الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

علاوي: »الإنتهاكات الآن أسوأ مما كانت في عهد صدام«

تم نشره في الاثنين 28 تشرين الثاني / نوفمبر 2005. 02:00 مـساءً
علاوي: »الإنتهاكات الآن أسوأ مما كانت في عهد صدام«

 

 
الدستور - انترنت
انتقد إياد علاوي أول رئيس لحكومة عراقية مؤقتة بعد سقوط العراق تحت الاحتلال بشكل صريح وواضح الحكومة الحالية المؤقتة لرئيس الوزراء العراقيابراهيم الجعفري ومسؤوليتها عما أسماه علاوي ''الوضع المحزن لحقوق الإنسان التي باتت تنتهك الآن بصورة تماثل ما كان عليه الوضع في عهد صدام حسين وتنذر بأن تتجاوزها.'' ونحي علاوي باللائمة على انحدار انتهاكات حقوق الإنسان في العراق إلى هذا الدرك الأسفل على عاتق زملائه الشيعة في الحكومة العراقية الحالية الذين يتهمهم بالمسؤولية عن تشكيل فرق الإعدام وإقامة مراكز التعذيب السرية. وقال علاوي بهذا الصدد:'' إن وحشية العناصر في قوات الأمن الجديدة تضارع وحشية الشرطة السرية في عهد صدام.'' واضاف:'' إنهم يقومون بنفس ما كان يقوم به آخرون في زمن صدام حسين. الناس يتذكرون أيام صدام. لقد كانت تلك هي بالذات ما دفعنا لقتال صدام حسين. وها نحن نرى نفس الأشياء.'' ويتابع قائلا:''نسمع الآن عن شرطة سرية ومراكز سرية يحقق فيها مع سجناء، يعذب كثير من العراقيين ويموتون خلال التحقيق. هناك أيضا محاكم للشريعة ترتكز على حكم الشريعة الإسلامية تحاكم الناس وتعدمهم.'' ويرى علاوي أن انتهاكات حقوق الإنسان في العراق ستتجاوز وضعها في عهد صدام ويدعو علاوي في مقابلة أجرتها معه صحيفة ''الأوبزيرفر'' إلى ''وجوب اتخاذ إجراء فوري لحل المليشيا التي تواصل العمل في أمان من العقاب والتي اخترقت صفوف أجهزة الأمن والشرطة وغيرها من المؤسسات على نطاق واسع''. وقال ''إنه ما لم يتم ذلك فإن الداء الذي أصاب وزارة الداخلية سوف يستشري في بقية الوزارات وهياكل الحكومة العراقية جميعا.'' في تحذير قوي للغرب من مغبة ترك العراق وهو في حالة تفكك قال رئيس الوزراء العراقي السابق أن: ''العراق هو حجر الزاوية في هذه المنطقة وإذا مضت الامور على أراضيه في الطريق الخطأ فإن ذلك يعني أن لا أوروبا ولا الولايات المتحدة ستنعم بالامن''.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش