الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

السنة يطالبون بفتح تحقيق دولي في قضية سوء معاملة معتقلين في احد سجون وزارة الداخلية العراقية

تم نشره في الأربعاء 16 تشرين الثاني / نوفمبر 2005. 02:00 مـساءً
السنة يطالبون بفتح تحقيق دولي في قضية سوء معاملة معتقلين في احد سجون وزارة الداخلية العراقية

 

 
بغداد- وكالات الانباء
طالبت احزاب وهيئات سنية عراقية نافذة أمس بفتح تحقيق دولي في قضية سوء معاملة 176 معتقلا عراقيا في احد سجون وزارة الداخلية العراقية في وسط بغداد.
وقال اياد السامرائي الامين العام للحزب الاسلامي العراقي الذي يعد احد اكبر الاحزاب السنية في العراق لوكالة فرانس برس ''انا اعتقد ان من الافضل اجراء تحقيق دولي محايد. لقد بدأنا نشك بمسؤولية او تورط جهات على مستوى عال في السلطة في القضية''.
واضاف ''لقد حصلت اكثر من مرة حادثة من هذا القبيل وقيل انه تم تشكيل لجان تحقيق لكننا لم نر شيئا من النتائج''.
واوضح السامرائي انه ''منذ فترة ونحن نقول ان هناك اعتقالات غير قانونية وانتهاكات لحقوق الانسان وعمليات تعذيب تقوم بها الاجهزة الرسمية''.
ومن جانبها اتهمت هيئة علماء المسلمين السنة في العراق ''اجهزة وزارة الداخلية العراقية بممارسة عمليات تعذيب لمعتقلين وبالتالي اطلاق سراحهم مقابل مبلغ من المال''.
وقال الشيخ عبد السلام الكبيسي من هيئة علماء المسلمين ان ''الحكومة هي الخصم وتشن حملة لا سابق لها في التاريخ''.
واضاف ''نحن نطالب بفتح تحقيق دولي من الامم المتحدة او اي طرف اخر لوضع حد لهذه الممارسات''.
واكد الكبيسي ان ''لدى الهيئة من الوثائق الكثير بالصوت والصورة لمعتقلين تم تعذيبهم ونحن اعطينا هذه الوثائق للامين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى'' خلال زيارته الاخيرة لبغداد الشهر الماضي.
وقال ان ''عناصر وزارة الداخلية ياخذون الناس في الليل من بيوتهم ويبقونهم شهرا او شهرين قبل الافراج عنهم مقابل مبالغ مالية''.
واوضح ان ''هناك 170 عضوا من الهيئة قيد الاعتقال حاليا، نحن اتصلنا بابراهيم الجعفري رئيس الوزراء مطالبين التسريع بمحاكمتهم لا اطلاق سراحهم، وكل ما حصلنا عليه هو اطلاق سراح امام واحد مصاب بجلطة وتم نقله الى الاردن للعلاج''.
ودعا الامين العام لمؤتمر اهل العراق الشيخ عدنان سلمان الدليمي اليوم الاربعاء الامم المتحدة وجامعة الدول العربية الى ارسال وفد الى العراق للتحقيق في عمليات تعذيب معتقلين عراقيين في احد سجون وزارة الداخلية في بغداد.
وقال الدليمي في مؤتمر صحافي عقده في مسجد سامراء الكبير وسط سامراء خصص لشرح البرنامج الانتخابي ل ''جبهة التوافق العراقية'' السنية بحضور نحو 200 شخصية ''اطالب الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية بإرسال لجان للتحقق من مسألة العثور على العشرات من الأبرياء من النساء وألاطفال والشيوخ في قبوة تابع لأحد الأحزاب''.
واضاف ان ''القوات الأميركية فضحت أمر هذا القبو سيء الصيت وان المحاسبة يجب إن تطال الحكومة والقائمين على هذا القبو الذي يمثل فضيحة تضاهي فضيحة سجن أبو غريب سيئة الصيت''.
وتابع الدليمي إن ''مسؤولين من وزارة الداخلية اعترفوا بحجم الأذية التي تلقاها المحتجزون''.
وقالت مصادر عسكرية أمريكية ومسؤولون عراقيون انه عثر على السجناء في زنزانة تحت الارض بالقرب من مجمع وزارة الداخلية في منطقة الجادرية بوسط بغداد وبدا على كثير منهم سوء التغذية واثار الضرب. واكتشف المحتجزون مساء الاحد خلال مداهمة شنتها القوات الامريكية التي كانت تفتش عن صبي مختف. وقال قائد القوات الاميركية في بغداد الجنرال وليام ويبستر أمس للصحافيين انه ''يعتزم تفتيش مراكز الاعتقال'' التي يتبلغ بوجودها و''تقديم الخبرة والدعم'' للعراقيين في هذه العمليات. وقال ضابط اميركي كبير طلب عدم كشف هويته انها ليست المرة الاولى التي تعثر فيها القوات الاميركية على معتقلين يتعرضون لسوء معاملة، ''لكنها المرة الاولى التي يتم فيها اكتشاف سجن يضم اناسا مضى على اعتقالهم فترة طويلة''.
ودعا طارق الهاشمي الامين العام للحزب الاسلامي العراقي المرجعية الدينية في النجف والمتمثلة باية الله علي السيستاني الى ''استنكار هذا العمل وادانته ورفع تغطيته عن المسيئين الذين نكلوا واوقعوا هذا الضرر بأخوانهم دون رحمة ودون سبب ومبرر''.
وكان حسين كمال نائب وزير الداخلية العراقي قال لرويترز ان عدد المحتجزين 161 شخصا وانهم جميعا كانوا يتعرضون لمعاملة غير لائقة وكانت ترتكب بحقهم انتهاكات.
وأضاف ''رأيت اثار انتهاكات جسدية عن طريق الضرب الوحشي.. كان هناك معتقل أو اثنان مصابان بالشلل .. وبعضهم جلده مقشر في أكثر من موضع.'' وقال لرويترز ان هذا أمر غير مقبول وان الوزير والجميع في العراق يدينونه.
وفي واشنطن وصف ادم ايريلي المتحدث باسم وزارة الخارجية المزاعم بانها ''مثيرة للقلق''. وقال ان االولايات المتحدة تريد من العراق ان يعاقب الجناة اذا ثبت صحة الاتهامات.
وجاء في بيان صادر عن السفارة الاميركية والقوة المتعددة الجنسيات ان السفير الاميركي زلماي خليل زاد والجنرال جورج كايسي قائد هذه القوة بحثا المسألة مع مسؤولين عراقيين.
وقال البيان ''اتفقنا مع المسؤولين العراقيين على ان سوء معاملة المعتقلين غير مقبول بتاتا''.
وتابع ان ''الحكومة العراقية ستجري تحقيقا وتلاحق وتحيل امام القضاء كل المسؤولين عن انتهاك حقوق المعتقلين. وستقدم السفارة الاميركية والقوة المتعددة الجنسيات المساعدة بما في ذلك مساعدة عملاء في وزارة العدل ومكتب التحقيقات الفدرالي'' ''اف بي اي''.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش