الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

''اميركا تبالغ بشأن خطر بغداد لغرض في نفسها'' * عالم عراقي نووي سابق ينفي امتلاك بلاده اسلحة ذرية

تم نشره في الأربعاء 5 شباط / فبراير 2003. 02:00 مـساءً
''اميركا تبالغ بشأن خطر بغداد لغرض في نفسها'' * عالم عراقي نووي سابق ينفي امتلاك بلاده اسلحة ذرية

 

 
تورنتو ـ رويترز ـ قال عالم نووي عراقي رفيع سابق يعيش الان في كندا انه لا يمكن ان يكون لدى العراق اسلحة نووية وان الولايات المتحدة تبالغ بشأن خطر العراق لغرض في نفسها.
وأضاف الدكتور عماد خضوري الذي التحق بالبرنامج النووي العراقي عام 1968 وكان ضمن فريق سعى لانتاج قنبلة نووية في الثمانينات ان برنامج العراق للتسليح انهار بعد حرب الخليج وليس من المرجح انه تم احياؤه.
وقال في مقابلة مع رويترز يوم الاثنين »كل ما تبقى لدينا بعد الحرب من برنامج الطاقة النووية كان عبارة عن انقاض ومذكرات وتقارير بشأن ما قمنا به. وبالنسبة للجانب المتعلق بالاسلحة النووية فانا اكثر من متأكد ان شيئا لم يتحقق«.
واردف بقوله »استمرار« الرئيس الامريكي جورج بوش في رسم هذه الصورة لبرنامج عملاق للطاقة النووية العراقية يعد عملية ترويج كبيرة لمعلومات خاطئة ومضللة«.
لكن خضوري الذي غادر العراق عام 1998 قال انه في حين انه لا يمكن الخوض في الحديث بشأن برامج بيولوجية او كيماوية محتملة فانه يعتقد ان الخبرة والموارد العلمية الضرورية لانتاج اسلحة نووية ظلت بعيدة عن منال العراق لاكثر من عشر سنوات.
واضاف العالم النووي السابق الذي تحدث فيما مضى إلى مفتشي الاسلحة التابعين للامم المتحدة انه قرر ان يتحدث في العلن بعد ان وجه هانز بليكس كبير مفتشي الامم المتحدة انتقادا حادا للعراق الشهر الماضي لانه لم يفعل ما يكفي للاذعان لعمليات التفتيش.
ومضى خضوري قائلا ان تأثير حرب الخليج والعقوبات الاقتصادية وعمليات التفتيش التي قامت بها فرق الامم المتحدة في السابق كلها أدت إلى القضاء تقريبا على البرنامج النووي للعراق بتشتيت العاملين به وتدمير بنيته الاساسية.
وقال »احياء مثل هذا البرنامج ليس بالشيء السهل . انه مشروع ضخم. ولا تتوفر الادارة اللازمة لقيادة هذا الاحياء. ان فريق الادارة العالي الكفاءة ببساطة في مرحلة بيات شتوى«.
وأضاف »هل بامكاننا اخفاء مشروع في ضخامة برنامج للطاقة النووية. انظر الى المنشآت المنتشرة في كوريا الشمالية. انه امر مستحيل«.
واوضح العالم الذي يدرس علم الحاسب الالي باحدى الكليات بتورنتو انه لا يتحدث تحت اي ضغوط من بلده. لكنه شعر بضرورة تصحيح ما يسميه »المعلومات الخاطئة« التي يتم ترويجها بشأن برنامج العراق النووي بينما تحشد الولايات المتحدة القوات والعتاد بمنطقة الخليج.
وقال خضوري انه استاء على وجه الخصوص من كلمة القاها بوش تناول فيه المسألة النووية.
وأضاف »يبدو انه يبالغ بشأن دور برنامج الاسلحة النووية العراقي لاغراض الحرب. رأيت هذا بوضوح منذ شهر اغسطس ولم استطع ان اتمالك نفسي«.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش