الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المحاميد: زحف عمراني يتسبب بتدمير المواقع الأثرية في مادبا

تم نشره في الأربعاء 7 كانون الأول / ديسمبر 2016. 11:44 مـساءً
مادبا – الدستور – احمد الحراوي
تتعرض دائرة الآثار العامة الى اتهامات من قبل البعض بتخريب الاثار بسبب الأعمال التي تقوم بها الدائرة في المملكة من تنقيب وصيانة وترميم ونقل بعض الموجودات لأهميتها الأثرية والحفاظ عليها.
,,الدستور ,, التقت مدير آثار مادبا باسم المحاميد الذي اكد ان هناك اتهامات توجه للدائرة بانها تقوم بأعمال غير منهجية وغير علمية من خلال التعامل من المواقع الاثرية المنتشرة في المملكة ، مبينا ان هذه الاتهامات مأخوذة من مشاهدات لمواطنين غير مختصين في مجال الآثار من خلال التقاط بعض الصور اثناء تحرك بعض اليات دائرة الآثار داخل المواقع الاثرية .
وقال ان الاعمال التي تقوم بها الاثار مبنية على دراسات وتوثيق مسبق للآثار قبل اعمال التدخل التي تتم داخل المواقع الاثرية والمبنية على مجموعة معطيات والتي هي احتياجات الموقع من اعمال صيانة وترميم ، مشيرا الى ان من اهم وسائل الحفاظ في حال عدم توفر المخصصات للصيانة والترميم القيام بطمر الاثار المكتشفة للحفاظ عليها لحين توفر المخصصات للصيانة والترميم مما قد يفهم من قبل البعض بانه تدمير وعدم فهم لهذه الاثار .
وقال ان من المشاكل التي تواجه الدائرة هي في المواقع الغير مملوكة لدائرة الاثار العامة مما يشكل عبئا عليها من خلال فهم هذه المواقع الأثرية وأهمية قيمتها ومدى ندرتها وحاجة الاثار لاستملاكها ، لكنه ونظرا للظروف التي تواجه الدائرة أصدرت تعليمات تخص الاستملاك مبنية على تحديد أهمية الموقع ومدى ندرته حتى يتم التعامل معه في الاستملاك او التوثيق والنقل لأرض تملكها دائرة الاثار والاكتفاء بتوثيقها وتسليمها لصاحب الارض حتى لاتزيد الأعباء الملقاه على الدائرة وتحاول استملاك الأراضي التي تحمل قيمة عاليه ويمكن ترويجها سياحيا والاستفادة منها من ناحية الابحاث العلمية .
وأضاف المحاميد ان من الأمثلة على ذلك ماحدث قبل بضعة ايام في موقع ياجوز الاثري عندما قامت دائرة الاثار باعمال تنقيب لبقايا كنيسة بيزنطية في الموقع ، حيث قامت الدائرة ومن خلال اللجان المخصصة للتقييم والاستملاك باتخاذ قرار بنقل الاجزاء وأعادت بنائها وعرضها في اراضي مملوكة للاثار مما يزيد من الاعباء على كوادر دائرة الاثار في اعمال التنظيف والتوثيق واعادة البناء .
وقال انه يوجد حاليا اقبال كبير على بناء المساكن باعداد مضاعفة عن المعدل الطبيعي وهذا ادى الى الزحف العمراني تجاه المواقع الاثرية والذي خلق معاناة لدائرة الاثار بسبب تدمير المواقع الأثرية نتيجة اعمال البناء من قبل المقاولين عند عملية البناء ، ومثال ذلك اكتشاف أرضيات فسيفسائية مهمة في قرية المامونية بمادبا ، حيث اكتشفت كوادر الآثار خلال جولاتها التفقدية واثناء قيام احد المواطنين بحفر أساسات لبناء منزل جديد عن العثور على الأرضيات الفسيفسائية الملونة والتي تعود للفترة الأموية بالإضافة الى اكتشاف أرضيات فسيفسائية تعود لمعصرة في قرية الخطابية تعود للعصر البيزنطي بالاضافة لتوسعة الطرق في قرية ام الوليد بالجيزة والتي أدت الى تدمير أجزاء من بعض المظاهر الأثرية في الموقع بالإضافة لتوسعة طريق في قرية عطروز المكتشف عام 1996 ويعود للعصر الاموي والتي ادت الى تدمير أجزاء من الموقع الأثري الذي يعود للعصور الحديدية والذي اكتشف عام 2000 ولا يزال العمل جاريا في التنقيب من قبل جامعة أميركية وهو عبارة عن معبد مؤابي بالاضافة لتوسعة طريق في الزعفران بلواء الجيزة والذي ادى الى تدمير اجزاء من مواقع اثرية تعود للعصور الحديدية وهو عبارة عن برج مراقبة يعود (للعمونيين) وهذا ادى لان تقوم دائرة الاثار بالعمل ليل نهار من اجل الحفاظ على المواقع الاثرية.
واضاف المحاميد ان المطلوب من دائرة الاثار العامة لانهاء قضايا الاستملاك العالقة مبلغ 34 مليون دينار وهي غير متوفرة مما دفع الدائرة للبحث عن حلول اخرى تضمن سلامة وتكاملية المواقع الاثرية واهمها عمل مسودة قانون جديد وعصري يعالج القضايا التي تخص الاثار وتخفف العبء على كاهل الاثار في قضايا الاستملاك والمتاجرة في الاثار بالاضافة الى تعزيز التوعية عند المواطنين باهمية الموروث الحضاري الاردني الذي يعبر عن تاريخ الاردن ويعتبر ملكية جماعية ، مشيرا الى انه يوجد في محافظة مادبا (276) موقعا اثريا تعود للعصور ما قبل التاريخ حتى العصور الاسلامية المتأخرة منها 40 موقعا مؤهلا سياحيا حيث تتميز المواقع الاثرية في المحافظة بغناها وتنوعها التاريخي والحضاري مثل مواقع الحج المسيحي في جبل نيبو ومكاور ومواقع اسلامية مهمة مثل حسبان والتي كان بها مدرسة تعرف باسم مدرسة حسبان المملوكية والتي وصل الينا مؤلفات لحوالي (18) عالم تخرجوا من هذه المدرسة ونشروا العلم في كافة انحاء العالم الاسلامي حيث درسوا في الازهر والقيروان، بالاضافة لموقع ام الرصاص الذي هو احد مواقع التراث العالمي ويعتبر من افضل الامثلة على تقنيات البناء التي تمثل المدن البيزنطية حيث يعتبر الموقع مدينة بيزنطية بامتياز واستمر الاستيطان فيها خلال العصور الاسلامية المبكرة الاموية والعباسية وتعتبر ارضياتها الفسيفسائية هي الاجمل والاكثر اكتمالا في الاردن .
واشار المحاميد الى وجود بعثات اثرية اجنبية تعمل بشكل دوري في مادبا مثل البعثات الامريكية التي تعمل في حسبان وجلول حيث تعمل هذه البعثات في ذيبان وعطروز كما توجد بعثة هنغارية تعمل في مكاور لترميم القلعة وهذا يدل على الغنى الحضاري وحجم الاعباء الموكلة على دائرة الاثار من أجل استدامتها.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش