذ الصباح الباكر من مختلف أنحاء العاصمة والمحافظات البعيدة طامعين في إلقاء نظرة الوداع الاخيرة على الفنان الراحل.
وقد تقدم المشيعين الدكتور زكريا عزمي رئيس ديوان رئيس الجمهورية مندوبا عن الرئيس المصري حسني مبارك وصفوت الشريف رئيس مجلس الشورى وفاروق حسني وزير الثقافة المصري وعلاء مبارك نجل الرئيس مبارك وعدد آخر من كبار المسؤولين.
وتزاحم عشرات الفنانين الذين أجهشوا بالبكاء على نعش زكي ومنهم الفنان مصطفى شعبان الذي شارك في حمل النعش وسار به حتى السيارة التي انطلقت به نحو المقابر، والفنانون فاروق الفيشاوي ومحمود عبد العزيز ومحمود قابيل ولطيفه واحمد راتب، والاعلامي عماد الدين اديب منتج فيلم »حليم« آخر افلام زكي بخلاف عشرات الفنانات اللاتي اتشحن بالسواد ولم تتوقف دموعهن.
وتحولت الجنازة إلى ما يشبه مظاهرة حب حيث رفع المشيعون صوره وهتفوا في صوت واحد »مع السلامة يا احمد« و»الوداع الوداع يا عظيم« و»رحلت وستبقى في القلوب يا زكي«. وشبهت جنازته بجنازات عبد الناصر وعبد الحليم وأم كلثوم وغيرهم من المشاهير والعظام.
وقد أدى الزحام إلى تعطل حركة المرور بعدد كبير من شوارع القاهرة القريبة من المسجد، وحاصر المنطقة مئات الجنود وعربات الامن لتأمين الجنازة.
كانت الجنازة عبارة عن تقدير واضح لموهبة ونجومية زكي الذي طالما أمتع الجمهور المصري والعربي بفنه وإبداعه من خلال ما يقرب من 55 فيلما سينمائيا و 6 مسلسلات تليفزيونية وعدد من المسرحيات الشهيرة مثل (مدرسة المشاغبين) و(العيال كبرت).
ومات قبل أن ينهي آخر أفلامه السينمائية (حليم صورة شعب) الذي يحكي قصة حياة الفنان الراحل عبد الحليم حافظ الذي تحل ذكرى وفاته بعد أيام قلائل.
كان الإعلامي الكبير عماد الدين أديب الصديق المقرب من زكي قد نفى كل ما أثير حول تصوير جنازة زكي وضمها للفيلم السينمائي الذي لم ينته من تصويره حول عبد الحليم حافظ، والذي قيل إنه كان وصية منه لعدد من المقربين، مؤكدا أن لحظات الجنائز أجل وأعظم من مثل هذه الأشياء، وأن تكريم الراحل أهم كثيرا من التفكير في الانتهاء من فيلم أو عمل فني مهما كان.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش