الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الجزائر: رصد مخصصات لمشاريع في ''القبائل''...بوتفليقة يجدد دعوته للحوار مع حركة العروش

تم نشره في الثلاثاء 26 آب / أغسطس 2003. 03:00 مـساءً
الجزائر: رصد مخصصات لمشاريع في ''القبائل''...بوتفليقة يجدد دعوته للحوار مع حركة العروش

 

 
الجزائر، كوالمبور، رويترز، أ ف ب
اقرت الحكومة الجزائرية رصد مبالغ مالية لدفع التنمية بمنطقة القبائل المضطربة في خطوة جديدة قد تسهم في جذب النشطاء البربر الى طاولة الحوار لانهاء موجة عنف استمرت اكثر من عامين.
ونقلت وسائل اعلام حكومية امس ايضا عن بيان لمجلس الوزراء ان الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة دعا خلال اجتماع المجلس رئيس الحكومة احمد أويحيى الى بذل مزيد من الجهود لتأمين نجاح الحوار مع حركة العروش وهي تجمع لممثلي السكان بمنطقة القبائل التي تعطلت بها المشاريع الاقتصادية والاجتماعية بسبب الاضطرابات.
وقال بيان المجلس الذي اجتمع امس الاول انه جرى تخصيص 20 مليار دينار (4ر256 مليون دولار) للولايات الثلاث الرئيسية في المنطقة وهي تيزي وزو وبجاية والبويرة.
وذكرت صحيفة المجاهد نقلا عن البيان ان هذه الاعتمادات المالية تستهدف »استدراك التأخر الذي سجلته هذه الولايات في مجال التنمية خاصة بسبب الاحداث التي شهدتها خلال السنتين الفارطتين.«
وقال بوتفليقة ان القيمة المالية ستخصص لاستئناف بناء منشآت البنية الاساسية والانشطة الاقتصادية والاجتماعية والثقافية الكفيلة بخلق فرص عمل جديدة.
واعرب عن امله في مساهمة السكان هذه المرة في تسهيل تنفيذ الخطة »حتى تخرج هذه المنطقة العزيزة الغالية من بلادنا نهائيا من محنتها ويتسنى لها على وجه السرعة الاسهام في ازدهار البلاد. فلا بد للامل ان ينبعث من جديد في قلوب كل اهالي تلك المنطقة وخاصة في قلوب الشباب منهم.«
كما حث بوتفليقة رئيس حكومته على »توفير الظروف اللازمة« لنجاح الحوار مع حركة العروش »قصد حل الازمة نهائيا وتعزيز الوحدة الوطنية وترسيخ استقرار الجزائر«.
من ناحية ثانية وجه الزعيم التاريخي لجبهة الانقاذ الوطني الجزائرية عباسي مدني امس رسالة سلام ومصالحة الى الشعب الجزائري من ماليزيا حيث يتلقى العلاج الطبي.
ويحظر على مدني الذي رفعت عنه الاقامة الجبرية في تموز الماضي من ممارسة السياسة في بلاده.
وقال نجله اقبال عباس مدني الذي يرافقه في زيارته الى ماليزيا في مكالمة هاتفية مع وكالة فرانس برس ان والده يرغب في ان يعم السلام والمصالحة في بلاده.
واضاف »يجب ان توضع نهاية للعنف في الجزائر. سنرى النور بعد سنوات عديدة من العنف في البلاد. انه يدعو الى السلام«.
ونفى وزير الخارجية الماليزي سيد حامد البار في وقت سابق من امس التقارير حول وجود مدني في ماليزيا، الا ان اقبال مدني قال »لقد جاء والدي عبر قنوات الهجرة الطبيعية«.
واضاف »لقد اختار والدي ماليزيا للتعبير عن ارائه لان هذا البلد مثال على كيفية تعايش الناس من مختلف الديانات في انسجام«.
ولم يكشف نجل مدني عن طبيعة العلاج الطبي الذي يرغب والده في تلقيه في ماليزيا او مدة اقامته فيها.
وقال ان والده »يدعو الشعب الجزائري الى الوحدة من اجل التقدم. لقد آن الاوان للمصالحة الوطنية«.


رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش