الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

دبلوماسيون لـ »الدستور«: الحوار الدبلوماسي بين باريس وواشنطن يبدد الخلافات القائمة بين البلدين

تم نشره في الاثنين 26 أيار / مايو 2003. 03:00 مـساءً
دبلوماسيون لـ »الدستور«: الحوار الدبلوماسي بين باريس وواشنطن يبدد الخلافات القائمة بين البلدين

 

 
باريس - الدستور: اكد مصدر دبلوماسي فرنسي مسؤول في وزارة الخارجية الفرنسي لـ »الدستور« ان زيارة كولن باول وزير الخارجية الاميركي لباريس التي انتهت يوم الجمعة الماضي ادت الى فتح باب الحوار الدبلوماسي المباشر بين فرنسا والولايات المتحدة والذي انقطع منذ عدة اشهر ولكنها لم تؤد الى ازالة الخلافات في وجهات النظر والمواقف بين البلدين واجواء الريبة والحذر التي تسود هذه العلاقات منذ عدة اشهر.
واشار المصدر الدبلوماسي ان فرنسا اتخذت عدة مبادرات خلال الايام الاخيرة الماضية لفتح باب الحوار الدبلوماسي هذا اذ اصطحبت زيارة بول لباريس اتخاذ الرئيس شيراك المبادرة بالاتصال الهاتفي مساء يوم الخميس مع الرئيس الاميركي بوش لمدة عشر دقائق فقط وهي المرة الثانية التي يتحادث فيها الرئيسان منذ يوم 7 شباط الماضي.
واعتبرت صحيفة »لوموند« الفرنسية ان لقاءات باول في باريس مع المسؤولين الفرنسيين لم تكن حارة وودية ووصفتها »بالمهنية الدبلوماسية« فقط بين بلدين لهما مصالح مشتركة.
هذا وكان وزير الخارجية الاميركي قد ابلغ صحيفة »لوموند« ان تصويت فرنسا يوم الخميس الماضي الى جانب مشروع القرار الاميركي في مجلس الامن حول العراق يشكل خطوة في الاتجاه الصحيح ولكنه لا يعني تناسي الخلافات التي كانت قائمة بين فرنسا والولايات المتحدة بسبب معارضة فرنسا وقيادتها لمعسكر مناهض للسياسة الاميركية قبل اندلاع الحرب في العراق ومعارضة فرنسا لها وعدم مشاركتها فيها.
وتشير المصادر الدبلوماسية الفرنسية ان من مصلحة فرنسا فتح باب الحوار الدبلوماسي مع الولايات المتحدة وذلك انطلاقا من حرص فرنسا على انجاح مؤتمر القمة للدول الصناعية الكبرى الثمانية في الأول من شهر حزيران القادم في مدينة ايفيان الفرنسية وانجاح المشاركة الاميركية فيه من خلال حضور الرئيس بوش نفسه الامر الذي دعا بالرئيس شيراك للاتصال هاتفيا مع بوش بمبادرة منه للمرة الثانية في حين لم يتخذ الرئيس الاميركي اية مبادرة للاتصال مع شيراك منذ مطلع شهر شباط الماضي.
ومن الاسباب التي ادت بباريس للاهتمام بفتح الحوار الدبلوماسي مع واشنطن الحفاظ على المصالح الفرنسية الاقتصادية والتجارية في العراق ومن هنا جاء قرار فرنسا بالتصويت الى جانب مشروع القرار الاميركي في مجلس الامن الدولي حول العراق رغم ان فرنسا لم تكن متحمسة له خلال الاسابيع الاخيرة الماضية لانه لا يعطي الدور الاساسي للامم المتحدة.
وكانت فرنسا بكافة مستوياتها السياسية والاقتصادية والتجارية قد ابدت قلقها لمطالبة كبار المسؤولين الاميركيين لمقاطعة المشاركة الفرنسية في عملية اعادة اعمار العراق وبدأت تتجه نحو استكشاف الطريقة الدبلوماسية لارضاء واشنطن واعادة مسيرة العلاقات بين البلدين.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش