الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تدمير 6 عربات اميركية في الرمادي وابوغريب * 30 قتيلا في سوق للخضار قرب بغداد

تم نشره في الأحد 18 أيلول / سبتمبر 2005. 03:00 مـساءً
تدمير 6 عربات اميركية في الرمادي وابوغريب * 30 قتيلا في سوق للخضار قرب بغداد

 

 
بغداد - وكالات الانباء
قتل "30" عراقيا وجرح "38" آخرين في هجوم بسيارة مفخخة استهدف مساء
امس حيا شيعيا ببلدة نهروان القريبة من بغداد.
وقال مصدر في وزارة الداخلية العراقية ان ضحايا الهجوم نقلوا الى
مستشفى نهروان والكندي في بغداد. واستهدف الهجوم سوقا للخضار في ضاحية
نهروان جنوب شرق العاصمة العراقية.
من جهة اخرى أدى انفجار سيارة بقافلة عسكرية أميركية امس إلى تدمير
ثلاث عربات من تلك القافلة في منطقة أبو غريب إلى الغرب من بغداد، فيما
دمرت صواريخ هاون ثلاث عربات في قافلة أخرى بنفس المنطقة.
وقال مصدر في الشرطة العراقية إن شخصا يقود سيارة فجر نفسه في القافلة
الأميركية قرب سجن أبو غريب ما أدى إلى تدمير ثلاث عربات. كما أطلق
مقاتلون سبع قذائف على السجن نفسه.
وذكر ضابط بالشرطة العراقية بأن مقاتلين في المنطقة نفسها أطلقوا
قذائف على قافلة عسكرية أميركية ثانية ما أدى لإصابة ثلاث عربات مدرعة
بأضرار. إلا أن الجيش الأميركي لم يعلن عن أي قائمة بالإصابات وسط
جنوده في الهجومين.
وفي بعقوبة شمال شرق العراق أعلنت الشرطة مقتل مدني وجرح 17 آخرين
بينهم ثلاثة جنود بانفجار سيارة مفخخة استهدف دورية للجيش العراقي. كما
ذكر مصدر في وزارة الداخلية العراقية أن قوات الشرطة عثرت على 12 جثة
منها "10" جثث في بغداد وواحدة لرجل أعمال في تكريت واخرى لضابط في
منطقة البصرة. وأوضح المصدر أن القتلى كانوا جميعا من الرجال معصوبي
الأعين وموثوقي الأيدي تم قتلهم بإطلاق نار من مسافة قريبة. كما أعلنت
الداخلية مقتل سودانيين من سائقي الشاحنات ينقلان مواد للجيش الأميركي
غربي بغداد وشرطي في هجومين مسلحين جنوبي غربي العاصمة.
وقامت القوات الأميركية بالإغارة على بيتين يعتقد أنهما يؤويان
عناصر من تنظيم القاعدة بمنطقة العبيدي شمالي بغداد. وقال الجيش
الأميركي إنه وجد في المكان سيارة ملغومة وأسلحة وذخائر ومواد لصنع
القنابل. كما ذكر البيان أن القوات الأميركية تعرضت لإطلاق نار وأنها
قتلت أحد المهاجمين.
وأعلن الجيش الامريكي امس انه اعتقل اثنين من زعماء تنظيم القاعدة في
الموصل في حملة دهم واعتقالات في جنوب غربي المدينة مطلع الشهر الجاري.
وذكر الجيش أن الحملة شنت في الخامس من الشهر الجاري استنادا الى
"مصادر استخباراتية متعددة ومعلومات من السكان في المنطقة".
وأوضح البيان أن المعتقلين هما طه إبراهيم ياسين بشر زعيم
القاعدة في الموصل (والذي يعرف باسم أبو فطيمة) وزعيم القاعدة
في غرب الموصل حامد سيد إسماعيل مصطفى (المعروف باسم
أبو شهد).
على صعيد العملية السياسية في العراق اعلنت المفوضية العليا المستقلة
للانتخابات في العراق امس ان ابوابها لا تزال مفتوحة امام فرق المراقبة
الدولية لتقديم طلبات تسجيل من اجل مراقبة عمليتي الاستفتاء على
الدستور والانتخابات العامة المقبلة. واوضح مدير عام المفوضية عادل
اللامي في بيان ان "الفرصة لا تزال متاحة امام الجامعة العربية ومؤتمر
الدول الاسلامية والاتحاد الاوروبي ومنظمات المجتمع المدني والسفارات
العربية والاجنبية وغيرها من المنظمات الدولية لارسال فرق بهدف ضمان
اجراء عملية الاستفتاء وفق المعايير الدولية".
الى ذلك اظهر استطلاع اجرته صحيفة "نيويورك تايمز" وشبكة
"سي بي اس نيوز" الاخبارية نشرت نتائجه امس ان اكثر من ثمانية
اميركيين من اصل عشرة (83%) يشعرون بالقلق ازاء الكلفة المرتفعة للحرب
في العراق بينما يمكن استعمال هذه الاموال في الولايات المتحدة خصوصا
بعد الاعصار كاترينا المدمر في جنوب البلاد.
وبحسب الاستطلاع، يبدي 53% من الاميركيين قلقا شديدا ازاء انفاق
الولايات المتحدة خمسة مليارات دولار شهريا في العراق بينما يبدي 30%
قلقا اقل. وابدى الذين شملهم الاستطلاع تحفظا كبيرا حيال فكرة تقديم
المزيد من التضحيات من اجل الحرب في العراق خاصة بعد مرور الاعصار
كاترينا فيما اكد 90% رفضهم اي خفض لمخصصات التربية والصحة.
وانخفض مستوى التأييد للحرب العراق الى ادنى مستوياته في صفوف
الاميركيين اذ يعتبر 44% منهم فقط ان قرار خوض الحرب في هذا البلد كان
صائبا. ودعا 52% ممن شملهم الاستطلاع الى سحب القوات الاميركية فورا من
العراق حتى ولو على حساب انجاز هدف الرئيس الاميركي جورج بوش باحلال
الاستقرار في هذا البلد. واعتبر 42% فقط انه من الضروري ابقاء القوات
في العراق حتى انجاز المهمة المحددة. ويندد 60% من الاميركيين بالطريقة
التي ادار بها بوش الحرب في العراق بينما لا يشعر 49% من الاميركيين
بالفخر لانجازات الولايات المتحدة في هذا البلد. ويرى 45% من
الاميركيين ان حرب العراق اوقعت عددا من الضحايا الاميركيين يفوق ما
توقعوه. وبحسب الادارة الاميركية، كلفت الحرب في العراق الخزينة
الاميركية 7ر4 مليار دولار كل شهر عام 2004.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش