الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مقتل `33` عراقيا واغتيال نجلي الالوسي: نتائج الانتخابات العراقية غدا

تم نشره في الأربعاء 9 شباط / فبراير 2005. 02:00 مـساءً
مقتل `33` عراقيا واغتيال نجلي الالوسي: نتائج الانتخابات العراقية غدا

 

 
بغداد - الدستور - باسل عدس ووكالات الانباء: قتل »33« عراقيا امس ونجا اول سياسي عراقي يزور اسرائيل من ثالث محاولة لاغتياله، واعتقلت القوات الاميركية احد اقارب الرئيس السابق صدام حسين بدعوى تمويل وتسليح المقاومة، فيما حذرت هيئة علماء المسلمين السنة في العراق خاطفي الصحافية الايطالي من »تشويه سمعة الهيئة والصاق شبهة الاختطاف بها« بعد ان اعلن الخاطفون انهم سيطلقون سراح رهينتهم تجاوبا مع دعوة هذه الهيئة.
وقال المتحدث باسم الهيئة عمر راغب ان القضية لا تخلو من مؤامرة. واضاف »لو كانت هذه الجماعة تحترم وجهة نظرنا لاستجابت للبيان الذي اصدرناه قبل عيد الاضحى المبارك والذي طالبنا فيه بانهاء ظاهرة الاختطاف فضلا عن اطلاق سراح جميع المخطوفين«.
وبخصوص نتائج الانتخابات التي اجريت في 30 الشهر الماضي اكد مسؤول في المفوضية العليا للانتخابات امس ان بطاقات التصويت في اربعين صندوق اقتراع في محافظة نينوى شمالي العراق لن تحتسب في نتائج تلك الانتخابات.
وقال الناطق باسم المفوضية فريد ايار انه تم الغاء تلك الاصوات لانه تم التلاعب بها، واوضح انه يمكن لكل صندوق من تلك الصناديق التي الغيت ان يضم قرابة 300 بطاقة وهو ما يعني عدم احتساب اكثر من عشرة آلاف صوت.
كما اعلنت المفوضية ايضا ان لائحة الحزبين الكردييين الرئيسيين تقدمت الى المرتبة الثانية في انتخابات الجمعية الوطنية العراقية بعد تحقيقها فوزا ساحقا في معاقلها الرئيسية في محافظات اقليم كردستان الثلاث شمالي البلاد. وما زالت لائحة الائتلاف الموحد العراقي المدعومة من المرجع الشيعي آية الله السيستاني في طليعة القوائم بعد حصولها على ما يعادل 51.4% من الاصوات. وجاءت لائحة القائمة العراقية بزعامة رئيس الوزراءالعراقي المؤقت اياد علاوي في المرتبة الثالثة حيث حصلت على 13.6% من الاصوات، تليها لائحة الرئيس الحالي غازي عجيل الياور ثم قائمة الشيوعيين وتشمل هذه النتائج ارقاما جزئية في 13 محافظة من اصل محافظات البلاد الـ18.
ويبدو ان فرز التحالفات السياسية في العراق سيدخل حيز التنفيذ غدا الخميس باعلان المفوضية العليا المستقلة للانتخابات النتائج الرسمية لعمليات التصويت وسط مخاوف حقيقية حتى في صفوف قائمة الائتلاف العراقي الموحد الذي قيل الكثير في الايام السابقة عن تحقيقها لفوز ساحق في انتخابات الجمعية الوطنية العراقية »البرلمان«.
في الاطار ذاته، ذكرت تقارير سياسية في بغداد ان تحقيق التحالف الكرستاني 70 الى 80 مقعداً في البرلمان المقبل وقائمة علاوي 50 الى 60 مقعداً وقائمة الرئيس غازي عجيل الياور 20 الى 25 مقعداً وقائمة الحزب الشيوعي 10 مقاعد ومجموع بقية القوائم ما بين 10 الى 15 مقعداً يعني ان قائمة التحالف العراقي الموحد لم تحصل على اغلبية في الجمعية الوطنية العراقية المنتخبة.
وربما يفضي تحالف علاوي مع الاكراد والشيوعي والياور الى تفاهم لتجديد رئاسة الحكومة المقبلة لعلاوي مجدداً.
الى ذلك، قال عبد السلام الكبيسي، مدير العلاقات السياسية في هيئة علماء المسلمين »المرجعية الدينية للسنة العرب في العراق« ان الكلام عن فوز قائمة الائتلاف العراقي الموحد بأغلبية في انتخابات البرلمان العراقي غير صحيح. واضاف: »نتائج الانتخابات الرسمية ستؤكد هذه الحقيقة يوم غد الخميس«.
من ناحية ثانية قالت المعلومات ان وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري وامين عام وزارة الدفاع العراقية بروسكا شاويس يقودان مباحثات جدية مع القيادة العسكرية الاميركية في العراق للوصول الى تفاهمات على الارض بشأن انسحاب القوات الاميركية من المدن العراقية وهو امر يلبي مطالب المعارضة العراقية التي دعت مراراً الى جدولة انسحاب هذه القوات من الاراضي العراقية.
وعلى الصعيد الميداني، اعلنت القوات الاميركية في كركوك امس انها اعتقلت »85« عراقيا خلال الاسابيع الثلاث الماضية بدعوى التورط في تنفيذ عمليات خطف الاجانب والعراقيين ومهاجمة دوريات الشرطة والجيش والهجمات على مطار كركوك القاعدة الرئيسية لقوات الاحتلال.
كما اعلنت الحكومة العراقية ايضا في بيان عن اعتقال احد أقارب الرئيس السابق صدام حسين بدعوى قيامه بتمويل وتسليح المقاومة. وجاء في البيان: ألقت القوات الاميركية في العراق القبض على من وصفته بالارهابي بشير مطر التكريتي في مدينة الشرقاط بعد ان تلقت معلومات وتقارير استخبارية عن نشاط مشبوه كان يجري في منزل بالقرب من المدينة.
وذكر الجيش الاميركي ان حصيلة قتلى انفجار وقع امس قرب مركز لتجنيد عناصر في الجيش العراقي غرب بغداد ارتفع الى »21« شخصا غالبيتهم من الجنود فيما اصيب 27 آخرون في ذلك الانفجار. غير ان وزارة الداخلية العراقية اعلنت عن حصيلة اقل تمثلت في مقتل 15 شخصا واصابة 13 آخرين في الانفجار الذي وقع في مدخل مطار المثنى العسكري غرب بغداد. واوضح متحدث باسم وزارة الداخلية ان مهاجما كان مزنرا بالمتفجرات اندس بين المتجمعين امام قاعدة المثنى العسكرية قبل ان يفجر نفسه. وتبنت جماعة »تنظيم قاعدة الجهاد في بلاد الرافدين« التي يتزعمها ابو مصعب الزرقاوي مسؤوليتها عن الهجوم.
وفي تطور آخرقتل عراقيان واختطفت امرأة جنوب بغداد حيث اعتقلت القوات الاميركية والعراقية 20 مقاتلا. وقال ضابط في الشرطة طالبا عدم ذكر اسمه ان »صاحب اقدم مقهى في المحمودية ونجله قتلا برصاص مقاتلين في المقهى نفسه«. وتابع ان مجهولين اختطفوا موظفة تعمل في بلدية المدينة لدى خروجها من مركز عملها موضحا ان اي جهة لم تعلن مسؤوليتها عن عملية الخطف.
وفي مدينة اللطيفية نفذت القوات الاميركية والعراقية مداهمات واعتقلت 20 من عناصر الجيش الاسلامي السري المسؤول عن عدة هجمات واغتيالات في المنطقة. وتقع المدينتان في منطقة تعرف بـ»مثلث الموت«.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش