الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

هدفنا السلام ونتمنى العزف في دمشق وبيروت * هل يعالج الموسيقيون.. فشل السياسيين!! * »فرقة عربية اسرائيلية تقدم مقطوعات موسيقية عالمية«

تم نشره في الاثنين 25 آب / أغسطس 2003. 03:00 مـساءً
هدفنا السلام ونتمنى العزف في دمشق وبيروت * هل يعالج الموسيقيون.. فشل السياسيين!! * »فرقة عربية اسرائيلية تقدم مقطوعات موسيقية عالمية«

 

 
الدستور - انترنت: يصطنعون التعايش لايهام الرأي العام العالمي، بان لا مشاكل بين مغتصبي الارض واصحابها الاصليين الذين يدافعون عنها، فمرة يخرجون علينا بتشكيل فريق فلسطيني اسرائيلي لتسلق الجبال في الهملايا، والان فرقة موسيقية مشتركة »الديون الغربي - الشرقي« تجول العواصم لتقديم مقطوعات موسارت وشوبرت وبيتهوفن العالمية.
هؤلاء يتناسون ما يجري على الارض الفلسطينية من حصار واغتيالات ومصادرة الاراضي، وتجويع وترويع الجميع، ويسحبون العالم الى حفلة موسيقية، ظاهرها يثير الاعجاب وجوهرها يثير الشكوك والتكهنات.
ففي المغرب حاليا توجد فرقة عربية - اسرائيلية من 80 عازفا لا تعرف اسماؤهم، تقدم مقطوعات عالمية اسسها الموسيقي الاسرائيلي دانيال بارنبويم قبل خمس سنوات بالتعاون مع المفكر الفلسطيني ادوارد سعيد.
المايسترو الاسرائيلي بارنبويم »عازف البيانو المعروف« عبر قبيل حفلة لأجل السلام في لندن، بداية الاسبوع الحالي عن امله في ان تؤدي الفرقة التي تضم سوريين ولبنانيين، ومصريين واردنيين وفلسطينيين واسرائيليين حفلات في دمشق وبيروت.
وقبل الحفلة في المغرب قال: ستكون مناسبة تاريخية فنحن لم نؤد من قبل في اي بلد عربي ولفت الى ان اختيار المغرب لم يأت عبثا فهو كان على الدوام احدى الدول العربية فاعلية في عملية السلام بين الفلسطينيين والاسرائيليين حسب رأيه .
وتساءل المايسترو عن موقف السوريين مثلا فيما لو قدر لهم ان يشاهدوا »اداء عازفة الكمان (السورية) الرائعة« وقال: لو استطاع اساتذتها وزملاؤها في المعهد الموسيقي بدمشق ان يروها هذا المساء على مسرح البرت هول الشهير عالميا، لشعروا بفخر كبير، وقال ان الفرقة ومشاريعها الطموحة اقل سياسية مما قد يظن البعض.
واضاف: ان مجرد قدوم هولاء الموهوبين من دول لا تزال في حالة حرب مع اسرائيل هو بمثابة الموقف السياسي الذي يعبر عن قناعة بأن لا حل عسكريا للنزاع.
ورأى ان عازفي الفرقة تعلموا بعد اشتراكهم بورشة عمل في جنوب اسبانيا لثلاثة اسابيع وحدة الهدف.
واشار الى ان الشباب تبادلوا الانتقادات في الايام الاولى حول ما فعله جد هذا بجد ذاك. غير ان عدو الامس سرعان ما بات صديقا على حد قوله.
وشدد على انه هو او شريكه الفيلسوف الثقافي ادوارد سعيد لم يحاولا على الاطلاق التدخل في علاقات هؤلاء الموهوبين كما لم يسعيا قط الى تلقينهم اي شيء او فكرة.
واعرب عن قناعته في ان السلام ممكن لكنه يتطلب وجود زعيم في اسرائيل يتمتع بالرؤية البراغماتية وزعيم في فلسطين يحمل المواصفات ذاتها واعتبر ان من غير الوارد على الاطلاق لاي كان ان يتحكم بمصير شخص اخر واضاف ان منح الفلسطينيين حقهم المشروع في اقامة دولتهم المستقلة هو في مصلحة اسرائيل على المدى الطويل ولذلك فانني اقوم بهذا الجهد الموسيقي من اجلهم.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش