الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

خلايا منشأ من النخاع العظمي تغني عن جراحة الزراعة...''الطب البنائي''يحمل البشرى لمرضى القلب

تم نشره في الثلاثاء 2 أيلول / سبتمبر 2003. 03:00 مـساءً
خلايا منشأ من النخاع العظمي تغني عن جراحة الزراعة...''الطب البنائي''يحمل البشرى لمرضى القلب

 

 
فيينا ـ رويترز: قال باحث امس ان اربعة من خمسة مرضى بقصور في وظائف القلب أصبحوا في غنى عن جراحة زرع القلب بعد معالجتهم بخلايا منشأ ماخوذة من اجسادهم.
ويعتقد اطباء ان مثل هذا النوع من »الطب البنائي« قد يصبح في يوم من الايام اسلوبا شائعا لعلاج مشاكل وامراض القلب. ويعتمد هذا الاسلوب على استخلاص خلايا المنشأ من النخاع العظمي للمريض لاعادة بناء الانسجة.
وقال هانز فرناندو روكا دوهمان من مستشفى بروكاردياكو في ريو دي جانيرو ان اربعة من المرضى حدث لهم تحسن ملحوظ في ضخ الدم الى حد رفع اسمائهم من قائمة المرضى المحتاجين لزرع قلب.
وقال للصحفيين اثناء الاجتماع السنوي لجمعية القلب الاوروبية »هذا الاكتشاف له أهمية اجتماعية كبرى لانه لا يوجد برنامج لزرع القلب يمكن أن يوفر حاجات كل المرضى«.
وهناك جدل كبير بشأن أبحاث خلايا المنشأ لان افضلها تؤخذ من أجنة في عيادات الخصوبة وهذه الخلايا بمقدورها ان تتحول الى نحو 200 نوع مختلف من الانسجة.
وقال مايكل روزن من جامعة كولومبيا بنيويورك »انه اول اسلوب يمنحك فرصة بالفعل لعلاج القلب ...سيكون طريقا طويلا ولكنه الاكثر تشويقا على مدار عملي منذ 40 عاما في هذا المجال«.
ولم يتم فهم الية عمل الخلايا ولكن الاطباء يعتقدون ان خلايا المنشأ المأخوذة من النخاع العظمي او الدم قادرة على تكوين عضلات واوعية دموية جديدة. ومن المحتمل انها تؤدي الى رد فعل كيميائي يحسن من اداء الخلايا في المنطقة التي تحقن بها.
وقال البروفسور يورجن هشلر من جامعة كولونيا انه من غيرالمحتمل استخدام خلايا منشأ مأخوذة من شخص اخر غير المريض قبل عشر سنوات على الاقل.
ويعكف روزن وفريقه على تطوير وسيلة لاستخدام العلاج بالخلايا في ايصال جينات للقلب من شأنها تحسين نبضاته الكهربية مما يجعل المريض يستغني عن جهاز تنظيم ضربات القلب.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش