الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بوش يدعو إلى `الشدة` مع حماس: الحكومة الفلسطينية تقبل العرض الإسرائيلي بالانسحاب `أولاً` من غزة وبيت لحم

تم نشره في الاثنين 16 حزيران / يونيو 2003. 03:00 مـساءً
بوش يدعو إلى `الشدة` مع حماس: الحكومة الفلسطينية تقبل العرض الإسرائيلي بالانسحاب `أولاً` من غزة وبيت لحم

 

 
رام الله- القدس المحتلة- وكالات الأنباء: أعلنت الحكومة الفلسطينية أنها اتخذت »قراراً نهائياً بتسلم المناطق التي تخليها القوات الاسرائيلية« وان تقوم بكافة »الالتزامات المترتبة على ذلك«. كما اعلنت ان الجانب الاسرائيلي وافق على الانسحاب من غزة وبيت لحم.
وفيما قال الرئيس الاميركي جورج بوش ان على المجتمع الدولي ان يعتمد الشدة والحزم مع حماس والفصائل الفلسطينية الاخرى المسؤولة عن عمليات ضد الاسرائيليين، وتوقع طريقا شائكا باتجاه السلام. فقد قال السناتور ريتشارد لوجار رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الاميركي ان قوات اميركية ربما تكون جزءا من قوة دولية لمحاربة حماس وغيرها من الجماعات لوقف الهجمات ضد اسرائيل، واستئصال ما اسماه جذور الارهاب الذي قال انه يمثل جوهر المشكلة. واضاف: من الواضح ان حماس في مرمى البندقية.
كذلك تعهد شارون بمواصلة الهجمات على »القنابل البشرية« الفلسطينية الموقوتة.
وجاء في بيان صادر عن الحكومة ان السلطة الوطنية الفلسطينية ومنظمة التحرير والرئيس ياسر عرفات اتخذوا قرارا نهائيا بتسلم المناطق التي تخليها القوات الاسرائيلية والقيام بكافة المسؤوليات والالتزامات المترتبة على ذلك وعلى اساس ان يتم الانسحاب الاسرائيلي وفق خارطة الطريق وليس بطريقة انتقائية او عشوائية«.
واشارت الى ان الجانب الاسرائيلي »وافق على مبدأ الانسحاب من غزة وبيت لحم وانه ربما يحدث لقاء موسع للاستكمال«.
وقال البيان انه »لا يوجد شيء اسمه الالتزام من جانب واحد« مشيرا الى ان »نجاح التهدئة والانتقال الى المسار السياسي يتطلب وقف الاغتيالات والاجتياحات العسكرية والانسحاب ورفع الحصار الداخلي وتجميد الاستيطان وقبل ذلك كله مواصلة الإفراج عن الأسرى والمعتقلين«.
واكدت الحكومة الفلسطينية »انها ستتعاون مع جون وولف المبعوث الاميركي لتسهيل مهمته في تنفيذ خطة خارطة الطريق وستتعاون كذلك مع البعثة المصرية الشقيقة في كافة المجالات التي ستعمل بها، وتقرر ان تتم لقاءات عمل بين وولف ورئيس الوزراء محمود عباس وعدد من الوزراء والمسؤولين الفلسطينيين«.
وفيما يتعلق بلقاء وزير الدولة للشؤون الأمنية محمد دحلان مع الجانب الاسرائيلي السبت اشارت الحكومة »ان الجانب الاسرائيلي عرض مطالبه بمكافحة ما تسميه تل ابيب الارهاب ومنع العمليات«، بينما ركز الجانب الفلسطيني على »السماح للرئيس ياسر عرفات بالحركة وانهاء كافة الاجراءات ضده ووقف الاغتيالات والتوغلات والاعتقالات وضمان عدم العودة للمناطق التي يتم تسليمها، وعودة موظفي المعابر في كل من الضفة الغربية وقطاع غزة والانسحاب من قطاع غزة وبيت لحم او اي مدينة اخرى في الضفة والافراج عن المعتقلين خاصة القدامى منهم«.
وقالت الاذاعة الاسرائيلية امس ان جلعاد اقترح انسحاب اسرائيل من شمال قطاع غزة مقابل التزام منع الهجمات على اسرائيل من المناطق التي يتم الانسحاب منها.
واضافت الاذاعة ان دحلان اعطى موافقته المبدئية على الاقتراح الاسرائيلي خلال لقائه مع جلعاد الذي عقد في مقر اقامة سفير الولايات المتحدة دان كورتزر في هرتزيليا شمال تل ابيب.
لكن الوزير الفلسطيني، حسب ما اكد مقربون ، طلب ايضا انسحابا اسرائيليا من قطاع غزة ومن مدينة اخرى على الاقل من مدن الضفة الغربية التى اعاد الجيش الاسرائيلي احتلالها قبل حوالي عام.
وقالت المصادر ذاتها ان دحلان نقل الى جلعاد مطالب تتعلق بضرورة رفع الحصار الاسرائيلي عن الرئيس ياسر عرفات ووقف الاغتيالات واطلاق سراح معتقلين فلسطينيين.
وكانت تكثفت جهود الوساطة الاميركية المصرية خلال الساعات الاخيرة لدفع الاسرائيليين والفلسطينيين للقبول بهدنة يمكن ان تمهد الطريق الى استئناف الحوار السياسي الذي تبدد بعد دوامة العنف الدموية الاخيرة.
فقد وصل وفد مصري امس يقوده اللواء مصطفى البحيري نائب مدير المخابرات المصرية الى غزة كما يستعد وفد اميركي برئاسة الدبلوماسي جون وولف لعقد لقاء يضم الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي.
واعلن مسؤول سياسي اسرائيلي كبير ان دحلان سيلتقي الجنرال عاموس جلعاد، منسق الانشطة الاسرائيلية في الاراضي الفلسطينية.
واضاف »ان الهدف هو وضع شروط تطبيق خطة معقدة قد تتسلم السلطة الفلسطينية في ختامها مراقبة قطاعات في الضفة الغربية وقطاع غزة يخليها الجيش الاسرائيلي«.
على صعيد الاعتداءات الاسرائيلية فقد اغتالت قوات الاحتلال امس عضوا بارزا في كتائب شهداء الاقصى في شمال قطاع غزة واعتقلت ثلاثة ناشطين في بيت لحم هم عيسى البطاط (27 عاما) ونضال خالد (30 عاما) وهما مسؤولان محليان في حركة الجهاد الاسلامي واسماعيل عبيات (30 عاما) الناشط في كتائب شهداء الاقصى.
وقالت مصادر طبية فلسطينية وشهود عيان ان وحدة اسرائيلية متنكرة دخلت منزل رفعت الزعني (30 عاما) عضو كتائب شهداء الاقصى وقتلته بعد تبادل لاطلاق النار اصيب خلاله مسلحان فلسطينيان.
وقالت ان الطفلة امل الجاروشة (8 سنوات) توفيت متأثرة بجروحها التي اصيبت بها اثناء قصف مروحيات اسرائيلية سيارة الدكتور عبدالعزيز الرنتيسي احد قياديي حماس.
وفي تطور لافت اعلنت كتائب سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الاسلامي مسؤوليتها عن اطلاق صاروخ جديد من طراز »قدس 2« باتجاه مستوطنة سديروت داخل الخط الاخضر وهي المرة الاولى التي تعلن فيها الحركة عن تطوير هذا النوع من السلاح.
وقد اعترفت اسرائيل بسقوط الصاروخ على بلدة يشاع في النقب التي يسكنها رئيس الوزراء الاسرائيلي اريئيل شارون.
وقال بيان الجهاد الاسلامي ان العملية السريعة جاءت ردا على اعتقال المجاهد عيسى بطاط قائد سرايا القدس في بيت لحم الذي نفذته وحدة كوماندوس اسرائيلية.
واعلنت كتائب عزالدين القسام وألوية الناصر صلاح الدين الجناح العسكري للجان المقاومة الشعبية في بيان عن اطلاق عدة صواريخ »ار.بي.جي« على حافلة تقل مستوطنين على طريق ما يسمى كارني- نتساريم جنوب قطاع غزة.
واطلق مقاتلون فلسطينيون صاروخا مضادا للدبابات على ناقلة جنود مدرعة في منطقة رفح ولم تقع اصابات في الارواح رغم اصابة الناقلة باضرار بالغة.
وافادت مصادر طبية فلسطينية ان ثلاثة فلسطينيين اصيبوا بجروح احدهم بحالة خطرة برصاص الجنود الاسرائيليين في رفح وقالت ان ملابسات اطلاق النار لم تعرف بعد.
وقام جيش الاحتلال بتجريف اراض زراعية، حول دير البلح حسب ما افادت مصادر امنية فلسطينية.
كما استمر لليوم الرابع على التوالي فرض التجول على الخليل وجرت عمليات مداهمة وتفتيش في البلدة القديمة وجبل جوهر ومحيط مستعمرة كريات اربع.

نائبة أميركية تطالب بإبعاد عرفات
واشنطن- أف ب
قالت النائبة من الحزب الديمقراطي جاين هارمان ان عملية السلام في الشرق الاوسط لن يكتب لها التقدم الا مع استبعاد كامل للرئيس الفلسطيني ياسر عرفات.
واضافت النائبة عن ولاية كاليفورنيا في مقابلة مع محطة »فوكس نيوز« التلفزيونية الاميركية »اظن ان علينا استبعاد عرفات الآن«.
واعتبرت ان الحل الافضل هو في انتقال عرفات للاقامة في المنفى موضحة »اذا اراد العيش في جنوب فرنسا، سيكون الامر ممتازا«.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش