الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الكنيسة الارثوذكسية تعتبره تصعيداً خطيراً:الاحتلال يفرض الاقامة الجبرية على الأب عطا الله حنا

تم نشره في السبت 25 تشرين الأول / أكتوبر 2003. 02:00 مـساءً
الكنيسة الارثوذكسية تعتبره تصعيداً خطيراً:الاحتلال يفرض الاقامة الجبرية على الأب عطا الله حنا

 

 
عمان - الدستور - نيفين عبدالهادي
اعلن مصدر مسؤول في بطريركية الروم الارثوذكس بالقدس ان سلطات الاحتلال الاسرائيلي فرضت على الارشمندريت الاب عطا الله حنا الناطق الرسمي باسم الكنيسة في القدس والاراضي المقدسة الاقامة الجبرية الالزامية داخل بطريركية الروم بالقدس ومنعته من مغادرتها، مشيرا الى ان هذا الاجراء جاء بعد عدة اجراءات قمعية اسرائيلية بحقه، حيث كانت منعته من مغادرة فلسطين والسفر الى الخارج منذ اكثر من عام وسحبت منه جواز السفر واوراقه الثبوتية كافة.
»الدستور« بعد عدة محاولات تمكنت من الاتصال مع الاب عطا الله حنا في اقامته الجبرية بالقدس للتعقيب على الاجراءات الاسرائيلية بحقه وحق الشعب الفلسطيني، واكد في تصريحه لـ »الدستور« ان الشعب الفلسطيني كله مستهدف بهذه الظروف الصعبة، لكننا نؤمن بالله وبعدالة قضيتنا وبأن النصر حليفنا لاننا اصحاب حق في هذه البلاد المقدسة.
واستنكر الاب حنا الاجراءات التعسفية الاسرائيلية كافة التي ترتكبها يوميا بحق الشعب الفلسطيني، واصفا اياها بأنها غير انسانية وغير اخلاقية.
واعتبرت الكنيسة الارثوذكسية في القدس هذا الاجراء بحق الاب عطا الله حنا تصعيدا خطيرا بحق الكنائس وانتهاكا لحقوق الانسان ومساً خطيراً بمكانة رجل دين مسيحي رفيع المستوى، وامعانا احتلاليا في قمع الشعب الفلسطيني.
وناشدت الكنيسة الارثوذكسية هيئات حقوق الانسان واصحاب الضمائر الحية العمل على فك الاقامة الجبرية عن الاب عطا الله حنا والسماح له بحرية التنقل.
واكدت مصادر الكنيسة لـ »الدستور« ان محاولات عديدة لانهاء ازمة الاب حنا من خلال اتصالات مع الحكومة الاسرائيلية عبر الكنيسة وهيئات كنسية عالمية وعدد من اعضاء الكنيست العرب وشخصيات حقوقية اخرى، فشلت بسبب تجاهل اسرائيل هذه الطلبات ولا تزال مصرة على موقفها بمنع الاب عطا الله حنا من حرية التنقل حتى داخل القدس.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش