الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عشرات الآلاف يشيعون شهداء غزة الـ »4« والسلطة تحمّل شارون مسؤولية افشال الهدنة...حماس والجهاد يتوعدان.. واسرائيل تقرر مواصلة الاغتيالات

تم نشره في الثلاثاء 26 آب / أغسطس 2003. 03:00 مـساءً
عشرات الآلاف يشيعون شهداء غزة الـ »4« والسلطة تحمّل شارون مسؤولية افشال الهدنة...حماس والجهاد يتوعدان.. واسرائيل تقرر مواصلة الاغتيالات

 

 
غزة- القدس المحتلة- وكالات الانباء
اكدت حركتا المقاومة الاسلامية (حماس) والجهاد الاسلامي امس ان اسرائيل ستدفع »ثمنا باهظا« لاستهدافها النشطاء الفلسطينيين وحذرتا من »هولوكوست« (محرقة) تستهدف الشعب الفلسطيني.
وقال عبد العزيز الرنتيسي القيادي البارز في حماس ان »الاجواء جميعها لا تسمح بالحديث عن هدنة جديدة« مشيرا الى ان حركته »الغت الهدنة المعلنة ومستمرة بذلك«.
وتوعدت كتائب عزالدين القسام، الجناح العسكري للحركة بالثأر »برد مزلزل« على اغتيال اربعة نشطاء في غارة نفذتها مروحيات اسرائيلية في مدينة غزة ليل الاحد الاثنين بينهم اثنان من عناصرها.
واثر التهديدات الاسرائيلية بمواصلة التصفيات، اشار الرنتيسي الى ان المسؤولين السياسيين في حماس »يأخذون الحيطة والحذر اصلا«.
واصدرت حماس بيانا طلبت فيه من عناصرها »توخي الحيطة في تنقلاتهم«.
من جهته قال محمد الهندي القيادي في حركة الجهاد الاسلامي ان »شعبنا الفلسطيني امام محرقة يعدها ويجهزها النازيون الجدد رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون والرئيس الاميركي جورج بوش وهذا لن يخيف شعبنا«.
واكد ان الشعب الفلسطيني »لا تخيفه هذه التهديدات ولن يستطيع شارون القضاء على شعبنا وسنبقى ندافع عن ارضنا ومقدساتنا وشعبنا ولن نرحل عن الوطن«.
واضاف الهندي »ندعو كل المجاهدين من كل الفصائل لتوخي الحيطة والحذر« محذرا من اقدام اسرائيل على »اعادة احتلال قطاع غزة«.
وقال »سيدفع الاحتلال ثمنا باهظا ومضاعفا اذا اقدم على احتلال القطاع«.
وامرت كتائب القسام في بيان لها مقاتليها باعتبار جميع العمليات العسكرية من عمليات استشهادية واقتحامات وقصف بالصواريخ واشتباكات وضرب العدو بكل ما هو متاح ضرورة ملحة لردع العدوان.
وشيع الاف الفلسطينيين بعد ظهر امس الشهداء الاربعة متوعدين بالثأر والانتقام وتصعيد العمليات »الاستشهادية«.
وقد حملت النعوش التي وضعت فيها جثث الشهداء التي تحوّل بعضها الى اشلاء على الاكتاف وخرج بها مئات الفلسطينيين من مستشفى الشفاء بمدينة غزة قبل ان تتحول الى جنازتين احداها في غزة لعضوي كتائب القسام احمد اشتيوي (25 عاما) ووحيد الهمص (21 عاما) والاخرى في رفح للعضوين في حماس احمد ابو هلال (23 عاما) ومحمد ابو لبدة (23 عاما) .
وقد دفن الهمص في مقبرة الشهداء في غزة مع ان عائلته تسكن في رفح حيث هدم الجيش الاسرائيلي منزلها خلال الانتفاضة التي اندلعت في ايلول 2000 اذ انه ترك وصية »طلب فيها من عائلته ان يدفن في غزة بجانب عدد من رفاقه الشهداء« وفقا لاحد اقاربه.
وشارك في جنازة غزة اكثر من ثلاثة الاف فلسطيني وبينهم عشرات المسلحين والملثمين الذين اطلق بعضهم الرصاص في الهواء خلال الجنازة.
واعلن عضو مجهول في حماس عبر مكبر للصوت ان »كتائب القسام سترد على هذه الجرائم الصهيونية باسرع وقت وستسمعون ردنا المزلزل في كل مكان«.
واضاف ان »العدو سيدفع الثمن باهظا على جرائم الاغتيال والعدوان«.
وفي رفح شارك الاف الفلسطينيين وهم يتوعدون بالثأر والانتقام.
في القدس المحتلة قالت مصادر امنية اسرائيلية ان الدولة العبرية ستواصل »عمليات التصفية« والعمليات الهجومية الاخرى التى تستهدف الناشطين الفلسطينيين في قطاع غزة والضفة الغربية.
واوضحت المصادر نفسها ان قرارا بمواصلة الضربات المحددة والعمليات العسكرية الاخرى وتصعيدها اذا لزم الامر اتخذ في اجتماع لكبار المسؤولين العسكريين عقد مساء الاحد.
ونقلت هذه المصادر عن وزير الجيش الاسرائيلي شاوول موفاز قوله في الاجتماع ان السلطة الفلسطينية »ما زالت ترفض محاربة الارهاب« وان الاجراءات التي اتخذتها ضد الجماعات المسلحة ليست سوى اجراءات شكلية.
وحمل موفاز مرة اخرى الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات مسؤولية العنف المتصاعد واتهمه بتشجيع الارهاب.
وحملت السلطة الفلسطينية اسرائيل مسؤولية افشال الجهود الدولية لانقاذ الهدنة وخريطة الطريق0
وقال نبيل أبو ردينه مستشار الرئيس الفلسطيني ان مواصلة الاغتيالات التي ادت الى استشهاد اربعة فلسطينيين الاحد والقرارات بالتصعيد افشلت كل الجهود الدولية لانقاذ خريطة الطريق والهدنة.
وطالب في تصريحات له من رام الله امس الادارة الاميركية بالتحرك الفوري والعاجل قائلا: »لا يجوز استمرار السماح لاسرائيل بمواصلة الاعتداءات«.
وشدد ابو ردينة على ضرورة تفعيل الموقف الاميركي للضغط على اسرائيل واجبارها على وقف العدوان والتصعيد وتنفيذ خريطة الطريق تحت اشراف دولي.
من جانبه قال ياسر عبد ربه وزير شون مجلس الوزراء الفلسطيني ان حكومة شارون تنوي اغتيال خريطة الطريق وان بعض المتطرفين في الادارة الاميركية يسهلون عليها هذه المهمة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش