الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اسرائيل تحشد على القطاع وتوجه انذارا شديد اللهجة الى عباس: موفاز يهدد باجتياح غزة والسلطة تحذر من النتائج الكارثية

تم نشره في الاثنين 18 تموز / يوليو 2005. 03:00 مـساءً
اسرائيل تحشد على القطاع وتوجه انذارا شديد اللهجة الى عباس: موفاز يهدد باجتياح غزة والسلطة تحذر من النتائج الكارثية

 

 
القدس المحتلة -الدستور- جمال جمال، ووكالات الانباء
رغم تحذيرات السلطة الفلسطينية من النتائج الكارثية التي قد تترتب على شن اي عدوان على محافظات غزة، امر وزير الجيش الإسرائيلي شاؤول موفاز باجتياح أجزاء من قطاع غزة خلال الساعات المقبلة.
وأعلن زئيف بويم نائب موفاز أن الجيش أكمل استعداداته لشن عملية عسكرية واسعة النطاق في قطاع غزة. وقال إن العملية ستكون غير مسبوقة وغير محددة بزمن وستستمر حتى بدء تنفيذ الانسحاب منتصف الشهر المقبل.
من جهتها، أكدت المراسلة العسكرية لإذاعة الجيش أن إسرائيل وجهت إنذارا شديد اللهجة إلى الرئيس الفلسطيني محمود عباس أكدت فيه أن عملياتها في قطاع غزة لن تتوقف حتى إلحاق هزيمة بمدبري إطلاق الصواريخ على المدن والبلدات اليهودية.
ونقلت عن مصادر إسرائيلية قولها إن مئات الدبابات ووحدات خاصة حشدت في شمال وجنوب القطاع تمهيدا للعملية المذكورة.
وذكر شهود عيان أن ما يقارب من أربعين آلية إسرائيلية ما بين دبابة وناقلة جند وجيبات عسكرية تتجمع منذ مساء السبت في محيط حاجز أبو هولي الواقع شمال مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة.
وأعرب المواطنون عن خشيتهم من أن تكون تلك الحشود مقدمة لشن عدوان عسكري إسرائيلي على المدينة، لاسيما وأن قوات الاحتلال تغلق حاجزي المطاحن وأبوهولى منذ ثلاثة أيام.
وهدد موفاز الفلسطينيين خلال الاجتماع الأسبوعي لمجلس الوزراء الإسرائيلي بانه »اذا لم يتحسن الوضع في الفترة القريبة فان الجيش الاسرائيلي سيطالب بتنفيذ عملية عسكرية واسعة«.
وقال الدكتور صائب عريقات رئيس دائرة شؤون المفاوضات في منظمة التحرير ان مثل هذا العدوان ستكون له نتائج كارثية على الانسحاب الاحادي الجانب من غزة .واضاف ان السلطة الفلسطينية اجرت اتصالات مكثفة مع اللجنة الرباعية وواشنطن والعديد من الدول للتدخل العاجل لوقف التصعيد العسكري الاسرائيلي.
واضاف موفاز الذي قرر ارجأء زيارة كان يفترض ان يقوم بها الى الولايات المتحدة عدة ايام بسبب تصاعد العنف في الايام الاخيرة ان »فك الارتباط سينفذ وفقا للجدول الزمني الذي اقر لكن ذلك لن يتم تحت اطلاق النار«.
وتابع ان »التنسيق مع الفلسطينيين مهم للغاية وسنستمر به هذا الاسبوع لكن في حال لم تنجح السلطة الفلسطينية في السيطرة على الوضع فاننا لن نتمكن من البقاء دون عمل وهذا ينطبق على الضفة الغربية ايضا«.
واكد موفاز ان قيادة السلطة الفلسطينية اصدرت تعليماتها للقيام بالعمل ضد حركتي حماس والجهاد الاسلامي وثمة بوادر اولى لمثل هذا النشاط دون ان يتسم بعد بقدر كاف من الحزم .
وقال الوزير يسرائيل كاتس قبل انعقاد جلسة مجلس الوزراء انه يجب استخدام القوة فورا لوقف الهجمات الصاروخية الفلسطينية وعدم الاعتماد على السلطة في هذا الصدد.
واعتبر المسؤول عن جهاز الامن الداخلي الاسرائيلي يوفال ديسكين انه ينبغي امهال السلطة الفلسطينية 24 ساعة لاعادة الهدوء الى قطاع غزة قبل شن هجوم بري في هذه المنطقة.
ونقلت الاذاعة الاسرائيلية العامة عن ديسكين قوله انه »ينبغي اعطاء فرصة لرئيس السلطة الفلسطينية والانتظار 24 ساعة قبل اتخاذ اي قرار« يتصل بشن هجوم بري.
وكان رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون استهل اجتماع الحكومة بالقول ان »ليس هناك اي قيود على عمليات تهدف الى ضرب الفصائل الفلسطينية ووضع حد للهجمات ضد الاحياء السكنية« في جنوب اسرائيل.
وقال شارون »اننا لن نتساهل ابدا مع استمرار الهجمات سواء داخل قطاع غزة او على حدوده«، في اشارة الى اطلاق صواريخ وقذائف على مستوطنات قطاع غزة او مدن قريبة منه.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش