الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

رغم موافقة طرابلس على تحمل مسؤولية تفجير طائرة لوكربي ودفع تعويضات: واشنطن ترفض منح ليبيا »شهادة براءة« من الارهاب وتفرض شروطا جديدة

تم نشره في السبت 16 آب / أغسطس 2003. 03:00 مـساءً
رغم موافقة طرابلس على تحمل مسؤولية تفجير طائرة لوكربي ودفع تعويضات: واشنطن ترفض منح ليبيا »شهادة براءة« من الارهاب وتفرض شروطا جديدة

 

 
عواصم - وكالات: شككت الولايات المتحدة امس بمنح ليبيا شهادة براءة رغم اعترافها بالمسؤولية عن تفجير طائرة بان امريكان فوق بلدة لوكربي عام ،1988 وقال مسؤول امريكي وقال »ليبيا لا تستحق شهادة ابراء ذمة. فقد اوفت بالحد الادنى المطلوب لرفع عقوبات الامم المتحدة ونحن ما زالت تساورنا .. بواعث قلق بشان برامج اسلحة الدمار الشامل وانظمة الصواريخ وسجل حقوق الانسان والتدخل في شؤون دول اخرى خاصة في افريقيا«.
واشار الى »ان رسالة ليبيا الى مجلس الامن التي تاخر تسليمها بسبب انقطاع الكهرباء في نيويورك ستتضمن نبذ الارهاب وتتعهد فيها ليبيا بالتعاون في تحقيقات لوكربي وتصدر تعليمات الى مصرفها المركزي بسداد 7ر2 مليار دولار تعويضات لاسر الضحايا البالغ عددهم 270«، وقال ان امريكا لن تعارض رفع عقوبات الامم المتحدة مجرد ان تفي ليبيا بشروط لوكربي غير انه اكد ان هذا لا يعني نهاية تلقائية للعقوبات الامريكية.
من جهته قال كوفي انان الامين العام لمنظمة الامم المتحدة امس انه سيشعر بالدهشة اذا استخدمت فرنسا حق النقض (الفيتو) لمنع رفع العقوبات المفروضة على ليبيا مما سيعرقل صفقة لتسوية مطالب التعويض بشان تفجير لوكربي ياتي ذلك في الوقت الذي اتهمت فيه ليبيا فرنسا بممارسة ابتزاز غير مقبول بمطالبتها بتعويضات مماثلة لطائرتها التي اسقطت فوق النيجر عام 1989.
ويتيح ايداع الرسالة الليبية التي تحدد ايضا شروط التعويضات على عائلات الضحايا بموجب اتفاق بين ليبيا وبريطانيا والولايات المتحدة، بدء عملية رفع العقوبات الدولية المفروضة على طرابلس.
من جانبها اعلنت فرنسا التي تملك حق النقض انها ستعارض رفع العقوبات مالم تحصل على تعويضات مماثلة لقتلى طائرتها الامر الذي دفع امين اللجنة الشعبية العامة للاتصال الخارجي والتعاون الدولي (وزير الخارجية) الليبي عبدالرحمن محمد شلقم في نجامينا الى اتهام فرنسا »بممارسة سياسة ضغوطات وابتزاز« غير مقبولة في ما يتعلق برفع العقوبات التي تفرضها الامم المتحدة على ليبيا، واضاف عقب لقائه الرئيس التشادي ادريس دبي »لقد ابلغنا موقفنا الى وزير الخارجية الفرنسي (دومينيك) دو فيلبان«.
وقال الوزير الليبي »ان القضية باتت الان بين الفرنسيين والاميركيين. اذا اراد الفرنسيون استخدام حق النقض في مجلس الامن فهذا شانهم«، واضاف »اما نحن فقد توصلنا مع الاميركيين والانكليز ومحامي العائلات الى اتفاق كامل وشامل لحل هذه المشكلة«.
في غضون ذلك ذكرت وزارة الخارجية البريطانية امس ان عائلات الضحايا البريطانيين في اعتداء لوكربي ستبلغ بشروط الاتفاق المبرم مع ليبيا وينص على حصول كل اسرة على تعويضات بقيمة 10 ملايين دولار.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش