الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

فشل عسكري في الجنوب وأميركا تدفع بـ 120 ألف جندي اضافي للحرب: مذبحة وحشية في بغداد.. وواشنطن تحذر سوريا وايران

تم نشره في السبت 29 آذار / مارس 2003. 03:00 مـساءً
فشل عسكري في الجنوب وأميركا تدفع بـ 120 ألف جندي اضافي للحرب: مذبحة وحشية في بغداد.. وواشنطن تحذر سوريا وايران

 

بغداد - >الدستور< احمد عبدالمجيد، واشنطن - وكالات الانباء: استشهد >58< مدنيا عراقيا على الاقل واصيب اكثر من >47< آخرين بجراح في غارة شنتها قوات الغزو على سوق شعبي بحي الشعلة في بغداد امس. ولم تفاجىء هذه الغارة المراقبين الذين توقعوا في ضوء مأزق القوات الغازية في الجنوب ان تعمد هذه القوات الى الانتقام بالضغط على بغداد عبر استهدافها للمدنيين.
وجاءت هذه الغارة - المجزرة - بعد اعنف ليلة من القصف على بغداد منذ اندلاع الحرب، مما ادى الى استشهاد >8< عراقيين واصابة 33 آخرين بحي المنصور في بغداد. ودمر صاروخان منزلا تدميرا كاملا. كما جرى استهداف قصر رئاسي على ضفة نهر دجلة والمناطق الواقعة جنوب شرقي بغداد، وقصفت قوات الغزو مركزي اتصالات، غير ان خطوط الهاتف لم تتأثر، واستخدمت القوات الأميركية والبريطانية في قصف منطقة الناصر قنابل زنتها 900 كيلوغرام، واطلقت ستة صواريخ باتجاه مدينة النجف، واسفر القصف وفقا لتصريحات وزير الاعلام العراقي محمد سعيد الصحاف عن 26 شهيدا واصابة 60 آخرين من المدنيين.
وقال الصحاف ان مجموع الضحايا في البصرة منذ بداية الحرب 116 شهيدا و695 جريحا من المدنيين. وفي محافظة ذي قار 230 شهيدا و800 جريح وفي بابل 26 شهيدا و82 جريحا.
وقال الصحاف ان العراقيين جعلوا قوات العدو تتقهقر لمسافة 50 كيلومترا من النجف. واضاف ان القوات العراقية دمرت 33 دبابة وعربة مدرعة وقتلت اربعة جنود كانوا في سيارة قائد قوات التحالف، كما اسرت عددا آخر في العربات المدمرة.
واسقطت الدفاعات الجوية العراقية امس طائرة تجسس بدون طيار عندما كانت تحلق فوق حي سكني في بغداد، وسقطت الطائرة على سقف منزل صغير في حي الجهاد، وبثت قناة >الجزيرة< امس صورا لطائرة تجسس اميركية وهي تسقط بمظلة مؤكدة ان الامر يتعلق بالطائرة الاميركية من دون طيار التي اسقطتها المضادات الجوية العراقية الخميس.
وشنت طائرات انطلقت من حاملة الطائرات كيتي هوك غارات على مواقع عراقية في منطقة بين كربلاء وبغداد والقت قنابل زنة الواحدة فيها 450 كلغم.
وقال الكابتن لورين ادواردز وهو من قوات مشاة البحرية التي ترابط على بعد ستة كيلومترات من النجف >افراد المليشيا يقاتلون بضراوة في البلدة<. واضاف >انها مفاجأة كبيرة. لا اعتقد اننا كنا نتوقع هذا القدر الكبير من المقاومة<.
ويقول الجنود الامريكيون ان الفدائيين يجوبون ايضا جنوب المدينة في محاولة للايقاع بالقوافل الامريكية المتوجهة على الطريقين الرئيسيين في المدينة نحو بغداد في كمائن.
واضطرت القيادة المركزية الاميركية امس للاعتراف بوجود تقييم مختلف لسير العمليات العسكرية في الحرب ضد العراق.
واعترف قائد القوات البرية في العراق الجنرال وليام والاس في حديث لصحيفة >واشنطن بوست< امس بأن الامور لا تسير كما هو مخطط لها تماما. قائلا: >ان العدو الذي نقاتله مختلف عن العدو الذي استعددنا لمقاتلته<، معتبرا ان المشاكل اللوجستية والتكتيكات غير التقليدية للعراقيين تجعل الاحتمال كبيرا بأن تكون الحرب اطول مما كان متوقعا.
واضطر الجنرال فنسنت بروكس الى الرد خلال مؤتمر صحفي في مقر القيادة المركزية الاميركية في قطر على تصريحات قائد القوات البرية في العراق مصرا على الخط الرسمي ومعتبرا ان خطط المعركة يمكن تكييفها مع ما يجري ووحدة الهدف النهائي هو المهم اي >تحرير العراق< - على حد تعبيره -. وقال بروكس في تصريح فاجأ الصحفيين انه >لم يطلع بشكل كامل< على تصريحات والاس معترفا باحتمال وجود خلافات في التقرير مع القوات التي تواجه العراقيين<.
وقال تقرير واشنطن بوست الذي نشر على موقعها على الانترنت ان والاس تحدث في المقر المتقدم لقيادة الفرقة الامريكية 101 المحمولة جوا في وسط العراق حيث يوجد مراسل للصحيفة.
واضاف ان الفرقة 101 والفرقة الثالثة مشاة وهما الفرقتان اللتان تشكلان قلب الفيلق الخامس اوقفت لفترة غير محددة تقدمها الى بغداد انتظارا لامدادات تغطي عشرة ايام من الطعام والماء والوقود والذخيرة وامدادات اخرى.
وقال والاس >نعرف انه سيكون علينا التوقف في مرحلة ما لبناء قوتنا في مجال الامداد والتموين.. هذا ما نتوقعه تقريبا<.
ولكن التقرير اضاف ان والاس اضطر لتحويل بعض من قواته المقاتلة لحماية خط امداد طوله 400 كيلومتر من المقاتلين العراقيين.
وفي تطور يعكس الارتباك الاميركي اعلنت وزارة الدفاع الاميركية ان لديها 90 ألف جندي في العراق وانها تدعم قواتها هذه بشكل مستمر وذلك بعد الاتهامات التي وجهت اليها بأنها شنت الحرب من دون ان ترسل عددا كافيا من القوات البرية الى ارض المعركة.
وقال مسؤول في البنتاغون ان 120 الف عسكري آخر ينتمون خصوصا الى الفرقة المؤللة الاولى وفرقة الخيالة الاولى الموضوعتين في حالة تأهب منذ فترة طويلة، باتوا مستعدين لمغادرة قواعدهم في الولايات المتحدة واوروبا. وسينضم هؤلاء الى 250 الف جندي اميركي منتشرين في الخليج يساندهم 45 الف عسكري بريطاني.
وتنوي الولايات المتحدة تعبئة ما مجموعه 380 الف عسكري في اطار الحرب ضد العراق.
واتهم وزير الدفاع الاميركي دونالد رامسفيلد سوريا امس بتسليم العراق معدات عسكرية محذرا من ان ذلك يشكل >عملا عدائيا<.
وقال خلال مؤتمر صحفي في البنتاغون >لدينا معلومات حول شحنات من المعدات العسكرية تعبر الحدود من سوريا الى العراق< موضحا ان هذه المعدات تتضمن نظارات للرؤية الليلية.
واعتبر رامسفيلد ان هذا الامر >يشكل تهديدا مباشرا لحياة جنود التحالف<.
واضاف >نعتبر هذه الشحنات عملا عدائيا وسنحمل الحكومة السورية المسؤولية عن ذلك<.
وسئل الوزير الاميركي ان كانت الولايات المتحدة تهدد بعمل عسكري ضد سوريا فلم يجب مباشرة مكتفيا بقوله ان هذه الشحنات >تعقد بشدة< العمليات العسكرية. وامتنع كذلك عن الاجابة عن سؤال بخصوص ما اذا كانت الشحنات تحظى بدعم الدولة في سوريا.
وحذر رامسفيلد ايران من مساندة افراد عسكريين ينشطون داخل العراق خلال الحرب قائلا ان مثل هؤلاء الافراد سيعاملون من جانب القوات التي تقودها الولايات المتحدة على انهم مقاتلون مشاركون في القتال.
واضاف >الدخول الى العراق من جانب قوات عسكرية او افراد مخابرات او افراد جماعات تدعمها ايران لا يخضعون للسيطرة الميدانية المباشرة للجنرال تومي فرانكس سيعتبرون خطرا محتملا على قوات التحالف<.
وذكر رامسفيلد ان مئات المعارضين العراقيين من فيلق البدر الجناح العسكري للمجلس الاعلى للثورة الاسلامية الذي تدعمه ايران، شوهدوا يدخلون العراق.
واوضح ان >فيلق البدر مدرب ومزود بالمعدات ويتلقى اوامره من حرس الثورة الايراني وسنحمل الحكومة الايرانية مسؤولية تصرفاتهم وسنعتبر هذا التحرك داخل العراق غير مساعد<.
وأمام ضراوة مقاومة العراقيين والانتقادات العنيفة للادارة الاميركية نفى البيت الابيض امس ان يكون قد قال ابدا ان الحرب على العراق ستكون قصيرة.
كما نفى البيت الابيض انه تعهد بأن تكون الحرب قصيرة.
وقال مسؤولون في الادارة ان جورج بوش مستاء من تساؤلات وسائل الاعلام حول مدة الحرب.
واعلن ريتشارد بيرل المؤيد القوي للحرب استقالته من رئاسة مجلس السياسات الدفاعية في البنتاغون بعد انتقادات باستغلال منصبه لتحقيق صفقات مالية. ومعروف عنه انه بذل جهودا لاقناع البنتاغون والبيت الابيض بأن الحرب ستكون سريعة وخاطفة.
كذلك اقر رئيس الوزراء البريطاني توني بلير امس بأن القوات الاميركية والبريطانية في العراق تمر >بأوقات قاسية وصعبة<.
واعترف متحدث عسكري بريطاني بارز امس ان مدينة البصرة >ليست قريبة من الخضوع لسيطرة قوات التحالف<. وقال ان القتال يجري على اطراف البصرة.
وقال مصدر دفاع بريطاني امس ان قوات الحليفين يمكنها تطويق بغداد في ايام، لكنها تحتاج الى اعداد كبيرة من القوات لخوض حرب شوارع، وان القوات الاميركية لا تريد التورط في حرب مدن.
واضاف >ما حدث في البصرة هو مؤشر هام على مدى صعوبة الحاق الهزيمة ببغداد<.
واعتمد مجلس الامن الدولي بالاجماع قرارا امس يسمح باستئناف برنامج النفط مقابل الغذاء الذي علق العمل به في 41 اذار قبيل بدء الحرب على العراق.
واوضحت مساعدة الامين العام للامم المتحدة لويز فليشيت ان حصول معارك على عدة جبهات في العراق يجعل من الصعب القيام بتقييم دقيق للحاجات الانسانية مضيفة >في الوقت الحاضر لدينا فقط معلومات مجتزأة حول الظروف داخل البلاد وبالطبع لا نعرف كيف ستتطور المعارك<.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش