الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

رامسفيلد يتوقع `اياما صعبة وخطرة` ويهدد العراق بـ `اسابيع من القصف`: انقسام في البنتاغون.. والعمليات الاستشهادية تقلب تكتيكات الغزاة

تم نشره في الاثنين 31 آذار / مارس 2003. 03:00 مـساءً
رامسفيلد يتوقع `اياما صعبة وخطرة` ويهدد العراق بـ `اسابيع من القصف`: انقسام في البنتاغون.. والعمليات الاستشهادية تقلب تكتيكات الغزاة

 

بغداد ـ الدستور ـ د. احمد عبدالمجيد ـ عواصم ـ وكالات الانباء: دب الخلاف بين اركان الحرب الاميركية ضد العراق، وسط هجمات من الاستراتيجيين الاميركيين على وزير الدفاع رامسفيلد على خطة الحرب، مشيرين الى انه تفرد بقرار عدم ارسال قوات برية كافية. ويبدو ان نار الحرب في العراق بدأت تحرق رامسفيلد الذي دافع عن خطة الحرب، مشددا على ان الجنرال تومي فرانكس قائد العمليات هو الذي وضع الخطة التي واجهت الاخفاق.
وفي الوقت نفسه، اجبرت العملية الاستشهادية العراقية الاولى مخططي الغزو على مراجعة خططهم والاعلان عن تغيير تكتيكاتهم. وفيما اعترف رامسفيلد امس انه يتوقع »اياما صعبة وخطرة« مع اقتراب القوات الاميركية والبريطانية من بغداد، اكد رئيس هيئة الاركان الاميركية المشتركة الجنرال ريتشارد مايرز ان قوات الغزو ستغير اساليبها في مواجهة الهجمات الاستشهادية، وقال مايرز ان الجانب الاصعب من الصراع لم يأت بعد ولا اعلم الوقت الذي ستستغرقه الحرب.. وشدد على انه يقول دائما ان اصعب مرحلة لم تأت بعد.. وانها لن تكون على نسق واحد من حيث شدة القتال واضاف: ان اعنف القتال سيأتي في مرحلة قادمة.
واعتبر ان »الشيء الوحيد الذي يأتي في صالحنا ومستعدون لاستخدامه هو الصبر«.
وذكر مايرز ان المسؤولين الاميركيين لا يعرفون بالدقة عدد الاميركيين الاسرى، اما رامسفيلد فقال: »اننا سنشهد اسابيع من حرب جوية« واضاف: انه لا خطط لدينا للتوقف او وقف النار، ورفض وزير البنتاغون القيام بتوقعات حول مدة النزاع، ونفى ان يكون وعد الاميركيين بحرب قصيرة جدا«.
وردا على سؤال عما اذا كانت الحرب ستستمر ستة اشهر في العراق قال رامسفيلد لم نضع اي جدول زمني، قد تستمر اياما، اسابيع، اشهرا، لا اعرف، مكررا قوله ان الشيء المؤكد هو ان النظام سيسقط.
وفي غضون ذلك، ذكرت صحيفة »واشنطن بوست« ان الرئيس الاميركي جورج بوش طلب السبت من الجيش ان يبقي تركيزه على بغداد رغم الانتقادات التي ظهرت في صفوف العسكريين وطالبت بخطة عسكرية جديدة.
على صعيد متصل اكد مساعد وزير الخارجية البريطانية مايك اوبراين امس اجراء »اعادة تنظيم« لساحة العمليات في العراق قبل المرحلة القادمة في الهجوم على بغداد رافضا التحدث عن توقف في المعارك، وقال ان بريطانيا لا تنوي في هذه المرحلة ارسال تعزيزات الى الخليج.
وجاء حديث رامسفيلد هذا فيما قالت بعض القوات الاميركية امس انها ابلغت بان وقفا للتقدم البري من الجنوب قد يستمر لعدة اسابيع بسبب طول خطوط الامداد وعنف المقاومة العراقية.
لكن فرانكس وعلى غرار رامسفيلد نفى في مؤتمر صحفي في مقر قيادة الحرب في قطر الاشارات الى وقف للقتال وقال »ببساطة ليس هذا هو الحال«.
واضاف »التقارير التي تأتي من داخل العراق.. ستبين ان العمليات القتالية مستمرة. انها مستمرة في الشمال.. مستمرة في الغرب.. مستمرة حول بغداد مباشرة«. غير ان مسؤولين عسكريين ابلغوا القوات في وحدة متقدمة ان الوقف يمكن ان يستمر ما بين 35 الى 40 يوما بينما كانوا ابلغوا اول امس ان الفترة قد تصل الى ستة ايام فقط، غير ان وزارة الدفاع الامريكية نفت اي توقف في العمليات القتالية.
وتوعد العراق امس بتنفيذ العديد من العمليات الاستشهادية ضد القوات الاميركية البريطانية مشيرا الى انه بالاضافة الى العراقيين هناك اكثر من »4« الاف استشهادي عربي في العراق.
في الوقت الذي تعرضت فيه بغداد طوال يوم امس والليلة قبل الماضية الى قصف جوي وصاروخي لم يسبق له مثيل منذ بداية الحرب فيما اعلنت القيادة الاميركية ان الضربات الجوية تستهدف منشآت قيادة واجهزة استخبارات، الا ان المحطات التلفزيونية والمراسلين الصحفيين يؤكدون ان القصف اصاب احياء سكنية ودمر مركزا للاتصالات.
وقال بيان عسكري عراقي مساء امس ان القوات العراقية دمرت دبابتين اميركيتين او بريطانيتين وتسع ناقلات جنود مدرعة خلال الساعات الاربع والعشرين الماضية.
واضاف البيان ان القوات العراقية اسقطت خمس طائرات استطلاع بدون طيار واطلقت 31 صاروخ ارض ارض على مواقع للقوات البريطانية والاميركية بانحاء البلاد.
وقال ان القوات العراقية نفذت كذلك ضربة ضد قاعدة على السالم الجوية الكويتية.
واعلن وزير الاعلام العراقي محمد سعيد الصحاف ان طائرة من طراز هارير انفجرت في الجو عندما اطلق عليها عراقيون النار بينما اسقط مقاتلو العشائر مروحية من طراز اباتشي وقتلوا طياريها كما اسقطت القوات العراقية طائرة اباتشي في وسط العراق.
وقال ان العراقيين »دمروا اربع دبابات« وقتلوا طواقمها.
وقد هزت العاصمة العراقية بغداد سلسلة من الانفجارات العنيفة التي بدأت منتصف الليل واستمرت حتى الظهر واستهدفت محيطها وسقط احد الصواريخ على مركز للاتصالات وسط المدينة مما ادى الى جرح احد العراقيين.
كما سقط صاروخ مساء امس على حي الكرادة في بغداد واسفر القصف استنادا الى قناة الجزيرة عن سقوط قتلى وجرحى من المدنيين.
وادعت القيادة الاميركية في قطر انها استهدفت منشآت قيادة واجهزة استخبارات ومركز تدريب للقوات شبه العسكرية.
وشهدت البصرة قصفا مدفعيا كثيفا صباح امس بعد ساعات من تعرضها لقصف جوي كما تعرضت الموصل وكركوك لقصف عنيف، وادعى متحدث عسكري بريطاني انه تم اسر ضابطين عراقيين احدهما برتبة كبيرة الا ان الفريق الركن وليد حميد توفيق احد القادة العراقيين الميدانيين في البصرة نفى المزاعم البريطانية عن وقوع عقيد عراقي في الاسر خلال المواجهات المستمرة حول البصرة.
وابلغ الفريق الركن توفيق فضائية »الجزيرة« انه قاد مساء امس قواته التي خاضت معركة شرسة مع قوات الغزو البريطانية واضاف انه شاهد جثث اربعة جنود بريطانيين قتلى.
واشار الفريق الركن الى استمرار القتال في ابو الخصيب وقال »ما زلنا مشتبكين معه بمختلف انواع الاسلحة«.
وذكر ان القوات البريطانية »استخدمت القنابل العنقودية في قصف عشوائي كثيف لاحياء سكنية في ابو الخصيب والتنومة شرقي شط العرب وداخل البصرة«.
وذكر التلفزيون العراقي ان نائب رئيس مجلس قيادة الثورة العراقية عزة ابراهيم قلل امس من اهمية التقدم الذي احرزته قوات التحالف على الارض مؤكدا ان الخسائر التي سيلحقها بها العراقيون ستحدد مجرى الحرب في العراق.
ونقل التلفزيون عن عزة ابراهيم قوله خلال اجتماع مع كبار مسؤولي حزب البعث »الامر الذي سيحدد مجرى المعركة هو الثمن الذي سيدفعه العدو في الارواح والعتاد وليس لانه يسيطر على شبر من الاراضي العراقية هنا او هناك«.
واضاف »على مقاتلينا ان يقللوا من الخسائر البشرية في صفوفهم ويلحقوا خسائر اكبر بالقوات الغازية الاميركية والبريطانية«.
ومضى يقول »من الطبيعي خلال حرب ان يقيم العدو مواقع هنا وهناك في بلد شاسع مثل العراق«.
واكد »لكن في اي رقعة ارض ينتشر فيها ستحاصره البنادق العراقية التي لن تخطىء هدفها وسيضطر الى سحب قواته والهرب الى الصحراء«.

* 164 الفا من الجنود المشاركين بحرب الخليج الاولى.. اصبحوا معاقين
واشنطن- أ.ف.ب: قالت جمعية »محاربون قدامى من اجل المنطق« التي تمثل المحاربين القدامى في الولايات المتحدة انها منحت وضع المعاق الى 164 الف محارب في حرب الخليج الاولى من اصل 700 الف عسكري ارسلوا الى المنطقة حينها.
وافادت الجمعية ان 9600 من المحاربين القدامى في حرب الخليج توفوا نتيجة اصابتهم بامراض مختلفة منذ عودتهم.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش