الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حوادث الغرق . درهم وقاية خير من قنطار علاج

تم نشره في الأحد 1 أيار / مايو 2016. 08:00 صباحاً

كتبت- نيفين عبد الهادي

لم يعد يمر أسبوع واحد دون أن تعلن مديرية الدفاع المدني عن حالات غرق أو وفيات  لأطفال وشباب نتيجة تعرضهم لحوادث غرق أو إصابات بسبب إستخدمات غير آمنة لمرافق يروا فيها أنها ترفيهية في حين أنها غير ذلك تماما، وتبرز هذه الحالات بشكل لافت خلال فصل الصيف حيث يلجأ كثيرون للبحث عن الترفيه في مناطق متعددة دون التدقيق بمدى كونها مؤهلة أو مهارة الشخص بالسباحة.

حالات مقلقة باتت كثرتها وتعددها يفرض ضرورة ملحّة لوضع أسس واضحة للمناطق التي يمكن السباحة بها من جانب، والتأكد بالمقابل من جاهزيتها، ليس فقط لجانب التجهيزات الفنية إنما أيضا جانب الأمن والسلامة وتوفر الأدوات الخاصة بالانقاذ والاسعاف في حال حدوث أي حوادث من هذا القبيل.

أمس الأول تم الإعلان عن وفاة طفل يبلغ من العمر ثماني سنوات إثر غرقه بمزرعة في منطقة الشونة الجنوبية، وقبل ذلك بأيام توفيت ثلاثينية غرقا داخل مسبح بأحد فنادق البحر الميت، وقبلها تعرضت فتاة تبلغ من العمر (27) عاما لحالة غرق متوسطة في منطقة شلالات الرميمين، ثلاث حالات في أقل من أسبوع تقاربت بالتاريخ وكذلك بالتفاصيل.

حتما التعامل مع هذه الأرقام لن يقابل بوضع اليد على الوجه، إنما هو بحاجة لإطلاق حملة توعية للمواطنين بضرورة اختيار الأماكن المناسبة والمؤهلة لغايات السباحة سيما وأننا ما زلنا في بداية موسم الصيف، يقابل ذلك حملات موسعة تفتيشية على كافة المنشآت والمرافق المعدة لغايات السباحة للتأكد من مدى التزامها بشروط الصحة والسلامة والأمن لمرتاديها، فمن غير المعقول أن يبدأ موسم الصيف بهذه الأعداد المقلقة لضحايا إما إهمال ذويهم أو إهمال بعض المنشآت غير المؤهلة، في ظل أيضا عدم وجود مركز صحي في منطقة البحر الميت وهي الأكثر اقبالا سياحيا تحديدا خلال الفترة الحالية .

وبطبيعة الحال مسؤولية تتبع هذه الحالة لا تقف عند جهة معينة وإن كان لوزارتي السياحة والصحة حصة الأسد في هذه المسؤولية، لكن هي مسؤولية جماعية لها بعدان،رسمي وآخر شعبي، إذ يتحمل المواطن جزءا كبيرا منها، الأمر الذي يفرض توعية المواطنين بضرورة اختيار الأماكن المناسبة لرياضة السباحة، وأخذ الاحتياطات اللازمة لهذه الغاية، وفي حال عدم معرفة السباحة بشكل جيد الاستعانة بوسائل حماية متعددة لحماية أطفالهم من الغرق الذي قد يوصلهم للوفاة، وحمل المستلزمات الصحية والطبية اللازمة في حال استدعى الأمر، فما من شك أن هذه الاجراءات يجب أن يعيها المواطن جيدا.

ورغم الجهود التي تبذل على الصعيد الرسمي سواء كان من جانب حماية المواطنين، وسرعة التوجه لموقع الحادث أو من جانب تقديم ما يلزم من اسعافات وعلاج، حتى في تحذيراتها المستمرة من عدم السباحة بأماكن معينة، تصدر بها قائمة بين الحين والآخر، إلاّ أن هذه الحوادث ما زالت تتكرر بشكل مقلق بات يتطلب وضع تصور جديد، واستراتيجية يتم تطبيقها بحزم ومعاقبة من يخالفها من منشآت وأفراد، منعا لتكرارها ، فحتما درهم وقاية في مثل هذه الحوادث خير من قنطار علاج ..

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش