الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

طالب بتشكيل لجنة دولية للتحقيق في الفساد * الحريري: المعارضة امامها معركة كبيرة بعد الانتخابات

تم نشره في الأربعاء 18 أيار / مايو 2005. 03:00 مـساءً
طالب بتشكيل لجنة دولية للتحقيق في الفساد * الحريري: المعارضة امامها معركة كبيرة بعد الانتخابات

 

 
نزع سلاح حزب الله نقاش لبناني بحت
بيروت - رويترز - قال نجل رئيس الوزراء اللبناني السابق الراحل رفيق الحريري اليوم الثلاثاء ان المعارضة المناهضة لسوريا ستكتسح في الانتخابات العامة والمح الى انه قد يقود الحكومة بعد الانتخابات.
وتوقع سعد الحريري الذي يستكمل مسيرة والده الذي اغتيل في 14 شباط فوز المعارضة بما يتراوح بين 80 و90 مقعدا من مقاعد البرلمان البالغ عددها 128 مقعدا.
ويتوقع ان يحقق سعد الحريري البالغ من العمر 35 عاما فوزا كاسحا كالذي حققه والده في بيروت عام 2000.
وقال ان المعارضة التي تحققت مطالبها بانسحاب القوات السورية واستقالة الحكومة وقادة الامن المؤيدين لسوريا وبتشكيل لجنة دولية للتحقيق في مقتل رئيس الوزراء السابق ما زال امامها الكثير من العمل بعد الانتخابات المقرر ان تبدأ في 29 ايار.
وقال ان التحدي الذي يواجه البرلمان الجديد يشمل اصلاح الاجهزة الامنية والعمل على ان تبقى بعيدا عن الساحة السياسية.
وقال لرويترز »مشكلة الناس انهم يعتقدون ان معركتنا انتهت. المعركة بدأت
فعلا. معركة الاصلاح معركة تفكيك الاجهزة الامنية. اذا نحينا رئيسا لجهاز امني ووضعنا اخر ليست هذه هي العبرة فقط. العبرة ان تعمل الاجهزة الامنية بالامن وفقط بالامن ولا تعمل في السياسة«.
وتابع »مازال امام المعارضة معركة كبيرة. صحيح انه تم تفكيك رؤساء الاجهزة ولكن ما زال هناك معركة تغيير تفكير الاجهزة وتفكير السلطة لانه مازال بعض رموزهم في السلطة.
»المهم ان لا تتدخل الاجهزة الامنية في السياسة. التحالفات كيف ستتم في المستقبل ومن الذي سيقود البلد الى التغيير هذه شغلة السياسيين. هذا ما يجري
في كل العالم ولماذا نكون نحن متخلفين«.
وامتنع سعد الحريري عن قول ما اذا كان سيسعى بعد الانتخابات من اجل استقالة الرئيس اميل لحود المؤيد لسوريا والخصم السياسي لوالده الراحل.
وقال »هل رئيس الجمهورية يجب ان يستقيل او لا يجب ان يستقيل. هذا سيناقش بعد انتخاب مجلس نيابي جديد. حسب وجهة المجلس لكل حادث حديث .. كل شيء في حينه نتحدث عنه. الان الاهمية الكبرى بالنسبة لنا كتيار المستقبل هو خوض معركة الانتخابات«.
وسئل عما اذا كان يتوقع ان يصبح رئيسا للوزراء او على الاقل يسمي رئيس حكومة لبنان المقبل اجاب الحريري مبتسما »كما قلت«.
وتعهد بان يسير على درب والده وينتهج سياساته في محاولة حسم مشاكل لبنان الاقتصادية والاجتماعية المزمنة.
وقال »اهم شيء ان الناس يجب ان تعيش. الناس يجب ان ترى ما هو البرنامج الاقتصادي والاجتماعي في البلد«.
»يجب ان نعود الى اتفاق الطائف الذي هو الوفاق الوطني وهو الذي امن الوحدة الوطنية وهو الذي امن وقف الحرب والعيش المشترك فنحن يجب ان ننظر الى الطائف ونركز على تطبيق الطائف«.
وقال سعد الحريري»نحن دخلنا في شراكة حقيقية مع المعارضة لا يمكن ان نصل
الى كل شيء ولكن تقريبا تسعين بالمئة من البرنامج متوافقون عليه ولا اظن ان احدا في المعارضة .. يخالف رأي الجنرال عون بالنسبة للاصلاح الاداري.
»نحن طريقتنا في تيار المستقبل اننا لم نأت لنلغي الاخر نحن اتينا لنتحالف مع الاخرين«.
وتابع »نحن بحاجة الى الجميع ولذلك نحن في طرابلس سنتحالف مع اهل طرابلس والتكتل الطرابلسي ومع القوى السياسية في زحلة والبقاع الغربي. حتى ولو كنا اقوياء لن نجري معارك لا طعم لها فقط لاني اريد ان يكون لدي سلة اكبر. هذا ليس الاساس في السياسة. الاساس ما لديك من تحالفات وكم تستطيع ان توسع هذه التحالفات«.
وردا على سؤال عن حلفائه قال سعد الحريري »المعارضة. كل المعارضة بكافة اطيافها. قد يكون هناك معارضة لا نتفق معها انتخابيا ونتفق معها سياسيا. مثلا انا اوافق العماد عون في موضوع الاصلاح الاداري واوافق معه بموضوع بتشكيل لجنة دولية للتحقيق. هذا امر صعب ولكن اوافق معه. فلتشكل لجنة دولية ونرى من الذي سرق. هذا شيء جيد ولكن يجب ان لا نقف عند مرحلة ونقول اننا اصطدمنا بحائط«.
»هناك فرق بيننا وبين التيار العوني انه هو يريد قائد المعارضة انا اقول ان المعارضة لا قائد لها. المعارضة كاملة تجلس على طاولة مستديرة لا احد يجلس على الرأس كله يتعاون مع كله حتى يصل الى برنامج متكامل«.
وتابع »الناس تقول اننا اتفقنا مع حزب الله وحركة امل على قانون الانتخاب. نحن اتفقنا معهما على الانتخابات وليس على قانون الانتخاب. الانتخابات كانت اهم شيء يجب ان يجرى في البلد .. النقاش في هذا الموضوع كان ضروريا. التحالف في هذا الموضوع كان ضرويا«.
وقال »كان هناك حوار جاد ووصلنا الى مكان. الناس قد تكون نسيت ان الوالد استشهد وصار في خروج سوري وتطبيق للطائف نحن نقول تطبيق للطائف ولا نقول 1559 هذه اشياء اساسية في البلد. الناس نسيت ان السلطة ظلت تؤجل لمدة خمسين يوما تشكيل حكومة ووصلنا الى مرحلة انه لا نستطيع ان نقدم في المجلس النيابي قانونا جديدا«.
وحول لجنة تحقيق دولية عينتها الامم المتحدة للتحقيق قي اغتيال والده اعرب سعد الحريري عن امله في ان تكشف المسؤولين عن اغتيال رفيق الحريري.
وقال »ان نجد المجرمين ونعرف من الذي خطط ومن الذي امر ومن الذي نفذ ومن الذي مول ويعاقب كل هؤلاء الناس على قتل اهم رمز في لبنان. ان شاء الله باذن الله هذا املنا لان هذه لجنة ليس لها اي مكاسب سياسية هذه لجنة قانونية مع محققين دوليين اتوا ليعرفوا الحقيقة«.
وقال سعد الحريري »هناك فرق كبير بين لجنة التفتيش التي كانت في العراق ولجنة التحقيق في قتل رفيق الحريري او بلجنة عملها محدود بايجاد قتلة رفيق الحريري.. التحقيق سيكون شاملا..وسيعرف باذن الله الناس الذين قاموا بهذه الجريمة«.
وقال »استشهاد رفيق الحريري اوصلنا الى هنا .. لسنا مسرورين من القانون ولكن هناك واقع على الارض. استشهاد رفيق الحريري زلزال هز البلد.«
وحول المقاومة ومسالة نزع سلاحها قال سعد الحريري »كذلك نحن يهمنا موضوع المقاومة. لا نريد ان تأتي جهات لبنانية تحكي على نزع سلاح حزب الله. المقاومة وسلاحها هذا نقاش لبناني بحت والحوار الاساسي مع حزب الله وامل هو على اساس ان تجرى الانتخابات لانه لو لم يكن لدينا تاريخ لاجراء الانتخابات كانت تأجلت الانتخابات ستة اشهر او سنة او سنتين«.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش