الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

52 دولة افريقية تدعم موقف باريس بشأن العراق: قمة فرنسا - افريقيا تتمسك بهدف إنشاء دولة فلسطينية

تم نشره في السبت 22 شباط / فبراير 2003. 02:00 مـساءً
52 دولة افريقية تدعم موقف باريس بشأن العراق: قمة فرنسا - افريقيا تتمسك بهدف إنشاء دولة فلسطينية

 

باريس - أف ب: خرج الرئيس الفرنسي جاك شيراك امس في ختام القمة الثانية والعشرين بين فرنسا وافريقيا، معززا موقعه بفضل دعم 52 دولة لسياسة فرنسا حول العراق.
فقد كانت الازمة في ساحل العاج والعراق الموضوعين اللذين هيمنا على القمة المخصصة رسميا »للشراكات الجديدة بين افريقيا وفرنسا« والتي عقدت اجتماعاتها في قصر المؤتمرات في منطقة بورت مايو في باريس بحضور الامين العام للامم المتحدة كوفي انان.
وحضر الى باريس 42 رئيس دولة او حكومة في حين تمثلت عشر دول بمستوى اقل على ما افاد شيراك الذي رحب بحجم المشاركة الذي لا سابق له.
واحتل موضوع العراق حيزا كبيرا من المناقشات المغلقة بين رؤساء الوفود وكان موضع »اعلان«، وهو امر استثنائي في القمم التي تجمع فرنسا والدول الافريقية.
واعرب قادة الدول الافريقية عن دعمهم لمواصلة عمليات التفتيش لنزع اسلحة العراق متمسكين بموقف اتخذه الاتحاد الافريقي قبل ايام، وداعمين موقف فرنسا بهذا الخصوص.
وجاء في الاعلان ان »ثمة بديلا للحرب«.
وأكد شيراك مجددا امس رأيه الذي يتمثل في انه سيكون من السابق لاوانه خوض حرب ضد العراق وان عمليات التفتيش على الاسلحة مازال يمكن ان تؤدي الى حل سلمي للازمة.
وقال شيراك في مؤتمر صحفي في نهاية اجتماع القمة مع زعماء افارقة »في ضوء الاوضاع الحالية فان كل شيء يشير الى حقيقة ان الهدف يمكن ان يتحقق بالسبل السلمية أي من خلال عمليات التفتيش وليس بالوسائل العسكرية.«
واشار شيراك الى تقرير للمفتشين يوم الجمعة الماضي دعا العراق لاظهار قدر أكبر من التعاون لكنه اشار ايضا الى تحقيق تقدم.
وعندما سئل شيراك ان كانت الامم المتحدة ستتعرض لاضرار بالغة اذا مضت الولايات المتحدة وحلفاؤها قدما في شن حرب ضد العراق في تحد لمجلس الامن رد بقوله انه لا يشعر بالقلق بشأن مستقبل الامم المتحدة واعرب مجددا عن رأيه في ان المنظمة الدولية سيكون لها دور رئيسي في العملية الطويلة لاعادة الاعمار بعد الحرب.
وقال شيراك »يمكن ان يتخيل المرء حربا بدون الامم المتحدة لكن لا يمكن ان يتخيل المرء سلاما بدون الامم المتحدة.«
واعلن الرئيس الفرنسي ان المشاركين فيها ذكروا بتمسكهم »بهدف انشاء دولة فلسطينية الى جانب دولة اسرائيلية آمنة ضمن حدودها«.
وقال شيراك في النص الذي وزعه مكتبه الصحافي »لقد اكدنا على ضرورة اعطاء دفع لعملية السلام في الشرق الاوسط«.
واضاف شيراك ان رؤساء دول وحكومات 52 بلدا افريقيا وفرنسا »دعوا الى تطبيق خريطة الطريق التي وافقت عليها اللجنة الرباعية«، الاتحاد الاوروبي والامم المتحدة والولايات المتحدة وروسيا، والتي تنص على اقامة دولة فلسطينية على مراحل بحلول 2005.
وحدد امس امام الصحافيين »الشراكة الجديدة« الفرنسية-الافريقية التي تنص على مقاربة شاملة لها طابع اقليمي اكثر وبالتالي على درجة اقل من الثنائية مقارنة مع العلاقات السابقة التي كانت تربط باريس بمستعمراتها السابقة.
وعلى هذه الشراكة ان تأخذ في الاعتبار عدة جوانب: ادارة الازمات والتنمية والتعاون والبيئة.
وقال شيراك ان فرنسا »تريد ان تشارك لا ان تملي« وهي »تدافع عن مبادئ وليس عن اوضاع« معينة. واضاف شيراك الذي سيرئس الاجتماع المقبل لمجموعة الثماني في افيان (فرنسا) ان بلاده »تريد معالجة شاملة وليس معالجات منفردة« وستكون »مدافعا لا يكل عن افريقيا«.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش