الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في محاولة لمد الجسور وتحسين العلاقات مع واشنطن...شرودر: ما يجمع المانيا واميركا اكثر مما يفرقهما

تم نشره في السبت 10 أيار / مايو 2003. 03:00 مـساءً
في محاولة لمد الجسور وتحسين العلاقات مع واشنطن...شرودر: ما يجمع المانيا واميركا اكثر مما يفرقهما

 

 
برلين - رويترز
قال المستشار الالماني جيرهارد شرودر امس ان ما يجمع بين المانيا والولايات المتحدة اكثر مما يفرقهما في محاولة لمد الجسور وتحسين العلاقات التي تضررت من معارضته العلنية للحرب التي قادتها واشنطن ضد العراق.
وقال شرودر في خطاب القاه بمناسبة مرور 100 عام على انشاء غرفة التجارة الامريكية في المانيا »تربط بين المانيا والولايات المتحدة صداقة حيوية حقيقية. هذه الصداقة قائمة على اساس متين من الخبرات المشتركة والقيم المشتركة.«
وصرح بان الجدل المثار حول نظام ما بعد الحرب الباردة وما اذا كان يجب ان يظل نظاما احاديا او متعدد الاطراف هو جدل غير مثمر.
واضاف »بالقطع نحن متفقون جميعا على اننا نريد قطبا واحدا في السياسة العالمية نلتف حوله هو قطب الحرية والسلام والعدالة.«
وفي خطابه امس الذي لم يشر فيه الى العراق ولو مرة واحدة قال شرودر انه يتطلع الى المستقبل لا الماضي.
وصرح بان المانيا لن تنسى قط ما فعلته الولايات المتحدة من اجل اعادة بناء الديمقراطية والرخاء بعد الحرب العالمية الثانية وتأييدها لتوحيد شطري المانيا عام 1990 وقال ان العلاقات الامريكية الالمانية تقوم على قيم وثقافات مشتركة.
واضاف قوله »ذلك يشمل حرية تبادل الرأي في حالة الخلاف.«
وصرح شرودر بان الولايات المتحدة هي اهم حليف لالمانيا لكن علاقة المانيا بفرنسا حيوية ايضا ويجب الا يجبر احد برلين على الاختيار بين الاثنتين.
ورفض شرودر الرأي القائل بان مبادرة الدفاع المشترك بين المانيا وفرنسا وبلجيكا التي اعلنت الشهر الماضي ستضر بحلف شمال الاطلسي قائلا ان التعاون الامني الاوروبي الوثيق هو لمصلحة الحلف على جانبي المحيط.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش