الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مؤكدة رفضها لقرارالغاء نتائج الانتخابات البلدية في 3 مناطق بغزة: حماس تبدي استعدادها للحوار مع اميركا وبريطانيا

تم نشره في الاثنين 23 أيار / مايو 2005. 03:00 مـساءً
مؤكدة رفضها لقرارالغاء نتائج الانتخابات البلدية في 3 مناطق بغزة: حماس تبدي استعدادها للحوار مع اميركا وبريطانيا

 

 
* »الجهاد «تتوسط بين الحركة الاسلامية وفتح لاحتواء التوتر
غزة - الدستور، وكالات الانباء: أعلنت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) امس أنها ستلجأ إلى جميع الوسائل للحفاظ على حقها في الفوز في الانتخابات البلدية التي جرت بداية الشهر الحالي، وقالت من جهة أخرى انها مستعدة للحوار مع أي طرف دولي بما في ذلك الولايات المتحدة وبريطانيا وإقامة علاقات مع الجميع باستثناء الكيان الصهيوني.
وقررت محاكم فلسطينية الغاء نتائج الانتخابات في ثلاث مناطق بقطاع غزة فازت بها الحركة .
وقال سامي أبو زهري الناطق باسم حماس إن الحركة ستتفادى الوصول إلى حالة الصدام مع السلطة أو حركة فتح. وأضاف في تصريحات صحفية »إن حماس متمسكة بالنتائج التي أعطتها الجماهير لها، والتي قالت كلمتها في مسيرة قام بها أنصار الحركة السبت والتي »رفضت قرارات المحاكم التي حاولت أن تصادر فوز الحركة« .
وحمل أبو زهري حركة فتح المسؤولية عما وصفه بـ »حالة التوتر والإرباك التي تسود الساحة الفلسطينية، وذلك من خلال ضغطها على المحاكم واللجان الانتخابية، وإجبارها على اتخاذ قرار بإلغاء نتائج الانتخابات«.
ونفى وجود أي اتصالات في الوقت الحاضربين حماس وفتح .وقال إن أي اتصال مع فتح الآن غير مجد لحل الإشكال، معربا عن أمله بأن تشهد الأيام المقبلة تحركات لاحتواء المشكلة.
ونظمت حماس مسيرات جماهيرية مساء السبت في مدينة غزة وبلدة بيت لاهيا للتأكيد على رفضها لقرارات المحاكم التي ابطلت نتائج الانتخابات في رفح وبيت لاهيا والبريج التي فازت بها »قائمة التغيير والإصلاح« التابعة لحماس.
وأكد الناطق الإعلامي باسم حماس مشير المصري في كلمة القاها في مسيرة غزة على ضرورة احترام القضاء لنتائج الانتخابات التي أظهرت فوز الحركة، مؤكدا التزامها
بحرمة الدم الفلسطيني، ورفض الفتنة أو الانصياع لمراهنات الاحتلال.
وأكد المصري أن حماس ستحافظ على الوحدة الداخلية وأنها لن تلتفت إلى المهاترات الداخلية، ولن تنجر إلى الفتنة التي يريدها الصهاينة، ومراهناتهم وتصريحات قادتهم التي تزامنت مع إلغاء نتائج الانتخابات .
وحذر من ان »تفاهمات الحركة لا سيما التهدئة ستكون في مهب الريح ان بقيت هذه المسرحية«، في اشارة الى قرارات المحاكم الخاصة بالانتخابات المحلية.
واضاف المصري »نقول للشرطة لن نقتحم اسوار مقر المجلس التشريعي لكننا سندخل التشريعي فائزين« في اشارة الى الانتخابات التشريعية المقررة في تموزالمقبل.
من جهة أخرى، قال المصري أن حماس مستعدة للحوار مع أي طرف دولي بما في ذلك الولايات المتحدة وبريطانيا وإقامة علاقات مع الجميع باستثناء الكيان الصهيوني.
وأضاف »إن حماس ترحب بأي حوار خارج إطار العدو الصهيوني إذا كان هذا الأمر يلبي طموحات الشعب الفلسطيني ومصالحه.
وأوضح »أن حماس التقت في السابق مع مسؤولين أميركيين وبريطانيين خارج دائرة صنع القرار في الدولتين«، معتبرا »أن حماس هي جزء أساسي ومهم من المجتمع الفلسطيني، وترغب في الشراكة السياسية بما يضمن مصالح الشعب الفلسطيني«.
في السياق ذاته، أعلنت حركة الجهاد الإسلامي أنها قررت القيام بدور وساطة بين فتح وحماس والسلطة الفلسطينية في ظل تصاعد أجواء التوتر بين الحركتين .
وقال محمد الهندي أحد قادة الحركة في قطاع غزة في تصريحات للصحفيين أن جهودا تبذل من اجل التوصل إلى »مصالحة« بين فتح وحماس بعد التوتر الذي شاب العلاقة بينهما عقب رفض حماس قرارات المحاكم الفلسطينية بإلغاء الانتخابات البلدية جزئيا.
واضاف »إن ما يحدث في غزة خطير للغاية ويتطلب وقفة جادة من جميع المخلصين في ظل تبدل الأولويات لدى البعض ، الأمر الذي سيؤدي إلى حرف مسيرة الوحدة الوطنية وعدم توجيه الجهد الفلسطيني نحو الاحتلال«.
على الصعيد ذاته،اعلنت مصادر فلسطينية ومصرية امس ان وفدا امنيا مصريا سيصل الى غزة اليوم ليلتقي السلطة الفلسطينية وقادة الفصائل من اجل تفعيل الحوار الفلسطيني خاصة بعد التوتر الاخير بين حركتي فتح وحماس.
وقالت المصادر ان الوفد وهو برئاسة اللواء مصطفى البحري مساعد الوزير عمر سليمان مدير المخابرت العامة المصرية سيلتقي خلال الزيارة مع قادة الفصائل الوطنية والاسلامية والمسؤولين في السلطة الفلسطينية«.
واضافت »ان هدف الزيارة هو تفعيل الحوار الوطني الفلسطيني وتعزيز وحدة الصف الداخلي خاصة بعد التوتر الذي وقع في قطاع غزة بين حركتي فتح وحماس«.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش