الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

انتقادات لاوضاع حقوق الانسان واتهامات للشرطة بالعنف المفرط...المعارضة المصرية تتجاوز اتفاقها الضمني مع الحكومة وتهاجم مبارك

تم نشره في السبت 2 نيسان / أبريل 2005. 03:00 مـساءً
انتقادات لاوضاع حقوق الانسان واتهامات للشرطة بالعنف المفرط...المعارضة المصرية تتجاوز اتفاقها الضمني مع الحكومة وتهاجم مبارك

 

 
القاهره - رويترز واف ب
تجاوزت المعارضة المصرية لاول مرة الخطوط الحمر المتفق عليها ضمنا مع النظام بمهاجمتها مباشرة لرئيس الدولة ولكن السلطة اثبتت انها تمتلك قوة ردع بوليسية لمنع التظاهرات.
فقد انتشرت قوات مكافحة الشغب المزودة بالخوذات والادرع والهراوات بكثافة مرتين في قلب القاهرة هذا الاسبوع لاجهاض محاولة للتظاهر قامت بها الاحد جماعة الاخوان المسلمين القوية ولمنع تظاهرة اخرى دعت اليها الحركة المصرية من اجل التغيير »كفاية« امس الاول.
وتسعى السلطات الى احتواء حركة احتجاج سياسي كانت حتى الان محصورة داخل مقار الاحزاب وباتت تحاول الان الخروج الي الشارع ولم تعد تتردد في مهاجمة رئيس الدولة مباشرة.
ومنذ كانون الاول لماضي، ردد المتظاهرون في مناسبات مختلفة شعارات مناهضة للرئيس حسني مبارك الذي كان يتمتع حتى الان بوضع متميز.
وكان المعارضون يوجهون انتقاداتهم لمعاوني رئيس الدولة او للوزراء.
وقال منسق حركة كفاية جورج اسحق ان »تدخل الشرطة وانتشارها المكثف لمنع تظاهرات حركة كفاية يدل على خوف الحكومة من صحوة الشعب المصري ومطالبته بالحرية وبديموقراطية حقيقية غير منقوصة«.
واعتبر رئيس التحرير التنفيذي لصحيفة العربي (الناطقة باسم الحزب الناصري) عبدالحليم قنديل ان »هذه التظاهرات تجري على صفيح اجتماعي ساخن« بسبب ارتفاع الاسعار والبطالة.
واعرب المرشد العام للاخوان المسلمين محمد مهدي عاكف في بيان له »عن بالغ اسفه لتحول القاهرة الى مدينة مغلقة وثكنة عسكرية« واضاف ان »الاخوان المسلمين لن يتخلوا عن مطالبهم بالاصلاح الدستوري والسياسي حتى يتحقق الاصلاح الشامل«.
واكدت الكاتبة نوال السعداوي التي اعلنت انها تعتزم ترشيح نفسها لانتخابات الرئاسة انها »تشعر بان الحكومة تزداد ضعفا وبان الشعب بدا يتخلص من خوفه«.
واقر نائب المرشد العام للاخوان المسلمين محمد حبيب بان »كل القوى السياسية المعارضة مستفيدة« من الضغوط الاميركية من اجل اصلاح ديموقراطي في الشرق الاوسط.
وقالت السيدة التي طلبت عدم ذكر اسمها »قبض أفراد الشرطة علينا وضربوا نفيسة وخلعوا عنها حجابها... وكانوا يلمسون جسدها«.
وأضافت »أخذوا نفيسة بعيدا ولم أرها مرة أخرى.« ويقول نشطاء في مجال حقوق الانسان في القاهرة ان وحشية الشرطة تنبع من قوانين الطواريء السارية منذ عام 1981 وان اللامبالاة الرسمية ازاء المشكلة تظهر عدم التزام الحكومة بتطبيق اصلاحات جادة.
وقالت الناشطة عايدة سيف الدولة »يجب وقف وحشية الشرطة اذا كانت الحكومة تريد أن تظهر جديتها بشأن الاصلاح«.
ويقول سكان في القاهرة ان الشرطة تستهدف الشبان أحيانا. وقال محمد وهو سائق حافلة »اذا كنت تشبه شابا عاديا لا تتردد الشرطة في ضربك في الشارع أو اقتيادك لمركز الشرطة وضربك كي تعترف بارتكاب شيء لم ترتكبه«.
وقال حافظ أبو سعدة الامين العام للمنظمة المصرية لحقوق الانسان »الانتهاك والتعذيب هما السلوك المنتظم للشرطة«.
ويقول أبو سعدة وغيره من النشطاء ان قوانين الطواريء التي تؤكد الحكومة أنها لا تستخدم الا في محاربة تجار المخدرات والارهاب تخلق شعورا بالحصانة بين رجال الشرطة. وتابع»الشرطة تشعر أنه لا توجد مساءلة بشأن أسلوب معاملة الناس«
وقال أبو سعدة ان الافتقار للموارد والتدريب يسهم أيضا في طريقة معاملة الشرطة بعض المصريين الاكثر عرضة للهجوم مثل المشردين وأطفال الشوارع. وأضاف »تعتقد الشرطة أن الوسيلة الوحيدة لجمع المعلومات هي عن طريق العنف والتعذيب«.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش