الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بريمر يتوقع تصاعد المقاومة في العراق:فريق حقوقي: 18 الف معتقل لدى القوات الاميركية

تم نشره في الأحد 14 كانون الأول / ديسمبر 2003. 02:00 مـساءً
بريمر يتوقع تصاعد المقاومة في العراق:فريق حقوقي: 18 الف معتقل لدى القوات الاميركية

 

 
بغداد- أ.ف.ب:
تصطدم تصريحات المسؤولين الاميركيين العسكريين والمدنيين المطمئنة بالعدد المتزايد للقتلى في العراق والتحذيرات من خطر نشوب حرب اهلية.
واكد الحاكم الاميركي للعراق بول بريمر ان »العنف »يقصد المقاومة« سيتصاعد لاننا احرزنا خطوات على درب النجاح«.
وتؤيد القيادة العسكرية الرأي القائل بان القوات التي تحارب ما يسمى التحالف سيزداد شعورها باليأس بمقدار استعادة العراق لسيادته. -حسب تعبيره-.
وقال قائد القوات الاميركية في العراق الجنرال ريكاردو سانشيز »في الوقت الذي سننقل فيه السيادة الى الشعب العراقي ستقوم هذه القوات (المقاومة) بعمليات تستهدف الجانبين السياسي والاقتصادي (في العراق) مع مواصلة الضغط على الجيش لاخراج المسيرة عن سكتها«.
واضاف »في الربيع او في حزيران نتوقع موجة هجمات متواصلة (..) نعتقد ان العنف سيتصاعد في اوقات محددة في الاشهر المقبلة«.
ومع ان الجنرال سانشيز يؤكد نجاح قواته في خفض عدد الهجمات على قوات التحالف فان معدل 21 هجوما يوميا يظل مرتفعا. واعلن الجنرال الاميركي عزمه نقل شؤون الامن شيئا فشيئا الى القوات العراقية غير ان هذه الخطة تلقت ضربة موجعة مع استقالة 300 من 700 جندي يشكلون اول كتيبة في الجيش العراقي الجديد الذي شكلته قوات التحالف.
واقر مسؤول في التحالف الخميس بانهم »لم يكونوا راضين ولا يطيعون الاوامر«.
وقال متحدث عسكري في التحالف رفض كشف هويته في اليوم ذاته، ان العراق »مستقر نسبيا«.
وقال الجنرال ريتشارد مايرز قائد اركان الجيوش الاميركية الذي كان على ما يبدو متضايقا من سؤال بشأن الصعوبات الميدانية التي تواجهها قواته »اقول اننا بصدد كسب (الحرب). اريد ان اقول ان من الواضح اننا بصدد كسبها«.واشار الى ان القيادات الاميركية الميدانية اشاروا الى تحسن واضح في قدرتهم على جمع المعلومات عن المقاومة وضربها. وقال »هناك زيادة حقيقية في عدد العراقيين الذين يزودوننا بالمعلومات« ما نجم عنه اعتقال عدد كبير من المشتبه بهم.
ويقول فريق حقوقي ان 18 الف شخص قد يكونون معتقلين لدى القوات الاميركية التي تقول ان عدد المعتقلين هو خمسة الاف.
واشار المحاضر الاميركي جيمس مايفيلد من مركز البحوث والتدريب التابع للتحالف الى خطر نزاع عراقي داخلي.
وقال المحاضر متوجها الى جمع من العراقيين »ستواجهون المصير نفسه الذي واجهه لبنان في حال عدم منح الناس فرصة اختيار ممثليهم بحرية ومن دون ضغوط«.


القوات الاميركية
تقتل عراقيا في تكريت
قتلت القوات الامريكية شابا عراقيا في ساعة متأخرة من الليلة قبل الماضية قالت انه اطلق النار عليها من سيارة مسرعة.
وقال رجل ثان هو سائق السيارة انهما لم يطلقا النار على القوات الامريكية ولكنهما كان يطلقان النار في الهواء من بندقية من طراز ايه كي -47 بعد الاحتفال بحفل زفاف.
وأبلغ الجنود الصحفيين الذين وصلوا الى مكان الحادث قبل فرض حظر التجول في الساعة 11 مساء ان القتيل وهو في اوائل العشرينات من عمره اصيب بأربع رصاصات في رأسه .
وقال الكابتن براد بويد من الفرقة الرابعة مشاة »كان مازال يتنفس عندما قمنا باخراجه من السيارة. »ولكن عرفنا انه سيموت خلال بضع ثوان«.
ووقع الحادث في وسط تكريت وهي احد معاقل المقاومة لقوات التحالف التي تقودها الولايات المتحدة .
وقال جنود يقومون بدوريات في الشوارع انهم شاهدوا السيارة وهي من طراز تويوتا مارينو تقترب بسرعة كبيرة . وتعرضوا بعد ذلك لاطلاق النار من بندقية كانت مصوبة مما اعتقدوا انه باب السائق.
وثبت بعد ذلك ان عجلة قيادة السيارة التي كانت تحمل ارقام دبي على اليمين. واطلقوا النار على الراكب ولم يصب السائق بأذى.
وسأل ضابط امريكي السائق »لماذا تطلقان النار على الامريكيين«.
ومن خلال مترجم قال الرجل المرتعد الذي قيدت يداه وغطى رأسه بكيس انهما احتسيا خمرا وكانا يحتفلان بحفل زفاف.
وقال اللفتنانت كولونيل ستيف راسل انه لا يشك في ان العراقيين كانا يطلقان النار على الجنود.
واضاف من المحتمل ان محاولة اطلاق النار من السيارة والتي لم تؤد الى اصابة اي امريكي جاءت وليدة اللحظة ولم يتم التخطيط لها من قبل .
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش