الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أسير فلسطيني يروي تفاصيل تعذيبه الوحشي على أيدي المحققين الاسرائيليين

تم نشره في الثلاثاء 14 حزيران / يونيو 2005. 03:00 مـساءً
أسير فلسطيني يروي تفاصيل تعذيبه الوحشي على أيدي المحققين الاسرائيليين

 

 
عمان - بترا - كشف محامي اسير فلسطيني معتقل في سجون الاحتلال الاسرائيلية عن تعرض موكله لتعذيب وحشي على ايدي المحققين الاسرائيليين0 وناشد الاسير الفلسطيني رياض دخل الله العمور جميع موسسات حقوق الانسان التدخل السريع لانقاذه في ضوء وضعه الصحي الصعب وتوفير العناية الصحية اللازمة له.
وادلى الاسير وهو من سكان بيت لحم ومعتقل في سجن بئر السبع ومحكوم عليه بثلاثة موبدات بشهادته خلال لقاء محامي نادي الاسير فواز الشلودي مع الاسير الذي يعاني من مرض القلب واجريت له عملية جراحية تم خلالها زرع جهاز منظم لدقات القلب في جسده.
وقال المحامي لموقع عرب 48 انه نتيجة ضرب موكله بعد اعتقاله خرق احد أسلاك الجهاز الطبي المزروع في صدره جلده وأصبح خارج جسده ورغم ان الجنود الصهاينة شاهدوا سلك الجهاز خارج جسده الا ان ذلك لم يردعهم عن التنكيل به بل اخذوا يواصلون ضربه على موقع السلك ويسحبونه بأيديهم وقد حدث ذلك كله في معتقل عتصيون يوم اعتقاله 2002.
واضاف ان الاسير العمور اخذ يتقيأ دما أمام رجال المخابرات الاسرائيليين نتيجة الضرب الذي تعرض له واخبرهم بما حدث معه فرفضت المخابرات بالبداية استلام الاسير بسبب حالته الصحية الصعبة0 ولكن في النهاية وافقوا على استلامه مع وعدهم بفتح تحقيق بالامر حول تعرضه للضرب على ايدي الجنود.
وذكر الاسير للمحامي انه في مركز تحقيق عسقلان اعتقد انه سيقدم له العلاج مباشرة ولكنه فوجي بان التحقيق قد بوشر معه لمدة 4 ساعات دون ان يقدم له العلاج وعلى الرغم من تقيوه للدم بشكل متواصل. لم يقدم له المحققون سوى كأس من الماء ل»المضمضة«.
وقال المحامي للموقع الالكتروني ان المحققيين كانوا كلما يريدون الضغط على الاسير يقومون بسحب سلك جهاز منظم القلب من جسده.
واضاف ان العمور وضع في زنزانة انفرادية وهو ينزف الدماء ولم تقدم له سوى حبوب المهدي ما جعل الاسير يرفض الحديث ما لم يتم نقله الى المستشفى لتقديم العلاج له لكن المحققين رفضوا ذك واخبروه انه لن يتم نقله الى المستشفى الا اذا اعترف بجميع التهم الموجه اليه.
وأشار العمور في افادته انه بعد 12 يوما من التحقيق والتعذيب وتقيو الدماء والنزيف اغمي عليه وهو داخل الزنزانة ولم يستعد وعيه الا داخل المستشفى وكان مكبل اليدين والقدمين بسرير المستشفى ووجد انهم قاموا بأجراء عملية له تم خلالها قطبه ب 18 غرزة.
ويقول انه بعد اجراء العملية بأربعة ايام نقل من جديد الى سجن عسقلان على عاتق المخابرات لان طبيب المستشفى رفض ان يتم نقله بسبب وضعه الصحي الصعب. وبدأ التحقيق معه منذ لحظة وصوله مما ادى الى ارتفاع درجة حرارته واخذ من جديد يتقيأ الدماء وأصبح غير قادر على الحديث فتم نقله الى عيادة السجن ومن ثم الى المستشفى وابلغ هناك ان لديه فيروس بالدم نتيجة نزيف دماء داخلي.
وقد استمر التحقيق مع الاسير وهو داخل المستشفى على الرغم من وضعه الصحي السيء وأجريت له عملية جراحية وتم أخراج جهاز دقات القلب القديم ووضع جهاز جديد بدله ونقل الاسير بعد ذلك الى مستشفى الرملة وهناك ساءت حالته الصحية من جديد وتقرر وضع جهاز جديد له بعد عدة اسابيع.
وحسب أفادة الاسير أجراء عملية جراحية له لوضع جهاز جديد في صدره. لكن ذلك تأخر لاكثر من شهر ونصف فساءت حالته. مما اضطر الى أجراء عملية مستعجلة له نقل بعدها الى مستشفى الرملة رغم معارضة طبيب مستشفى تل هشومير وذلك حتى يبقى تحت المراقبة. الا ان أدارة السجن رفضت ذلك0
ويعاني الاسير الفلسطيني رياض العمور حاليا من الام في موقع العملية وفقدان السمع والام حادة في المعدة يفقد الوعي باستمرار.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش