الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

نشره المؤتمر اليهودي الاوروبي:التقرير الاوروبي حول معاداة السامية: تضاعف الحوادث مرتبط بتصاعد النزاع في الشرق الاوسط

تم نشره في الخميس 4 كانون الأول / ديسمبر 2003. 02:00 مـساءً
نشره المؤتمر اليهودي الاوروبي:التقرير الاوروبي حول معاداة السامية: تضاعف الحوادث مرتبط بتصاعد النزاع في الشرق الاوسط

 

 
باريس - (ا.ف.ب)
اعلن المؤتمر اليهودي الاوروبي مساء امس الاول انه قام بنشر التقرير حول معاداة السامية في اوروبا الذي كان المرصد الاوروبي لمكافحة العنصرية ومعاداة الاجانب طلب اجراؤه وامتنع عن نشره.
واوضح المصدر نفسه ان التقرير وضع على مواقع الهيئات المرتبطة بالمؤتمر اليهودي الاوروبي على شبكة الانترنت.
وكان المرصد الاوروبي لمراقبة العنصرية ومعاداة الاجانب امتنع عن نشر التقرير الذي يشير الى ظهور موجة جديدة من معاداة السامية في اوروبا مرتبطة بتفاقم الوضع في الشرق الاوسط.
ويؤكد التقرير ان تضاعف الحوادث التي تندرج في اطار اللاسامية مرتبط بتصاعد النزاع في الشرق الاوسط.
ويتحدث التقرير عن ارتفاع عدد هذا النوع من الحوادث منذ اندلاع الانتفاضة في نهاية ايلول 2000 واعتداءات الحادي عشر من ايلول 2001 .
ويشير الى ان مؤتمر الامم المتحدة لمكافحة العنصرية الذي عقد في دوربان في ايلول 2002 ووجهت فيه اتهامات لاسرائيل بالعنصرية، »شجع معاداة السامية بشكل غير متوقع«.
وكان مركز الابحاث حول مكافحة اللاسامية في جامعة برلين اعد التقرير بطلب من المرصد الاوروبي الذي يتخذ من فيينا مقرا له وتسلمه في شباط 2003 لكنه لم ينشره.
وقالت مديرة المرصد التابع للاتحاد الاوروبي بيتي وينكلر ان هذا التقرير رفض لان الفترة التي غطاها (ايار-حزيران 2002) لا تحمل اي »طابع تمثيلي« ولان تعريف اللاسامية فيه »معقد جدا«.
وقال معدو التقرير ان حوادث معاداة السامية في تلك الفترة »ارتكبها خصوصا يمينيون متطرفون او مسلمون متشددون او شبان مسلمون كانوا في اغلب الاحيان ضحايا الاقصاء والعنصرية«.
ونسبت الاعتداءات المادية على يهود وكنس يهودية الى شبان مسلمين.
واشار التقرير الى ان »عددا كبيرا من هذه الحوادث وقع خلال او بعد تظاهرات مؤيدة للفلسطينيين«، مشددا على ان »الاوساط الاسلامية المتشددة تقف وراء حملة اعلامية معادية للسامية على الانترنت وفي وسائل الاعلام الناطقة باللغة العربية«.
وتتهم الوثيقة ايضا التصريحات المعادية للسامية »خلال التجمعات الناهضة للعولمة والمؤيدة للفلسطينيين« وفي الصحف اليسارية المتطرفة التي تستخدم افكارا مقولبة معادية للسامية في انتقاداتها لاسرائيل.
وقال ان »اسرائيل التي تعتبر قوة رأسمالية امبريالية و»اللوبي الصهيوني« والولايات المتحدة توصف بانها قوى الشر في نزاع الشرق الاوسط التي تمارس تأثيرا سلبيا على القضايا العالمية«.
وتابع معدو التقرير ان »الجدل العام المحتدم جدا حول سياسة اسرائيل والحد الفاصل بين انتقاد اسرائيل واللاسامية دفع افرادا لا نشاط سياسيا لهم ولا ينتمون الى اي تيار عقائدي الى انتهاز الفرصة للتعبير عن معاداتهم للسامية غالبا في اتصالات هاتفية من مجهولين او رسائل تتضمن شتائم«.
واكد التقرير ضرورة معرفة »ما اذا كان هذا التصعيد نتيجة للتغطية الاعلامية اليومية للعنف في الشرق الاوسط او ناجما عن احتمال ان تكون الطريقة التي تعرض فيها وسائل الاعلام الوضع تتضمن بذورا لمعاداة السامية«.
وقال مدير المؤتمر اليهودي الاوروبي سيرج كفاجنباوم ان »هذا التقرير نزيه ويعكس ما نلاحظه على الارض«.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش