الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

خامنئي: التصويت تكليف شرعي للدفاع عن البلاد ضد »المؤامرات« الاميركية: »47« مليون ناخب ايراني يتوجهون الى صناديق الاقتراع غدا والحكومة تعد بانتخابات نزيهة

تم نشره في الخميس 16 حزيران / يونيو 2005. 03:00 مـساءً
خامنئي: التصويت تكليف شرعي للدفاع عن البلاد ضد »المؤامرات« الاميركية: »47« مليون ناخب ايراني يتوجهون الى صناديق الاقتراع غدا والحكومة تعد بانتخابات نزيهة

 

 
- المرشح رضائي ينسحب ومصطفى معين يهدد بالانسحاب
طهران - وكالات الانباء: قالت الحكومة الايرانية امس ان الانتخابات الرئاسية المقررة غدا ستكون »نزيهة«، مشيرة الى احتمال اجراء دورة ثانية في حال لم يفز أي مرشح بالرئاسة في الدورة الاولى. فيما دعا المرشد الاعلى للجمهورية الاسلامية آية الله علي خامنئي الايرانيين الى التصويت في الانتخابات الرئاسية، معتبرا انه »تكليف شرعي« من اجل الدفاع عن البلاد ضد »المؤامرات الشريرة« للولايات المتحدة.
وقال وزير الداخلية الايراني عبد الواحد موسوي لاري خلال مؤتمر صحافي ان »نتائج الانتخابات ستعلن بعد يوم من اجراء عملية الاقتراع، اي مساء السبت المقبل«. واشار الى ان وزارة الداخلية مستعدة في حال لم تحسم الانتخابات في المرحلة الاولى لاجراء المرحلة الثانية في اول يوم جمعة بعد اجراء الانتخابات، اي في 24 الشهر الجاري.
وتابع لاري ان المعلومات والاستطلاعات التي لدينا ترجح اجراء دورة ثانية لأن أيا من المرشحين لن يحصل على ما يبدو على نسبة 50% من الدورة الاولى. واشار الى وجود مراقبين ايرانيين من كل الانتماءات في كل من مراكز الاقتراع البالغ عددها ،41071 وبالتالي »من المستحيل حصول تزوير«. وافادت الأرقام الرسمية ان عدد الناخبين المدعوين الى التصويت غدا يبلغ نحو 47 مليون ناخب.
في هذه الاثناء قال المرشد الأعلى خامنئي ان التصويت حق وتكليف شرعي. وان المشاركة تعني الدفاع عن الجمهورية الاسلامية. واضاف في خطاب نقل التلفزيون الايراني مقتطفات منه، »مشاركة الشعب هي التي توقف عدوان الاعداء على ايران«. واشار الى ان التفجيرات التي وقعت الأحد الماضي »تهدف الى عرقلة الانتخابات«.
وقال خامنئي »على الشعب الايراني ان يتوجه الى مراكز الاقتراع من اجل احباط المؤامرات الشريرة للاستكبار وللدفاع عن بلاده وحماية مصالحها وضخ دم جديد في النظام«.
وفي الوقت الذي خلع المرشح الاوفر حظا للفوز في الانتخابات الرئاسية الايرانية هاشمي رفسنجاني عمامته وظهر امام الايرانيين وهو يقص شعره ويشاهد مباراة في كرة القدم، في فيلم ضمن اطار حملته الانتخابية بثه التلفزيون الايراني ويهدف الى اظهاره انسانا عاديا تقريبه من الناخبين المترددين. تنشط النساء بشكل لافت في الحملات الانتخابية للمرشحين الايرانيين الى الانتخابات، وان كانت المرأة الوحيدة التي احتلت واجهة الحملة تنتمي الى المعسكر الاصلاحي، الا ان الأخريات موجودات في كل مكان، في اللجان والتنظيم واللقاءات العامة.. ومطالبهن واحدة. وتتباهى الايرانيات اجمالا بأنهن قطعن شوطا بعيدا في الانخراط في المجتمع والعمل والسياسة.
من ناحية ثانية قرر المرشح محسن رضائي الانسحاب من السباق لكي لا تتشتت أصوات المحافظين المتشددين، كما جاء على موقع الانترنت »بزتاب« القريب منه. وقال القائد السابق للحرس الثوري بحسب الموقع »لتفادي تشتت الاصوات، أنسحب من المنافسة الانتخابية«.
وهدد مرشح اصلاحي ايراني بالانسحاب من انتخابات الرئاسة اذا وقع المزيد من العنف. وفي مقابلة مع صحيفة »الغارديان« البريطانية نشرت امس قال مصطفى معين ان هجمات على مؤيديه وتفجيرات قنابل وقعت في ثلاث مدن ايرانية هذا الاسبوع قد تدفعه الى اعادة النظر في موقفه.
والمرشحون الذين سيخوضون الانتخابات الرئاسية الايرانية هم: هاشمي رفسنجاني، محمد باقر قاليباف، مصطفى معين، مهدي كروبي، علي لاريجاني، محمد أحمد انجاد، محسن مهرزالي زادة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش