الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

طالب المجتمع الدولي الزام اسرائيل بتطبيق خريطة الطريق * قريع: السلام يبدأ من القدس وينتهي فيها

تم نشره في الأربعاء 27 تموز / يوليو 2005. 03:00 مـساءً
طالب المجتمع الدولي الزام اسرائيل بتطبيق خريطة الطريق * قريع: السلام يبدأ من القدس وينتهي فيها

 

 
- الانتخابات الفلسطينية المقبلة ستفتح المجال امام التداول السلمي للسلطة

القدس المحتلة - الدستور - جمال جمال - وكالات الانباء
أكد رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع أن خطوة الانسحاب من قطاع غزة ومن شمال الضفة الغربية هى خطوة اسرائيلية أحادية الجانب لم يتم التفاوض عليها وتخدم سياسات اسرائيلية خاصة واستراتيجية مخفية.
وشدد قريع في كلمته خلال افتتاحه امس في رام الله ورشة عمل خاصة بالهيئات المحلية المنتخبة على أن السلام يبدأ من القدس وينتهي فيها.. يبدأ من الاعتراف بالحق الفلسطيني في العودة وتقرير المصير وفي القدس عاصمة للدولة الفلسطينية ووقف النشاط الاستيطاني المحموم في الضفة الذي يهدد عملية السلام برمتها. وقال »نلفت انظار العالم أجمع أن كل ما قيل وكل ما قدم لا يعني شيئا أمام حجر من حجارة القدس أو ذرة تراب من الضفة الغربية وبالتالي فاننا سنتعاطى مع الانسحاب من غزة بناء على ما سيقدمه المجتمع الدولي لحقوقنا في الضفة الغربية«. ودعا جميع الفصائل الفلسطينية الى الالتزام بتفاهمات القاهرة والتمسك بالتهدئة قائلا »ادعو الجميع الى التمسك باتفاق القاهرة وبالتهدئة كخطوة هامة لتوحيد البرامج والرؤية الفلسطينية«. موضحا »ان تمسكنا بالتهدئة هي السبيل لسحب الذرائع الاسرائيلية ولوضع المجتمع الدولي أمام مسؤولياته في الزام اسرائيل بوقف عدوانها ضد الشعب الفلسطيني ووقف بناء جدار الفصل العنصري والامتناع عن تنفيذ خطة حصار القدس وفصلها عن محيطها«.
وقال قريع ان النظام السياسي الفلسطيني يتطور في ظل ظروف سياسية استثنائية صعبة ومعقدة، خاصة وان الشعب الفلسطيني يخوض معركة استكمال التحرر الوطني، ومعركة بناء الوطن وبناء نظامنا السياسي، وتعزيز مكانته الاقليمية والدولية.
واعتبر رئيس الوزراء الفلسطيني ان الانتخابات التشريعية القادمة ستفتح المجال امام التداول السلمي للسلطة في الأراضي الفلسطينية.. وان النظام السياسي الفلسطيني يتطور في ظروف استثنائية صعبة ومعقدة وبمشاركة واسعة من قطاعات الشعب الفلسطيني وقواه وفصائله في الحياة السياسية. واضاف ان »رغبة الجميع بالمشاركة في الانتخابات التشريعية القادمة ستفتح المجال لاعادة بناء النظام السياسي في منظمة التحرير والسلطة الفلسطينية وفقا لمبادىء الديمقراطية والتداول السلمي للسلطة«. مؤكدا التزام السلطة الحازم باجراء الانتخابات التشريعية في أقرب فرصة ممكنة بعد مصادقة المجلس التشريعي على القانون الجديد، وقال سنعمل على تحديد موعد هذه الانتخابات بالاتفاق مع كافة القوى والفصائل الفلسطينية.
واضاف »ننظر بخطورة بالغة للاحداث المؤسفة التي جرت في قطاع غزة والتي سعينا بكل جهد وحكمة الى علاجها وتخطيها، ونحن اذ نرحب بالموقف المسؤول، الذي أبداه الجميع لتجاوز هذه الازمة وانهائها اعتمادا على الحوار فاننا نؤكد عزمنا وتصميمنا على تحقيق الامن والامان للمواطن الفلسطيني الذي يكفيه ما يعاني من الاحتلال واجراءاته وسياساته العدوانية«.
وناشد قريع المجتمع الدولي وواشنطن واللجنة الرباعية تحمل مسؤولياتهم بالزام اسرائيل بتطبيق خريطة الطريق واعتبار الانسحاب من غزة وشمال الضفة خطوة اولى يتلوها بشكل فوري ترتيبات الانسحاب من الضفة والقدس والاعتراف بالدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، وذلك من اجل تحقيق سلام عادل يكفل الامن والاستقرار للجميع.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش