الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

قوات الأمن الفلسطينية تمنع تدفق الفلسطينيين نحو الأراضي المصرية * الداخلية تنفي تهريب أجهزتها لمشتبه بهم في اغتيال موسى عرفات

تم نشره في الأحد 9 تشرين الأول / أكتوبر 2005. 02:00 مـساءً
قوات الأمن الفلسطينية تمنع تدفق الفلسطينيين نحو الأراضي المصرية * الداخلية تنفي تهريب أجهزتها لمشتبه بهم في اغتيال موسى عرفات

 

 
غزة - الدستور
نفت وزارة الداخلية الفلسطينية ما تردد من أنها قامت بتهريب من يشتبه بمشاركتهم في اغتيال اللواء عرفات للخارج. وباشرت قوات الأمن الفلسطينية منذ فجر امس منع تسلل الفلسطينيين والمصريين من المنطقة الحدودية في رفح جنوب قطاع غزة. وقال بيان اصدرته وزارة الداخلية الفلسطينية وتلقت "الدستور" نسخة منه، إن الوزارة تنفي و بشدة ما يتم إشاعته وتروجيه من أنباء حول تهريب أشخاص إلى الخارج يشتبه بمشاركتهم في جريمة اغتيال اللواء موسى عرفات بمعرفة الأجهزة الأمنية الفلسطينية. وأكد البيان أن "هذه الأنباء عارية عن الصحة تماما وهي جزء من حملة مسعورة تتعرض لها المؤسسة الأمنية بهدف المس بها والتشكيك فيها بصورة مبرمجة". واشار البيان الى أن اللواء نصر يوسف وزير الداخلة والأمن الوطني قد أصدر قرارا بإحالة ملف قضية اللواء عرفات إلى القضاء العسكري لاستكمال التحقيق في ملابسات وظروف القضية برمتها على ألا يكون أحد خارج عن دائرة المساءلة مهما كان موقعه وقد باشرت النيابة العسكرية في تنفيذ الإجراءات اللازمة بهذا الخصوص. ولمنع استمرار تدفق الفلسطينيين والمصريين نحو كل من القطاع والعريش عبر فتحات في الجدار الفاصل بين الأراضي المصرية والفلسطينية، نشرت قوات الأمن في السلطة الفلسطينية أربع كتائب من قوات الأمن الوطني على طول الحدود بين غزة ومصر. وأفادت المصادر الأمنية الفلسطينية امس بأن أربع كتائب من قوات الأمن الوطني انتشروا على طول السياج الحدودي الفاصل بين مصر وقطاع غزة حيث سيتركز عمل هذه القوات على إغلاق جميع الثغرات لمنع دخول المواطنين الفلسطينيين إلى مصر. وأطلقت قوات الأمن الفلسطينية الأعيرة النارية في الهواء لتفريق فلسطينيين تجمعوا عند الحدود بنية الانتقال للأراضي المصرية. وقال قائد الأمن الفلسطيني في منطقة جنوب قطاع غزة، العقيد جمال كايد أن قواته ستسيطر على حركة التسلل خلال 48 إلى 72 ساعة ابتداء من اليوم. وافاد شهود عيان أن مئات المواطنين الذين حاولوا التسلل الى الجانب المصري من الحدود رشقوا قوات الامن الفلسطينية بالحجارة ما ادى الى اصابة ستة منهم بجراح. وتتخذ السلطة الفلسطينية اجراءات منع التسلل "لمنع دخول الأسلحة والمخدرات لقطاع غزة ولعدم إحراج الجانب المصري" كما قال كايد. وينتشر على الحدود بين أراضي القطاع والأراضي المصرية 750 رجلا من حرس الحدود المصرية بمقتضة اتفاق أوكل مهمة حراسة حدود القطاع الجنوبية للجانب المصري. وباشرت القوات الفلسطينية والمصرية عند الحدود بسد الثغرات باستثناء إثنتين للسماح لمواطنين فلسطينيين ومصريين انتقلوا في اتجاهي الحدود بالعودة إلى أماكن إقامتم. وذكرت المصادر الأمنية أن قوات الأمن والشرطة الفلسطينية البالغ عددها 1800 رجلا من الشرطة وقوات حفظ النظام قامت بإطلاق النار في الهواء عند بوابة صلاح الدين وحي السلام في رفح بهدف تفريق جموع المواطنين الذين توافدوا للمكان استعدادا لدخول الأراضي المصرية. وكانت عشرات الآلاف من مواطني قطاع غزة والعريش قد تدفقوا في اتجاهي الحدود منذ انسحب قوات الاحتلال الإسرائيلي الإثنين الماضي من قطاع غزة. وناشدت وزارة الداخلة والأمن الوطني كافة المواطنين الفلسطينيين مساعدة قوات الأمن في حفظ النظام والأمن على الحدود. من جهة أخرى، ألقت قوات الامن الفلسطيني اليوم السبت القبض على ستة مواطنين متلبسين بسرقة أشياء من داخل المستوطنات السابقة في القطاع.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش