الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مشاورات ضيقة محورها بكركي واقطابها عون والقوات اللبنانية والجميل * بدء العد التنازلي لتنحي العماد لحود عن الرئاسة اللبنانية

تم نشره في الأحد 11 أيلول / سبتمبر 2005. 03:00 مـساءً
مشاورات ضيقة محورها بكركي واقطابها عون والقوات اللبنانية والجميل * بدء العد التنازلي لتنحي العماد لحود عن الرئاسة اللبنانية

 

 
بيروت -الدستور: تسود لبنان حالة ترقب وانتظار لنتائج التحقيق في اغتيال رفيق الحريري كما تسود فعليا حالة استعداد وتحوط مسبق للتداعيات السياسية والامنية المحتملة . وفي هذا الاطار بدأت الدوائر والكواليس السياسية تشهد تداولا وبحثا في ملف رئاسة الجمهورية في ظل شعور عام وتقدير سياسي يزداد تبلورا ورسوخا بان الرئيس اميل لحود يواجه وضعا دقيقا وسيكون من الصعب عليه مواجهة الضغوط والانعاكاسات السلبية وان العد العكسي لخروجه من الحكم قد بدأ
لتنطلق عملية البحث عن الرئيس البديل.
وتفيد مصادر سياسية واسعة الاطلاع بان التطور المذهل في التحقق الدولي والذي ادى الى توقيف المسؤولين الامنيين الاربعة بصفة مشتبه بهم اصاب موقع رئاسة
الجمهورية بانتكاسة معنوية يصعب معها استمرار الرئيس لحود في سدة الرئاسة وكمال ولايته الممددة. وتضيف هذه المصادر ان البطريرك الماروني مارنصرالله بطرس صفير بات في اجواء التطورات الامنية والقضائية والتداعيات المحتملة لها وهو مع دعوته الى انتظار نتائج التحقيق ، فقد بات على بينة من مسار التحقيق ونتائجه التي ستصيب بشكل او بآخر موقع رئاسة الجمهورية. فالامر لايتعلق بالوضعية القانونية للرئيس لحود الذي يعتبره التحقيق براء من جريمة الاغتيال وانما بوضعيته السياسية والمعنوية التي تأذت الامر الذي ينعكس لاحقا على موقع الرئاسة ودورها وحضورها وتأثيرها.
وبحسب هذه المصادر فان المسالة الان لم تعد مسالة بقاء ام عدم بقاء الرئيس لحود والبحث الجاري
على الساحة المسيحية لايتعلق بالموقف من لحود لناحية الاستمرار بدعمه
والتمسك به ام خلاف ذلك , بل باتت مسالة التوقيت المناسب لفتح ملف
الرئاسة ومسالة الترتيبات السياسة المعدة لتأمين انتقال هاديء وسلس ,
ومسالة من يكون الرئيس البديل الذي تتطابق مواصفاته الشخصية والسياسية
مع مواصفات المرحلة ومن يختاره وكيف ؟
ومن هذه الخلفية بدأت حركة مشاورات مازالت حتى الساعة تدور في حلقة
ضيقة وبعيدا عن الاضواء ، وعلى الساحة المسيحية محورها بكركي واقطابها
العماد ميشال عون والقوات اللبنانية والرئيس امين الجميل تتمحور حول
كيفية التعاطي مع الاستحقاق الرئاسي في حال ادت نتائج التحقيق الى طرحه
في الخريف القادم .. وهذه المشاورات لاتتوغل في اسماء المرشحين ,اذ ان
هذا الموضوع سابق لاوانه وانما تتوخى وضع الاطار العام للموقف المنسق
واسس ومباديء التعاطي مع هذا الاستحقاق .
ويستدل من المشاورات الاولية ان السقف السياسي او الاطار العام لموقف
المسيحي من موضوع الرئاسة يتشكل من بقاء او عدم بقاء رئيس الجمهورية
امر يقرره المسيحيون وهم من يبادرون اليه ويجب ان يكون الامر كذلك
لابعاد الخلفيات وردات الفعل الطائفية ، ولابقاء الموضوع في اطاره
السياسي وان يعود للمسيحيين امر اختيار الرئيس البديل من ناحية ان
تكون لهم الكلمة الاولى في اختياره كما تقول قيادات مسيحية ، علما ان
للمسلمين رأيهم الكبير في هذا الموضوع , وخاصة في من سيتلو الرئيس لحود
بالنظر للما له من اهمية على اكثر من صعيد اسلامي وخاصة لناحية
المقاومة وكذلك دور المسيحيين في المرحلة القادمة وموقعهم في معادلة
الحكم ، كل ذلك يتوقف على معركة رئاسة الجمهورية المقبلة وكيفية
ادارتهم لها ودورهم فيها.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش