الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

واشنطن تدرس فكرة نشر قوة دولية بقيادة اميركي في العراق...مقتل 4 جنود وتدمير 4 ناقلات جند وشاحنات اميركية

تم نشره في الجمعة 29 آب / أغسطس 2003. 03:00 مـساءً
واشنطن تدرس فكرة نشر قوة دولية بقيادة اميركي في العراق...مقتل 4 جنود وتدمير 4 ناقلات جند وشاحنات اميركية

 

 
بغداد ـ واشنطن ـ وكالات الانباء:
قتل اربعة جنود اميركيين واصيب خمسة بجراح في هجمات جديدة شنتها المقاومة العراقية ضد القوات الاميركية التي اعتقلت 27 شخصا في الساعات الاربع والعشرين الماضية في عمليات مداهمة في شمال بغداد.
وقال متحدث عسكري اميركي ان جنديين اميركيين قتلا واصيب خمسة آخرون بجروح في هجومين منفصلين في بغداد والفلوجه.
وذكر مراسل قناة الجزيرة الفضائية ان جنديين اميركيين قتلا واصيب مواطن عراقي في انفجار عبوة ناسفة في بلدة بعقوبة شمال بغداد، واضافت ان مواطنين عراقيين تجمهروا في البلدة عقب الحادث وهتفوا بحياة الرئيس العراقي السابق صدام حسين، وتدخلت القوات الاميركية لتفريقهم. الا ان مراسلا لوكالة فرانس بريس قال ان عراقيا قتل واصيب آخر وجندي اميركي بجروح اثر انفجار لغم ارضي زرع للقوات الاميركية في منطقة المفرك قرب بعقوبة.
وقال السائق صلاح عبدالرحمن »كانت الساعة 15ر12 بالتوقيت المحلي وكنت اقف بسيارتي الى جانب الطريق في منطقة المفرك حيث كان العمال يعملون على انزال الحديد من الشاحنة عندما مرت دورية اميركية بالقرب من شاحنتي«.
واضاف »يبدو ان لغما ارضيا زرع وسط الطريق يستهدف القوات الاميركية وانفجر بالقرب من شاحنتي التي دمرت الاجزاء الخلفية منها مما ادى الى مقتل العامل فلاح ابراهيم »38 عاما« واصابة اخر بجروح.
واوضح ان »الانفجار اثر على احدى العربات الاميركية المارة مما ادى الى اصابة احد الجنود الاميركيين بجروح ايضا«.
وتابع ان »سيارة الاطفاء حضرت على الفور الى مكان الحادث واطفأت الحريق الذي اندلع في الشاحنة كما حضرت قوات من الشرطة العراقية للتحقيق في الحادث«.
وقال ان الجنود الاميركيين الذين قاموا على اثر الحادث باغلاق الطريق والتحقيق في الحادث تركوا المكان اثر وصول عائلة القتيل والعديد من اقاربهم الغاضبين الذين رجموا القوات الاميركية بالحجارة وهم يهتفون »لا اله الا الله محمد رسول الله« مما حدا بالجنود الاميركيين الى اطلاق عيارات نايرة في الهواء ومن ثم الانسحاب من المكان.
وقال شهود عيان ان ناقلتي جند اميركيتين دمرتا امس في هجوم بقذائف »ار.بي.جي« قام به مجهولون وسط مدينة الرمادي.
واوضح الشاهد يوسف يعقوب انه »قرابة الساعة السادسة بالتوقيت المحلي وبينما كانت ناقلتا جند وسط مدينة الرمادي انفجرت عبوة ناسفة بالقرب من الناقلتين مما ادى الى توقفهما«.
واضاف انه ما ان نزل الجنود الاميركيون من الناقلتين حتى قام مجهولون بهجوم بقذائف »ار.بي.جي« على الناقلتين مما ادى الى اصابتهما اصابة مباشرة وتدميرهما.
وقال متحدث عسكري اميركي ان لغما انفجر امس تحت شاحنة تابعة للفيلق الثالث فرسان المدرع قرب الرمادي »غرب« دون وقوع اضرار او ضحايا.
من جهة اخرى اعتقل الجيش الاميركي 27 شخصا واكتشف مخابىء اسلحة خلال الاربع والعشرين ساعة الماضية شمال بغداد وذلك في اطار عملية واسعة النطاق بداها امس الاول.
وقالت جوسلين ابيرل من الفرقة الرابعة للمشاة التي تتمركز في تكريت امس ان بين المعتقلين ثلاثة من انصار النظام السابق و11 آخرين متورطين في قضية مخابىء اسلحة. واشارت الى انه تم اعتقال البقية في اطار تحقيقات في نشاطات اجرامية. وتابعت انه تم اكتشاف مخابىء اسلحة قرب تكريت.
وقالت المتحدثة نفسها ان العملية تستهدف اهدافا محددة في مناطق نائية لم يكن
فيها وجود عسكري اميركي او وجود عسكري دائم منذ امد بعيد، موضحة ان المرحلة الحالية بدأت صباح الثلاثاء.
واضافت ان القوات الاميركية اعتقلت 24 شخصا بينهم سبعة ملاحقين صباح الثلاثاء في مدينة الخالص على بعد خمسين كيلومترا شمال بغداد.
وكانت ابيرل تحدثت في وقت سابق عن اعتقال 22 شخصا في عمليات المداهمة هذه.
على صعيد متصل صرح مساعد وزير الخارجية الاميركي ريتشارد ارميتاج في حديث نشر امس ان الولايات المتحدة تدرس امكانية نشر قوة متعددة الجنسيات في العراق بقيادة الامم المتحدة شرط ان يتولى اميركي قيادتها.
وقال ارميتاج لممثلي ثلاثة من نقابات الصحف الاميركية ان هناك فكرة (لتشكيل) قوة متعددة الجنسيات بقيادة الامم المتحدة لكن اميركيا سيتولى قيادة (قوة) الامم المتحدة.
واضاف ان هذه الفكرة هي احد الاقتراحات التي يدرسها دبلوماسيون في الامم المتحدة بينما تحاول الولايات المتحدة التشجيع على ارسال قوات اجنبية الى العراق في اطار توسيع لمهمة الامم المتحدة في هذا البلد.
وتابع ارميتاج الذي نشرت وزارة الخارجية مضمون لقائه مع ممثلي نقابات الصحافيين انها فكرة يجري درسها وبدأت مشاورات حول طريقة تحديد عملية اتخاذ القرارات الملائمة لتشكيل هذه القوة.
وتابع »لم ننه بعد مشاوراتنا في هذا الشأن«.
وكانت واشنطن اكدت انها لا تريد التخلي عن قيادة قوة احلال الاستقرار في العراق.
والمح ارميتاج الى ان الولايات المتحدة التي تأمل في تبني مشروع قرار جديد في مجلس الامن الدولي حول توسيع نطاق المشاركة في قوة احلال الاستقرار يمكن ان تتخلى عن ذلك اذا تبين ان هناك صعوبة كبيرة في التوصل الى اجماع.
وقال »لم نتخذ قرارا نهائيا بعد«.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش