الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ثروة تشيني تقفز الى اكثر من 100 مليون دولار * ليبرمان يدعو الى جلسة استماع بمجلس الشيوخ الاميركي للوقوف على العقود باعادة اعمار العراق

تم نشره في الاثنين 19 أيار / مايو 2003. 03:00 مـساءً
ثروة تشيني تقفز الى اكثر من 100 مليون دولار * ليبرمان يدعو الى جلسة استماع بمجلس الشيوخ الاميركي للوقوف على العقود باعادة اعمار العراق

 

 
واشنطن - محمد دلبح: ألمح المسؤول الأميركي عن وزارة النفط العراقية فيليب كارول إلى ان العراق قد لا يلتزم بنظام الحصص الذي وضعته منظمة الأوبك لصادرات البترول في الوقت الذي ألمح فيه إلى احتمالات إلغاء العقود الموقعة في وقت سابق مع فرنسا والصين وروسيا، فيما طالب العضو الديمقراطي البارز في مجلس الشيوخ جوزيف ليبرمان عقد جلسة استماع بشان عقود إعادة اعمار التي منحتها الحكومة الأميركية لبعض الشركات بدون منافسة.
ونقلت صحيفة واشنطن بوست عن كارول الرئيس السابق لفرع شركة رويال دوتش شل في الولايات المتحدة والمستشار الحالي لإدارة وزارة النفط العراقية أن الولايات المتحدة قد تصدر كميات اكبر من النفط العراقي متجاهلة بذلك نظام الحصص الذي وضعته الدول المصدرة للنفط (أوبك) معللا ذلك بأنه في مصلحة العراق.
وقال كارول أنه من المحتمل إلغاء العقود التي وقعتها الحكومة العراقية السابقة مع شركات روسية وصينية وفرنسية لاستخراج وإنتاج البترول أو إعادة التفاوض بشأنها. موضحا أن وزارة النفط العراقية ستعيد تقييم تلك العقود للتأكد من أنها في مصلحة الشعب العراقي. مؤكدا على أن مهمته الأساسية هي استئناف إنتاج البترول والبنزين ووقود الطهي بما يكفي سد الاحتياجات المحلية.
وزعم كارول أنه حريص على عوائد العراق من مبيعات نفطه وقال إنني أعتقد أن من المؤكد أن العراق سيكون بحاجة إلى كل ثروته المالية التي يمكن أن تتلقاها.
لكنه حذر في الوقت نفسه الإبقاء على النظام المركزي لوزارة النفط العراقية ولغيرها من شركات القطاع العام، الذي كان سائدا في عهد الرئيس العراقي صدام حسين مؤكدا على أهمية الخصخصة وقال إن نماذج المركزية العالية ليست دائما فعالة كما يتطلب الأمر... إنها عرضة للفساد، وينظر إليها كمصدر للمال.
وأكد كارول أنه سيواصل امتلاكه كمية جوهرية من أسهم شركة فلور النفطية التي أعلنت نيتها الحصول على عقود لإعادة بناء صناعة النفط العراقية. كما أنه لا يزال يمتلك حصة كبيرة من أسهم شركة شل.
وعن عضوية العراق في منظمة أوبك، قال أن العراق لم يكن ملتزما في الأساس بنظام الحصص بالمنظمة بسبب ظروفه وأن العراقيين كانوا عادة ما يخرجون عن هذا النظام لتحقيق مصلحتهم.
ويعتقد المحللون أن العراق يحتاج إلى أكثر من عام حتى يصل بصادراته من البترول إلى المستوى الذي تحدده الـ (أوبك).
من جهة أخرى، طالب السيناتور جوزيف ليبرمان مرشح الحزب الديمقراطي المتوقع في انتخابات الرئاسة الأميركية القادمة بعقد جلسة استماع في مجلس الشيوخ بشأن العقود التي منحتها الحكومة الأميركية لإعادة اعمار العراق.
وقد تلقت رئيسة لجنة الشئون الحكومية في مجلس الشيوخ الأميركي سوزان كولينز، طلب ليبرمان إلا أنها لم تتخذ قرارا بشأنه. وتساند كولينز التحقيق الذي يجريه مكتب المحاسبة العام التابع للكونغرس حاليا.
ويذكر أن الوكالة الأميركية للتنمية الدولية دعت عددا قليلا من الشركات للاشتراك في مناقصة على تسعة عقود منفصلة بينما وافقت على ثمانية منها. وقد فازت شركة بكتل بأكبر تلك العقود وتصل قيمته إلى 680 مليون دولار. كما منح سلاح المهندسين في الجيش الأميركي عقدا منفصلا لأحد فروع شركة هاليبورتون المعروفة باسم كيلوغ براون آند رووت في هيوستن لاستئناف إنتاج النفط العراقي وبدون منافسة. وعللت الوكالة وسلاح المهندسين ذلك بأن اقامة مناقصة على نطاق واسع ستستغرق وقتا بينما يحتاج العراق إلى مساعدات عاجلة بعد الحرب. غير أن مصادر مطلعة في وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) ذكرت أن منح شركة هاليبرتون لخدمات الطاقة التي كان نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني يترأسها وشركتها الفرعية كيلوغ براون آند رووت عقد إعادة بناء قطاع النفط العراقي قد تم النظر فيه في شهر أكتوبر 2002 وأن قيمة العقد تصل إلى سبعة مليارات دولار. وقد أدى الإعلان عن عقود هاليبرتون النفطية في العراق إلى مضاعفة سعر سهمها في وول ستريت يوم الثلاثاء الماضي من نحو 12 دولار إلى 23.90 دولارا، مما أدى إلى مضاعفة قيمة الأسهم التي يمتلكها تشيني في الشركة حيث كشف تقرير الذمة المالية لتشيني لدى تقديم أوراق ترشحه نائبا للرئيس في الانتخابات الرئاسة المقبلة بأنه ثروته تقدر بأكثر من مائة مليون دولار.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش